حصاد 2020: نجوم الفن المصريين الراحلين هذا العام.

  • مقال
  • 01:33 مساءً - 17 ديسمبر 2020
  • 7 صور



قارب عام 2020 على نهايته، العام الذي فقدنا فيه العديد من نجوم الفن الذين رحلوا بأجسادهم تاركين أعمال عظيمة يتذكرهم بها الجميع،

حيث شهد شهر يناير رحيل الفنانة ماجدة الصباحي التي تعد من نجمات الزمن الجميل والتي تركت عشرات الأعمال الخالدة مثل فيلم جميلة عام 1958 مع المخرج يوسف شاهين وفيلم أين عمري وغيرها

وفي السابع عشر من يناير رحلت الفنانة نادية رفيق تاركة العديد من الأعمال المتميزة التي جسدت فيها أدوار الأم ببراعة مثل أولاد أدم وغيرها بجانب تأليفها لعدة اعمال في السينما والدراما التليفزيونية منها فيلم لعبة الأيام، وفي نفس اليوم رحل الفنان إبراهيم فرح تاركا علامات في الدراما التليفزيونية وخاصة دور الشيخ عبدالقادر في مسلسل الخواجة عبدالقادر عام 2012.

ومع بداية شهر فبراير وفي يومه الرابع رحلت الجميلة لويز أو الفنانة نادية لطفي تاركة عشرات الأفلام الخالدة وأهمها الناصر صلاح الدين عام 1963، النظارة السوداء في نفس العام، للرجال فقط وكان لها مشاركات محدودة في المسلسلات والتي يعد أهمها مسلسل ناس ولاد ناس عام 1993، ورحل في السابع من فبراير المفكر والكاتب الكبير لينين الرملي صاحب الروائع المسرحية المهزوز والهمجي ووجهة نظر والذي شكل ثنائيا ناجحا جدا مع الفنان محمد صبحي.

ومع نهاية شهر مارس رحل الركن الثاني من فرقة ثلاثي أضواء المسرح بعد سنوات معاناة مع المرض وهو الفنان جورج سيدهم والذي نعاه رفيق عمره الفنان سمير غانم وقال إنه فقد أخيه ورفيق مشوار امتد لعشرات الأعوام حيث قدموا معا ومعهم الضيف أحمد عشرات المسرحيات الناجحة مثل طبيخ الملايكة 1964، حواديت 1967 بجانب أعمال هامة أخرى قدمها جورج تركت بسمة وبصمة مثل دور عبدالعظيم أحمد عبدالعظيم في فيلم البحث عن فضيحة وجملته الشهيرة (أنا عبعظيم الحدق .. أروح أخطبها من جوزها).

وفي الخامس عشر من إبريل رحل الفنان أحمد دياب زوج قسمت ابنة الفنان رشدي أباظة تاركا العديد من الأعمال المتميزة في الدراما التليفزيونية، وفي إبريل أيضا رحل الشاعر صلاح فايز تاركا العشرات من أغاني وتترات وأغاني الأفلام والمسلسلات ومنها إبداعه في كتابة أغاني فيلم جحيم تحت الماء عام 1989.

وشهد شهر مايو رحيل الفنان الكبير حسن حسني الذي يعد أبا ورمزا لأجيال الثمانينات والتسعينات وما بعدها حيث كان عامل مشترك في أغلب الأعمال الشبابية التي سطع من خلال نجم العديد والعديد من نجوم الوسط الفني مثل الراحل علاء ولي الدين ومحمد هنيدي وأحمد حلمي وغيرهم، كما رحل في الثاني عشر من مايو نجم الكوميديا والكاميرا الخفية إبراهيم نصر قبل أن يرى أخر أدواره الإنسانية في فيلم صاحب المقام، وفي الولايات المتحدة رحلت الفنانة عفاف شاكر أخت الفنانة شادية تاركة القليل من الأعمال السينمائية لعل من أهمها دورها في فيلم أحمر شفايف مع الراحل نجيب الريحاني، ورحل سيناريست وكاتب كبير أشتهر بمسلسله حكايات زوج معاصر الذي لاقى نجاح كبير عند عرضه وهو الكاتب محمود الطوخي في الثالث عشر من مايو لهذا العام،

وفي الثاني من يونيو رحل الفنان علي عبدالرحيم الشهير بسامبو في فيلم شمس الزناتي مع الزعيم عادل إمام، كذلك رحل في نفس الشهر الفنان محمود مسعود.

