"The Mummy" والعالم المُظلم

  • نقد
  • 06:26 مساءً - 1 يوليو 2017
  • 1 صورة



فيلم "The Mummy"

"يستغرق وجود وحش لهزيمة وحش أخر"

لا بد من وجود شر للتدمير شر أخر، هذا العالم المظلم، الجانب المظلم المتخفي تحت عباءة الشر، ليس الشر المطلق لكن الشر الذي تم اختياره عن وعي ليس شر تم ولادته لكن شر مكتسب بسبب طمع أو سلطة وقوة للتحكم. شر تم صنعه عمداَ، الشر عموما هو جانب موجود دائما مع الخير فالاثنان وجهان لعملة واحدة لا يمكن تفرقتهما. من خلال الفيلم تم رسم صورة الجانب المظلم لدى نفس الإنسان فيستطيع التحكم فى لحظة فى مصير البشرية بأكملها، فيستطيع السير خلف الظلام والشر ويستطيع السير وراء الجانب المشرق لكن اى جانب تستطيع السيطرة علية او اى جانب سيسيطر عليك؟ سؤال تم طرحه من خلال الفيلم وتم بناء هذا العالم بناءا على اجوبة الشخصيات والخيارات التى واجهتهم والقرارات التى اتخذوها. الخط الدرامى لسير الأحداث قدم العالم المظلم وعرف ماهيته وكيف استطاع الشر أن يكون مسيطر وكامن بداخل هذا العالم. فليس عالم من كوكب اخر او من ازمنة خيالية لكن صناع الفيلم عرضوا فكرة الشر إنها موجودة من قديم الزمن؛ الكثير حاولوا دفن الشر وقمعه والسيطرة عليه لكن دون جدوى أينما وجد زمن حديث أو حضارة مختلفة يستطيع الشر أو الجانب المظلم ان يزحف خارجاً ويجد مهرباً مرة اخرى.

الخط الأخلاقي للشخصيات متجه بشكل موازى على جميع المستويات فكل الشخصيات لديها إزدواجية التفكير والنفس، جانب الخير والشر معا،ً لكن الفرق فى كيفية السيطرة عليهما أو القرار أن تمضي فى أي إتجاه ستترك الشر يحكم ويسيطر ام ستترك الخير الكلمة الأخيرة فى اتخاذ القرار.

تم تقديم شخصية نيك وهو جندى استكشافات لكن محب لسرقة الكنوز والأشياء الثمينة فمنذ البداية تم رسم جانبين لملامح الشخصية ويمهد لوجود معضلة أخلاقية بين الخير والشر أو الشرف وغير أخلاقية فى سير الأحداث. الشخصية الأساسية الأخرى هي شخصية امنحوتب، الأميرة الفرعونية التي سيطر عليها شر السلطة والتحكم وقامت بقتل عائلتها لتنال القوة والتحكم المطلق. شخصية نيك (توم كروز) وايمنحوتب (صوفيا بوتيللا) مرآة لبعضهما بشكل رمزي فكل منهما لديه القرار فى تحديد مسار حياتهما لكن الفرق وجد فى الجانب الذى سيطر في الآخر، الجانب الذي أثبت قوة حتى إذا تم اختيار الشر فى لحظة فهناك لحظات يمكن التخلي عن الشر وإختيار الجانب الأخر وهذا يترتب على النفس الكامنة بالداخل.شخصية دكتور هنري جيكل هى ايضاً ترمز للازدواجية فى النفس فلها جانبين، جانب خير وجانب مظلم لكن الكلمة الأخيرة حسب سيطرة دكتور هنري، ففي مراحل يحاول الجانب المظلم السيطرة لكن هنرى استطاع ان يجد مفتاح السيطرة لأنه من الداخل لايريد من الشر ان يسيطر أو يتحكم مهما بلغ من ضعف.

