توم وولف Tom Wolfe

السيرة الذاتية

كاتب وصحفي وروائي أمريكي.مواليد 2 مارس عام 1931 في ريتشموند, فيرجينيا، بدأ حياته صحافيّا ولم يكتب روايته الأولى «محرقة الغرور» إلاّ في سنّ الرابعة والخمسين. والذي حرّضه على كتابتها بصفة غير مباشرة كان ويليام ماكبيس ثاكاري الذي ألّف رواية عن سحر الحياة البورجوازية في نيويورك. وهو...اقرأ المزيد يرى أنه شبيه بأزهار القطن التي تصنع في مصانع سكوتلندا. وحين يأتي الشاري، ينظر إليها ثم يقرّر أن يشتريها إن هي أعجبته، أو أنه يطرق بابا آخر بحثا عمّا يروق له. لذا هو يكتب فقط لمن هم معجبون به، ولن يكفّ عن الكتابة لأنها العمل الوحيد الذي يشعر عند القيام به بعظمة الحياة، وبسحر الوجود. ورغم الفوارق الشاسعة بين الفقراء والأغنياء في أميركا، فإن توم وولف لا يعتقد أن ذلك يمكن أن يفرّق بينهم مستقبلا.روايته الجديدة «ميامي الدمويّة» التي ترجمت إلى العديد من اللغات الأوروبية، ونالت إعجاب كبار النقاد في لندن وباريس وروما وستوكهولم يتطرّق إلى الهجرة والمشاكل المترتبة عنها اجتماعيا واقتصاديا وسياسيّا وثقافيّا وأخلاقيا


صور

  [2 صورتين]
المزيد

معلومات إضافية

السير الذاتية:
  • كاتب وصحفي وروائي أمريكي.مواليد 2 مارس عام 1931 في ريتشموند, فيرجينيا، بدأ حياته صحافيّا ولم يكتب روايته الأولى «محرقة الغرور» إلاّ في سنّ الرابعة والخمسين. والذي حرّضه على كتابتها...اقرأ المزيد بصفة غير مباشرة كان ويليام ماكبيس ثاكاري الذي ألّف رواية عن سحر الحياة البورجوازية في نيويورك. وهو يرى أنه شبيه بأزهار القطن التي تصنع في مصانع سكوتلندا. وحين يأتي الشاري، ينظر إليها ثم يقرّر أن يشتريها إن هي أعجبته، أو أنه يطرق بابا آخر بحثا عمّا يروق له. لذا هو يكتب فقط لمن هم معجبون به، ولن يكفّ عن الكتابة لأنها العمل الوحيد الذي يشعر عند القيام به بعظمة الحياة، وبسحر الوجود. ورغم الفوارق الشاسعة بين الفقراء والأغنياء في أميركا، فإن توم وولف لا يعتقد أن ذلك يمكن أن يفرّق بينهم مستقبلا.روايته الجديدة «ميامي الدمويّة» التي ترجمت إلى العديد من اللغات الأوروبية، ونالت إعجاب كبار النقاد في لندن وباريس وروما وستوكهولم يتطرّق إلى الهجرة والمشاكل المترتبة عنها اجتماعيا واقتصاديا وسياسيّا وثقافيّا وأخلاقيا

المزيد





مواضيع متعلقة


تعليقات