تراب الماس وأزمة المعادلة الصعبة

  • نقد
  • 07:47 مساءً - 19 اغسطس 2018
  • 4 صور



مشكلة كبيرة أن تقرأ رواية سطورها تأخذك بعيدا، أو بمعنى أصح تخطفك لعالمها المليء بالوصف، وصف الشخصيات والمواقف والأفعال، وردود الأفعال بما يتضمنه من ملامح الوجوه، ومردود كل الأحداث عليها، ذلك الوصف المليء بالتفاصيل تسرح بخيالك معه بعيدا فتحدث حالة المعايشة وهى أقصى درجات الاندماج والتفاعل بين القارىء والعمل الأدبي، من خلالها ترسم بخيالك كل ما تقرأه وبذلك تصل بالعمل الأدبي إلى مرحلة الكمال عندما يتجسد في خيالك صورة وصوت، رواية مثل تراب الماس بها زخم من الشخصيات والأحداث التي يتضافر معها سرد الراوي لتخلق ما يقرب من أربعمائة صفحة لا ملل بها بل بالعكس لا تريد أن تتركها أو تؤجل استكمال قراءتها ليوم آخر فصفحة تلو الآخرى "تندهك كالنداهة" لأنك لست قارىء عادي لرواية رومانسية أو إجتماعية بل أنت قارىء مشارك، تشارك في فك اللغز وايجاد الحلول لرواية تحكي قصة شاب عادي يشبه الملايين في ظروفه؛ ولكن حادثة قتل والده قلبت حياته رأسا على عقب كما يتغير نفسيا بشكل تدريجي مع تعاقب الأحداث وتصاعدها، فقد شبهه الكاتب بحورس الذى ينتقم لوالده أوزوريس ممن قتله وهو الآله "ست"، لكن ما هى وسيلته؟.. بضعة حبيبات من بودرة الماس أو بودرة "الحُكم" كانت سلاح والده طوال حياته للانتقام وتحقيق العدالة على الأرض، العدالة التي غابت عن رجالها، فقرر هو – والده- أن يكون الآله أو القاضي والجلاد يثأر لمن يعرفه ولا يعرفه، فالقتل قد يصبح أثرا جانبيا لدواء يشفي بلد تحتضر.

ولا مانع من غلطة صغيرة لنعالج بها أخطاء كبيرة، تلك الجملة التي بدأ بها الكاتب أحمد مراد روايته لتكون البداية والمدخل والشعار والمبدأ الذي اتخذه كمبرر وحجة للقتل وليقول جملة "إحنا العدالة " التي كتبها –كسيناريست للفيلم – وقيلت على لسان الثعبان الأكبر من الشخصيات التي رسمها.

وضع أحمد مراد نفسه كما يقولون في "خانة اليك " عندما قرر تحقيق المعادلة الصعبة وهى تحويل الرواية إلى فيلم سينمائي، معادلة صعبة بين إشباع طموح والوصول لسقف خيال كل من قرأ الرواية وبين النجاح في تحقيق عنصري الإبهار والتشويق من خلال الصورة السينمائية والصوت المتمثل في الحوار والموسيقى التصويرية، فهناك مجهود كبير بذله المخرج مروان حامد ومدير التصوير أحمد المرسي لإخراج صورة فنية مميزة تحقق عنصري الإبهار والتشويق فقد استخدما كادرات تنم عن احترافية عالية من كادر ضيق في بداية الفيلم على قدم "حسين الزهار" القعيد -الذي يقوم بدوره الفنان أحمد كمال -وذلك للتعريف به وبحالته وإيضا كادر ضيق على وجه "سارة" -التي تقوم بدورها الفنانة منة شلبي –ذلك الكادر الذي أبرز تفاصيل وجهها وما ينقله من مشاعر ألم وقهر أثناء اغتصابها، وكادر ضيق على يد البطل "طه الزهار"- الذي يقوم بدوره الفنان آسر ياسين- حيث نرى يده المرتعشة بسبب حادث تعرض له وبسبب ذلك لا يستطيع العزف على الدرامز ، كما أبدع المخرج ومدير التصوير في اختيار الزوايا التي توصل المعنى المراد للمتلقي وتسهل عليه فهم الشخصيات والأحداث مثل استخدام الزاوية المنخفضة- الزاوية التي تعبر عن التحقير- وذلك عندما نظر نائب مجلس الشعب تلك الشخصية المرموقة صاحبة النفوذ إلى والد البطل الضعيف القعيد الفقير.

بالنسبة لي لا عمل فني قوي بدون مايسترو يشد الأوتار جيدا ليس فقط ليعبر عن المشاعر والمعنى المرجو من كل موقف بل ويمهد له أيضا، فقد لعبت الموسيقى التصويرية بتوقيع الفنان هشام نزيه دورا كبيرا في نقل الحالة العامة للمشاهد والأحداث من ألم أو حب أو وفاة أو ترقب باستخدام على سبيل المثال صوت تكات الساعة المتناغم مع موسيقى موترة، كما مهدت الموسيقى التصويرية للحدث أيضا في بعض المشاهد وجعلت المتفرج ينتبه فسوف نشاهد الآن حدثا جللا.