الخط الدرامى أو الـ outline، في مسار جيد، ففي البداية قدم فكرة العالم المظلم من خلال الشر المسيطر وفى تتابع الأحداث تم تقديم شخصيات الفيلم الأساسية وكيفية وضع مسار الشخصيات معا فى إطار واحد ليتقابلوا معا ويتم خلق جدال. تم إستخدام فكرة الإستغلال بشكل واضح من خلال الشخصيات فكل شخصية تستغل الأخرى لكسب مصالح شخصية سواء مصالح حسنة او سيئة. التغير او تحول المسارات متجه موازى مع تحول تفكير الشخصيات فى الأحداث فبمجرد وجود تحول فكري أو تشتيت للعقل تجد معه تحول فى مسار الأحداث ليتم إستغلال هذا ايضاً بشكل مجازي من صناع الفيلم لتقديم أعماق هذا العالم المظلم فليس تقديمه بشكل صريح موجه بتقديم مخلوقات او وحوش شريرة وكيفية التعامل معهم وتدميرهم لكن بطرح معضلة نفسية التى من خلالها يستطيع الشخصية إتخاذ القرار ليصبحوا مخلوقات شريرة ام مخلوقات يستطيعون استخدام ما لديهم من قوة مفروضة لحل هذا الجدال وتدمير هذا الشر الزاحف، فيصبح الشر مجرد غطاء ظاهر يخفى تحته بذور خير يستطيع تدمير الشر القامع. هذه هى فكرة العالم المظلم فكيف تستطيع خلق جانب مظلم بداخله جانب مشرق تستطيع تدمير به الشر المطلق.

عنصر الإخراج كان جيد جدا واستطاع المخرج Alex Kurtzman أن يلفت انتباه المشاهد من أهمية مشاهد محددة ووضع المشاهد في حالة تشويق طول الفيلم، استطاع أن يضع إطار مناسب لكل شخصية من خلال كادراته. ففى مشهد الطائرة وانعدام الجاذبية تم تنفيذه بشكل احترافى جميل تستمتع به ولا تشعر بوجود أي مؤثرات بصرية لرسم هذا المشهد فمن وجهة نظري يعتبر المشهد الأجمل والأبرز فى الفيلم. من العناصر المؤثرة فى تقديم الفيلم بشكل جيد كان رسم شخصية ايمنحوتب التى جسدتها صوفيا بوتيلا، أداء صوفيا كان رائع وعفوي استطاعت أن تعبر عن حالات مختلفة من خلال ملامح وجهها فكان أداء مميز من قِبلها أظهرت فيه كاريزمتها بدون أيّة تعقيدات أو ابتذال. عنصر أخر مهم كان المكياج والمؤثرات البصرية. مكياج شخصيات المومياء كان متقن وملائم والمئثرات البصرية كانت جيدة ولا يوجد بها أأيّة افتعالات غير مجزية أو خارج نطاق وجودها فتم تنفيذها بشكل سلس بسيط.

هناك نقطة يمكن أن تكون قللت من تقييم الفيلم بشكل عام وهي اللافتات الكوميدية من خلال السيناريو ففي الكثير من الأوقات كان يوجد ابتذال لا جدوى منه أو تم وضعه بشكل عشوائى فقط للسخرية، كان من الممكن فقط أن يكون الجانب الكوميدى من المواقف او من خلال شخصية vail وهو صديق نيك فتم تقديم الشخصية لتكون بمثابة (comic relief) او مساعدة هزلية لتكسر حدة التوتر فى الأحداث، لكن الحوار الكوميدى كان اختيار غير موفق.

تقديم شخصية دكتور هنري جيكل كان مجرد سببًا لتوضيح فكرة الفيلم أو توضيح ملامح تكوين مخلوقات العالم المظلم فتم استخدام الشخصية كأداة فقط، دون وجود خلفية للشخصية أو عمق لملامحها فهي مجرد آداة تم وضعها داخل سياق الأحداث لتعمل أيضا عمل الراوي كخلفية لبناء الحبكة الدرامية لكن دون شك كان آداء راسل كرو جيدًا والأداء الصوتي كان مميز لكن إذا تم كتابة خلفية أساسية للشخصية وبناءها بشكل صلب سيغير الكثير من ملامح هذا العالم لكن من الواضح أن صناع الفيلم يقصدون هذا أن يتم تقديم هذه الشخصية بشكل سريع ليخدم وظيفة عمل الشخصية فى الحبكة لكن نحن كمشاهدين نريد أن نرى هذه الشخصية بشكل مستقل بمعالجة مستقلة لتأخذ حقها فى هذا العالم المظلم.

بشكل مجمل الفيلم جيد جدا كمقدمة لعالم مظلم لديه ملامحه المستقلة ليس كمخلوقات شريرة سطحية لكن مخلوقات تم وضعها فى مسارات مظلمة لتتخذ فى النهاية الاختيار الذى يحدد مسيرتها، تستطيع أن تستغل هذا الشر الظاهر لتدمر به الشر المطلق لتثبت للعالم وجود الخير دومًا داخل كل ظلام.

وصلات


تعليقات