رالف فاينس موهبة عبرت بلاد الإنجليز ورست في قلوب المشاهدين في جميع أنحاء العالم

  • مقال
  • 07:01 مساءً - 9 اغسطس 2020
  • 4 صور



ذلك الذي جاء من عالم الأرستقراطيين و النبلاء ليبهرنا، ذلك الذي بلغت درجة انغماسه في أدواره أنك تخشى عليه من أن يفقد ذاكرته ويضيع وسط شخصياته فينسى أنه مجرد ممثل.

ولكن الحقيقة أن رالف فاينس ليس مجرد ممثل، بل أنه نموذج يُضرب به المثل في تعريف كلمة الممثل الذي لا يهتم بشيء في هذا العالم سوى أن يتقن كل خطوة يسيرها، وكل كلمة ينطق بها وكل غمزة يومئ بها قبل أن يؤديها على الشاشة.

فهو يعد من الممثلين القلائل أصحاب الـ كاريزما خاصة في الأداء التمثيلي لأي دور، وهو من أولئك الذين يخطفون الأنظار، ويستحوذون على المشاهد حتى أن لم ينطق بكلمه فعيناه كفيله بنقل المشاعر وابعاد الشخصيه للمشاهد.

وعلى سبيل المثال أداؤه في سلسلة أفلام هارى بوتر وفيها ظهر مذهلاً والتف حوله الكثيرون من المعجبين، على الرغم أن دوره يحتم كرهه على المشاهدين لأنه ظهر بدور الشرير أو الساحر الأسود وكان فيلم Schindler's List بمثابة نقطة الانطلاق الحقيقية في حياته المهنية حيث ترشح وحصل على عدد كبير من الجوائز.

نشأته والسيرة الذاتية

ولد فاينس في 22 ديسمبر 1963 في سوفولك، لأسرة أرستقراطية نبيلة كاثوليكية، لها سبعة أطفال هو الابن الأكبر بينهم، أمه هي الروائية جنيفر لاش، وأبوه هو المصور مارك فاينس، يعمل ثلاثة من أشقائه في المجال الفني: جوزيف فاينس الذي اشتهر بأداء دور ويليام شكسبير في فيلم شكسبير في الحب، مارثا فاينس التي اشتهرت بإخراجها لفيلم أونيغن، وماغنوس فاينس المؤلف الموسيقي.

تدرب على الأداء التمثيلي في الأكاديمية الملكية للفنون المسرحية، ثم انضم إلى جمعية المسرح الشكسبيري في 1988، وأصبح الممثل الوحيد الحائز على جائزة توني لأداءه دور هاملت. وحصل في 2001 على جائزة ويليام شكسبير من المسرح الشكسبيري الأمريكي.

-في 1993 تزوج من الممثلة أليكس كنغستون، وانفصل عنها في 1997، وبدأ في 1995 علاقة مع الممثلة فرانسيسكا أنيس شريكته في بطولة مسرحية هاملت انتهت في أوائل 2006.

أهم أعماله المميزة

كانت ضربة البداية موفقة للغاية عند ظهوره لأول مرة في فيلم مرتفعات ويذرنج عام 1992 الرواية التي تعتبر عملاً يخلط بين العاطفة والكراهية، مؤدياً دور هيثكليف المشرد وقصة حب عنيفه مليئة بالانتقام بصحبة جوليت بينوش.

كان فيلم "Schindler's List" إنتاج عام 1993، بمثابة نقطة الانطلاق الحقيقية في حياته المهنية، حيث نال أول ترشيح أوسكاري عن دوره المميز كما حصل على عدد كبير من الجوائز منها جائزة بافتا أفضل مممثل مساعد، بالإضافة إلى جوائز جمعيات بوسطن لنقاد السينما، شيكاجو، ودالاس فورت وورث لنقاد السينما لأفضل ممثل مساعد، بالإضافة إلى جائزة "London Film Critics Circle" عن ممثل العام البريطاني.

أما عن الدور الخالد والمنير في سيرته الفنية كان في فيلم المريض الإنجليزي، الدور الذي ترشح علي إثره لجائزة أفضل ممثل رئيسي، حيث لعب دور (كونت لازلو الماسي) المريض المجهول الذي يعاني من فقدانٍ في الذاكرة وحروقٍ شوهته كليًا الذي مع الوقت يروي لنا قصته المأسوية الناجمة عن حبه المفقود، شاركت في البطولة للمرة الثانية جوليت بينوش وكريستين سكوت توماس.

اختير في 2004 ليكون ضمن طاقم هاري بوتر مؤدياً دور الشرير الخيالي سيء السمعة لورد فولدمورت، وذلك في فيلم هاري بوتر وكأس النار، وأعيد اختياره ليلعب ذات الدور في فيلم هاري بوتر وجماعة العنقاء. واستمر في الدور حتى نهاية السلسلة.

لعب بطولة فيلم البستاني المخلص في 2005، وبسبب تصوير الفيلم في كينيا تأثر الطاقم بالأحوال في أفريقيا فأسسوا مجلس البستاني المخلص العالمي لتوفير التعليم الأساسي للأطفال الأفارقة في القرى المحرومة، ويُعد فاينز أحد رعاة المؤسسات الخيرية الأكثر فاعلية، كما أنه أحد سفراء اليونيسيف.

ترشح مرتين للأوسكار الأولى عام 1993 لـ أفضل ممثل مساعد عن دوره في فيلم "Schindler's List"، وترشح في 1997 لجائزة أوسكار أفضل ممثل رئيسي عن فيلم "The English Patient".

كما ترشح إلى 100 جائزة على مدار مشواره الفني، حصد منهم 37 جائزة، شارك وقدم مجموعة هامة من الأفلام على مدار مشواره الفني، تتجاوز الـ 70 عملا من أشهرهم شخصية لورد فولدمورت الشرير من سلسلة أفلام "هاري بوتر"، ودوره "Skyfall"، و "The Grand Budapest Hotel" الذي رشحه عنه لعدد من الجوائز منها جولدن جلوب لأفضل ممثل، وجائزة بافتا أفضل ممثل في دور رئيسي.

قدم في عام 2011، أول أفلامه الإخراجية بعنوان "Coriolanus" المأخوذ عن مسرحية لـ وليم شكسبير، وقام ببطولة الفيلم مع جيرارد باتلر، وشارك في المسابقة الرسمية لمهرجان برلين السينمائي.

أخر أفلامه هو The King's Man الذي سوف يتم عرضه خلال هذا العام.



تعليقات