محمد المنسي قنديل Mohamed El-Mansy Kandeel

السيرة الذاتية

ولد المؤلف محمد المنسي قنديل ،بمدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية -بمصر ، وهو من مواليد عام 1949م،تخرج المنسي من كلية طب المنصورة عام 1975م ، وعمل بعد تخرجه في ريف محافظة المنيا لمدة عام ونصف العام ، خلال تلك الفترة تكونت معظم خبراته عن القرية المصرية ، كما انه انشغل في هذه...اقرأ المزيد الفترة بإعادة كتابة التراث ، بعد تجربته مع هزيمة 67المريرة ، والتي لم تغادر ذاكرته الروائية حتى الآن . أنتقل المنسى بعد ذلك إلى التأمين الصحي في القاهرة قبل أن يعتزل الطب ويتفرغ للكتابة. فاز وهو ما زال طالبا في كلية الطب عام 1970م بالجائزة الأولى في نادي القصة عن قصة "أغنية المشرحة الخالية" التي جسدت مشاعر طالب طب فقير، وقد نشرت هذه القصة في العديد من الدوريات ، قبل أن يضمها في كتابه "من قتل مريم الصافي" الذي فاز بجائزة الدولة التشجيعية في عام 1988م، كما فاز وهو طالب أيضا بجائزة الثقافة الجماهيرية عن قصة "سعفان مات" التي تحكي مأساة عمال التراحيل. توالت بعد ذلك أعماله القصصية ،كما انه عمل كبيرا للمحررين بمجلة العربي ، التي تصدر من دولة الكويت ، وقد هيأت له المجلة فرصة التجوال حول العالم وزيادة خبرة ، وكانت ثمرة ذلك روايتين ، نشر أحدهما وهي "قمر على سمرقند" ، واما عن الأخرى ضاعت منه وهي مخطوطة، ولا زال يحاول استرجاعها في ذاكرته. كما فازت رواية "قمر على سمرقند" بجائزة مؤسسة نجيب ساويرس للأدب المصري|عام 2006، وقامت الجامعة الأمريكية بالقاهرة بترجمتها إلى الأنجليزية ونشرها، انتهى من كتابة رواية جديدة بعنوان "يوم غائم في البر الغربي" ، الرواية مرشحة الآن لجائزة البوكر العربية وقد وصلت إلى القائمة القصيرة. كما أن المنسى كتب أيضا عددة كتابات للأطفال ومنها: يهودي في بلاط النعمان ، و رجل من قلليلة نساء ، وسندياد فى جزيرة القرنفل .. وغيرها من اﻷعمال .


المزيد


معلومات إضافية

السير الذاتية:
  • ولد المؤلف محمد المنسي قنديل ،بمدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية -بمصر ، وهو من مواليد عام 1949م،تخرج المنسي من كلية طب المنصورة عام 1975م ، وعمل بعد تخرجه في ريف محافظة المنيا...اقرأ المزيد لمدة عام ونصف العام ، خلال تلك الفترة تكونت معظم خبراته عن القرية المصرية ، كما انه انشغل في هذه الفترة بإعادة كتابة التراث ، بعد تجربته مع هزيمة 67المريرة ، والتي لم تغادر ذاكرته الروائية حتى الآن . أنتقل المنسى بعد ذلك إلى التأمين الصحي في القاهرة قبل أن يعتزل الطب ويتفرغ للكتابة. فاز وهو ما زال طالبا في كلية الطب عام 1970م بالجائزة الأولى في نادي القصة عن قصة "أغنية المشرحة الخالية" التي جسدت مشاعر طالب طب فقير، وقد نشرت هذه القصة في العديد من الدوريات ، قبل أن يضمها في كتابه "من قتل مريم الصافي" الذي فاز بجائزة الدولة التشجيعية في عام 1988م، كما فاز وهو طالب أيضا بجائزة الثقافة الجماهيرية عن قصة "سعفان مات" التي تحكي مأساة عمال التراحيل. توالت بعد ذلك أعماله القصصية ،كما انه عمل كبيرا للمحررين بمجلة العربي ، التي تصدر من دولة الكويت ، وقد هيأت له المجلة فرصة التجوال حول العالم وزيادة خبرة ، وكانت ثمرة ذلك روايتين ، نشر أحدهما وهي "قمر على سمرقند" ، واما عن الأخرى ضاعت منه وهي مخطوطة، ولا زال يحاول استرجاعها في ذاكرته. كما فازت رواية "قمر على سمرقند" بجائزة مؤسسة نجيب ساويرس للأدب المصري|عام 2006، وقامت الجامعة الأمريكية بالقاهرة بترجمتها إلى الأنجليزية ونشرها، انتهى من كتابة رواية جديدة بعنوان "يوم غائم في البر الغربي" ، الرواية مرشحة الآن لجائزة البوكر العربية وقد وصلت إلى القائمة القصيرة. كما أن المنسى كتب أيضا عددة كتابات للأطفال ومنها: يهودي في بلاط النعمان ، و رجل من قلليلة نساء ، وسندياد فى جزيرة القرنفل .. وغيرها من اﻷعمال .

المزيد




مواضيع متعلقة


تعليقات