أما عن جنود أى معركة فنية، فقد تم اختيار مجموعة من النجوم بدقة شديدة اعتمادا على موهبتهم وعلى رصيدهم لدى الجمهور أيضا، خاصة الفنان الكبير الذي عاد ليضفي سحرا خاصا على الشاشة وهو الفنان الكبير عزت العلايلي الذي لعب دور "محروس برجاس" أحد رؤوس الأفعى، إلى جانب فنان مميز لا يظهر إلا ليضرب من حديد وهو الفنان أحمد كمال في دور "حسين الزهار " القعيد العاجز بجسده وليس عقله، فقد عبر بوجهه ولغة جسده أكثر من الحوار المكتوب، كما أبدع كعادته الفنان ماجد الكدواني في دور الثعبان الأكبر رئيس المباحث الفاسد "وليد سلطان" الذي يتلون حسب مصلحته فبمجرد ظهوره على الشاشة تشعر بحميمية كأنه صديقك أو أخوك أو والدك، كما أبدعت الفنانة منة شلبي في دور "سارة" تلك الفتاة التي وقعت فريسه لمريض نفسي إلا أنني كنت انتظر أن أتعاطف معها أكثر وأقف في صفها ولكن عامة نستطيع أن نجزم أن عيون تلك الفنانة هى تأشيرة دخولها ولمسها لقلوب المتلقين، أما عن البطل "طه الزهار" فقد وقفت حائرة بين ما أشاهده على الشاشة وما قرأته فى رواية "تراب الماس" فملامح الشخصية اختلفت كثيرا بين هذا وذاك، ففي الرواية كانت نقطة التحول في الشخصية بسبب مقتل والده واضحة جدا من شخص مرح وذكي ومليء بالحيوية إلى شخص مهزوم مثقل بالهموم لا يرى أمام عينيه سوى الانتقام لوالده، أما في الفيلم لمست من بداية الأحداث تلك الشخصية المهزومة المستسلمة الضعيفة ولم أشعر بمهارة التحول ومردود مقتل والده ومعرفته بـ"تراب الماس" على شخصيته.

لكن يجب أن نعترف أن النمطية، والمباشرة هما عدوا أى عمل فني، تلك العلة التي أصابت فيلم "تراب الماس" من نمطية الإكسسوارات مثل شارب الظابط وليد سلطان وتكرار فكرة الملابس القصيرة التي ترتديها من تعمل في مجال الإعلام وتحولت إلى ملابس طويلة بعد حادث اغتصابها وكأنه "كليشيه" لن نستطيع التحرر منه، إلى جانب المباشرة في التأكيد على المبدأ الذي يقوم عليه العمل الفني ورسالته، الجملة التي أعيدت أكثر من مرة على لسان أكثر من شخصية "ساعات بنضطر نعمل غلطة صغيرة علشان نصلح بها غلطات كبيرة" مما يعطينى كمتفرج شعور بالسذاجة وكأن الكاتب يوجه رسالته لأطفال يحتاج تكرار المعلومة حتى نثبت في أذهانهم.

نقطة هامة لا يمكن أن نغفلها وهى إلغاء بعض شخصيات الرواية، وتغيير بعض الأحداث بهدف المعالجة الدرامية، وتحقيق الإبهار السينمائي، بالفعل أحداث وشخصيات الرواية كثيرة جدا ومن الصعب أن توظف في فيلم سينمائي حتى، وإن كانت مدته ثلاث ساعات مثل فيلم "تراب الماس"، ولكن كنت انتظر مع الإبقاء على أحداث كثيرة من الرواية ليجسدها الفيلم، أن يكون إيقاعه سريع، ولا يجعلك كمتفرج تشعر بالملل أو تنظر في الساعة أو تسمع كثيرا سكوت الممثلين بدون مبرر درامي.

إلا أن فيلم تراب الماس بشكل عام أكثر إبهارا، وتشويقا لمن يعتبره فيلم سينمائي مستقل بذاته، وليس معالجة درامية لرواية "تراب الماس" التي تتسارع أحداثها وتتصارع شخصياتها ضمنا و علنا، لكن في حين كونك كمتفرج من قراء الرواية فستصاب ببعض الإحباط؛ لكن حتى نطبق العدالة التي ينادي بها الكاتب يجب أن نعترف أن الروايات عامة أكثر تشويقا، وإبداعا لأنها تعتمد كل الإعتماد على خيال قرائها ذلك الخيال الذي يرسم صورة شبه كاملة لا خطأ بها، فكما قيل "لنا في الخيال حياة".


وصلات


تعليقات