سهر الصايغ: المخرجون يستعينون بيّ في الأدوار المأساوية.. وأنتظر فرصة جيدة في السينما

  • حوار‎
  • 09:57 مساءً - 31 يوليو 2015
  • 1 صورة



سهر الصايغ

بعد نجاحها خلال العامين الماضيين في تقديم أدوار لفتت بها اﻷنظار بشكل قوي من خلال مسلسلي " بدون ذكر أسماء" و" ابن حلال"، أطلت علينا الممثلة سهر الصايغ هذا العام بثلاث شخصيات جديدة قدمتهم في دراما شهر رمضان المنتهي.

السينما.كوم حاورت الفنانة الشابة التي تحدثت عن أدوراها في " حالة عشق" و" يا أنا يا إنتِ" و" أريد رجلًا" باستفاضة.

أصعب شخصية فى الأعمال الثلاثة التي شاركتِ بها فى رمضان 2015؟
شخصية "نهى" فى مسلسل "أريد رجلًا"، كانت الشخصية الأصعب خاصة أن تركيبتها كانت نفسية، فنحن نتحدث عن فتاة معقدة بعض الشيء شكلًا وموضوعًا، تشعر بالوحدة ومنغلقة على نفسها، لا تستطيع الاندماج والاختلاط مع الآخرين من حولها.

ماذا عن تقديمك لدور "فتاة ليل" كثيرًا مؤخرًا؟
في الحقيقة أنا لم أقدم في مسلسل "ابن حلال" شخصية فتاة الليل إلا فى الحلقات الأخيرة من العمل، فهي شخصيتي في البداية كانت لفتاة طبيعية وعادية للغاية، ولكننا شاهدناها فى أخر حلقتين تقريبًا تجسد هذا الدور، أما عن شخصية "نبيلة" فى "حالة عشق" فستجد أن الدور أغلبه "فتاة ليل"، فى معظم مشاهدها وحلقات المسلسل، مما يعنى أنها المرة الأولى التى أجسد فيها دور "فتاة ليل" بشكل كبير.

كيف جاءت مشاركتك فى مسلسل "حالة عشق"؟
أستاذ إبراهيم فخر هو من اختارني ورشحني للدور، في البداية تخوفت لأن الشخصية "فتاة ليل"، خاصةً أننى لا أحبذ الدخول فى هذه "السكة" كثيرًا، بالرغم أن الدور أعجبني للغاية بعد قراءة السيناريو، وقبلت تجسيد الشخصية بعدما طمأنني أستاذ إبراهيم وأكد لي أن الدور ليس به أي ابتذال وأنني سأجسده بشكل مناسب وهو ما حدث بالفعل.

ماذا عن دورك في "يا أنا يا أنتِ" وعملك مع النجمة فيفي عبده** ؟**
سعيدة بمشاركتي في هذا المسلسل، خاصةً أنه تجربة جديدة، وهو مسلسل تليفزيوني خفيف، قدمني بشكل مختلف، وأعتبر أن التنوع في تقديم الأدوار أمر مهم للممثل، فكثيرًا ما يستعين المخرجين بيّ في الأدوار والشخصيات المأساوية التي تتطلب بكاء كثير، وفي مسلسل "يا أنا يا أنتِ" جسدت شخصية فتاة لذيذة ورومانسية وخفيفة الظل، وفي النهاية عملي مع النجمة فيفي عبده أسعدنى كثيرًا.

أي الشخصيات الثلاث التي قدمتيها تفضيلنها أكثر** ؟**
الحقيقة أنني أحب الثلاث شخصيات للغاية وجميعهم ليسوا شبهي أو قريبين مني إطلاقًا، وحبي لهم نتيجة وجود جو من الألفة والعشرة التي عايشتها معهم في كواليس الأعمال، خاصةً وأن تصوير هذه اﻷعمال استغرق مني فترات طويلة، فمثلًا صورت "أريد رجلًا" لفترة قاربت الـ7 أشهر، وهو ما يجعلني أوكد أن شخصية "نهى" في "أريد رجلًا" أقربهم إلى قلبي.

ماذا عن ظهورك في السينما؟
فى الواقع عُرض عليّ الكثير من اﻷدوار، لكن بعضها لم يكن جيدًا على مستوى الكم، وأخرى لم تكن جيدة على مستوى الكيف، فأنا لا أريد المشاركة لمجرد المشاركة وحسب، والحمد لله تأتيني في الدراما التليفزيونية الأدوار التي ترضيني إلى حد كبير وأنتظر العمل الذي يقدمني بشكل جيد في السينما.

كيف توفقين بين عملك كطبيبة أسنان وبين عملك كـ"ممثلة"؟
من يحب شيء يفعله ويجيده بصورة أو بأخرى، ولكن اعترف أن هناك أوقات كثيرة يتغلب فيها جانب على اﻵخر، ولكن فى النهاية حبي لعملي كطبيبة وعملي كفنانة يجعلني أحاول قدر المستطاع المعادلة بينهما، وأحرص على استمرار الاثنين سويًا.


تعليقات