الدراما السورية لعام 2010.. طرح قضايا المجتمع وتسليط الضوء على فترات مهمة من حياة الناس

  • خبر
  • 01:50 صباحًا - 18 اغسطس 2010
  • 3 صور



صورة 1 / 3:
يارا صبري
صورة 2 / 3:
صورة 3 / 3:

تعزز الأعمال الدرامية الاجتماعية حضورها في الموسم الرمضاني وذلك بعد أن لقي هذا النوع من الدراما الكثير من الثناء في العام الماضي إثر إصراره على طرح قضايا المجتمع ومحاولته التوغل في حياة الناس وتفاصيلها ويقف هذا العام خيرة المخرجين السوريين ليسجلوا عناوين هامة على هذا الصعيد إلى جانب أنواع أخرى كوميدية وتاريخية .
يرصد عدد من الأعمال الأعماق الإنسانية في المجتمع المحلي انطلاقا من الفرد وتجاربه الخاصة حيث تقدم في هذا السياق المخرجة رشا شربتجي عملها الاجتماعي تخت شرقي بعد ان تميز إنجازها زمن العار في العام السابق من حيث تصدره الأعمال السورية في نسب المشاهدة والجوائز المحلية والعربية وعملها تخت شرقي لهذا العام يشكل ثاني تجاربها مع الكاتبة يم مشهدي حيث كانتا قد اجتمعتا سابقا في مسلسل يوم ممطر آخر منذ أكثر من عامين . ويغوص العمل الجديد في الحياة اليومية لأشخاص تجمعهم جملة علاقات تختلف بين الحب والمصلحة والعلاقات العابرة ويركز العمل على فئة الشباب وأزمة الحياة الجديدة ومتطلباتها على صعيد الدراسة والعمل والعلاقات وفي سياق مشابه يطرح مسلسل قيود عائلية الذي اشترك في تاليفه كل من الكاتبة ريما فليحان والممثلة يارا صبري واخرجه ماهر صليبي قضايا مجتمعية راهنة وعلاقات صاخبة وغليان يومي وتفاصيل صغيرة لانشعر بها رغم دورها الكبير في تحديد طرقنا ومصائرنا .
ونرى الأسرة ومكوناتها وسلطة المراة فيها من خلال الصندوق الاسودالذي يجمع بين الكاتبة رانيا بيطار والمخرج سيف الشيخ نجيب فيناقش المسلسل الحياة من وجهة نظر الجيل الشاب والجيل السابق بحيث يظهر التناقض ويقدم المدينة وفق وجهتي نظر قديمة وحديثة بالاضافة إلى دور الاسرة في رسم المستقبل من خلال امراة تتحكم بكل مافي المنزل فالصندوق الاسود الذي هو بيت الاسرار في الطائرة هنا يكشف لنا سر المدينة .
 كما تظهر المراة من وجهة نظر اخرى من خلال مسلسل الخبز الحراموهو عمل اجتماعي معاصر عن قصة للكاتب محمد مروان قاووق وسيناريو وحوار بشار بطرس واخراج تامر اسحاق حيث يروي التمييز الذي تتعرض له المراة بالاضافة إلى الحياة القاسية والظروف الصعبة التي يعيشها اصحاب المهن .
وتقترب خماسية تقاطع خطر للمخرج الليث حجو ونص رافي وهبة إلى بيئة الريف اكثر لترصد هذه المعاناة التي يعيشها ابناء تلك المناطق المهمشة وتداخل هذه المشكلات مع المجتمع ككل وتراجع القيم فيه وصولا إلى العلاقات الاستهلاكية والتجارية .
 وتنحو مجموعة من الأعمال نحو المجتمع السوري في فترات زمنية سابقة فمسلسل الزلزالمن تأليف الكاتب بسام جنيد وإخراج محمد الشيخ نجيب يتناول مجتمع مدينة اللاذقية بين فترتي 1975 و1990 بينما يختص البقعة السوداء بفترة الثمانينيات والاجتياح الإسرائيلي للبنان وآثاره على الشعب السوري وهو للكاتب خلدون قشلان والمخرج رضوان محاميد بينما يتناول لعنة الطين التجربة الثانية للمخرج أحمد إبراهيم الأحمد بعد طريق النحل العام الماضي وهو من تأليف سامر رضوان الفترة الزمنية الواقعة بين الثمانينيات والعام 2005 حيث ينطلق من الريف وصولاً إلى صخب المدينة .

وتبنى بعض الأعمال الدرامية لهذا العام على أساس استثنائي ومميز فنجد بعد السقوط للكاتب غسان زكريا والمخرج سامر برقاوي يتناول سقوط بناء في منطقة عشوائيات وينحو وراء الشمس منحى خاصا أيضاً من خلال اعتماد كاتبه محمد العاص ومخرجه سمير حسينعلى دور رئيسي لشاب من ذوي الاحتياجات الخاصة حيث يتم تسليط الضوء على هذه الحالة ومعاناة تلك الأسر التي تحتوي على هذه الحالات في المجتمع.
و نجد عملاً مثل الهروب من تأليف رامي طويل وإخراج ثائر موسى يرصد جملة التحولات التي يخضع لها الفرد في المجتمع فتؤثر عليه ذاتياً واجتماعياً ويصبح رهن هذا التغير بحيث يكون فرداً منفعلاً اكثر مما هو فاعل .
ويتجه ما ملكت أيمانكم للكاتبة هالة دياب والمخرج نجدة أنزور نحو تقييم المجتمع وتصوير التغيرات في الطبقة الوسطى.


تعليقات