ومع حلول شهر يوليو وبعد معاناة مع فيروس كورونا رحلت الفنانة رجاء الجداوي التي بدأت حياتها في عروض الازياء وتميزت في هذا المجال ثم اتجهت للتمثيل ورحلت تاركة عشرات الأفلام والمسلسلات والمسرحيات العظيمة مثل هند والدكتور نعمان و تيمور وشفيقة ومسرحية الواد سيد الشغال مع الزعيم عادل إمام ، وفي العاشر من الشهر ذاته رحل مؤسس فرقة رضا الفنان الكبير الشامل محمود رضا بعد عطاء كبير ومشاركات عديدة في السينما بأعمال استعراضية لعل أهمها أجازة نص السنة وغرام في الكرنك، بجانب تصميم استعراضات للعديد من الأعمال ومنها مسرحية ريا وسكينة وفيلم أضواء المدينة، كما شهد شهر يوليو المنتجة الفلسطينية الجنسية المصرية الهوى مي مسحال والفنان محمود جمعة.

ورحلت الفنانة شويكار في الرابع عشر من أغسطس بعد عطاء كبير في المسرح والسينما حيث شكلت ثنائي رائع مع الفنان فؤاد المهندس وقدما معا أعمال سينمائية ومسرحية هامة منها أنا وهو وهي، أنا فين وانتي فين، السكرتير الفني، سيدتي الجميلة وغيرها،

كذلك رحل في الثاني عشر من نفس الشهر الفنان والأكاديمي د/ سناء شافع، والفنانة سامية أمين زوجة الفنان مصطفى الدمرداش ووالدة الفنان أحمد الدمرداش حيث كان لها العديد من الادوار الهامة في الدراما التليفزيونية مثل الضوء الشارد وحضرة المتهم أبي، ونعت المخابرات العامة رحيل الفنان والمطرب سمير الإسكندراني الذي رحل أيضا في شهر أغسطس تاركا عشرات الأغاني الرائعة.

وفي شهر سبتمبر رحل نجم الكوميديا المنتصر بالله بعد معاناة مع المرض وترك للمشاهد بسمة وضحكة من القلب كلما شاهد مسلسلاته ومسرحياته ولعل الجميع يتذكر دوره في مسرحية شارع محمد علي وفيلم يا تحب.. يا تقب ودور رمضان الخضري في مسلسل أرابيسك مع النجم صلاح السعدني،

وفي سبتمبر أيضا رحلت الفنانة عايدة كامل وتركت بصمة في دراما التليفزيون بأعمال مثل هوانم جاردن سيتي ج1، والقضاء في الإسلام بأجزائه وغيرها العديد من الأعمال الدينية والدرامية، ورحل المخرج علي رجب مخرج أفلام ركلام وكركر وصايع بحر في الثاني عشر من سبتمبر وفبل نهاية الشهر رحل مدير التصوير الكبير سمير بهزان الذي شارك بكاميراته في العديد من الأعمال مثل الماء والخضرة والوجه الحسن مع يسري نصر الله، وونوس مع شادي الفخراني .

وقبل أن ينتصف شهر أكتوبر رحل نجم السبعينات الأول وفتاها الذهبي محمود ياسين صاحب الصوت المميز والتاريخ الفني الكبير تاركا عشرات الأعمال في المسرح والسينما والدراما التليفزيونية وشاركته بطولات أعماله كبار نجمات السينما مثل سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة في أعمال الخيط الرفيع وأفواه وأرانب وغيرها وسندريلا الشاشة سعاد حسني في أفلام أين عقلي و الحب الذي كان ، وأفلامه ليل وقضبان

وتميزه في الأفلام التي جسدت انتصار مصر في حرب أكتوبر 1973 مثل الرصاصة لا تزال في جيبي والوفاء العظيم، بجانب مسلسلات عديدة منها سوق العصر و العصيان ج1 وغيرهم.

وفي التاسع عشر من شهر نوفمبر رحل الفنان فايق عزب الشهير بمحمد النمر وهي الشخصية التي جسدها في مسلسل الأسطورة بعد معاناة مع المرض، كذلك رحل مصفف الشعر وفنان المكياج صابر الحمام في التاسع من نوفمبر وقد أعلنت وفاته ابنته عبر صفحته على نوقع التواصل اﻻجتماعي فيسبوك، ورحل أيضا في شهر نوفمبر الكاتب والقاص سعيد الكفراوى والذى لا يعرفه الكثيرين أن الأديب العالمى الراحل نجيب محفوظ اقتبس من اعتقال سعيد الكفراوي قصة فيلمه الكرنك عام 1975 وأطلق اسم (إسماعيل الشيخ) على الدور الذي أداه النجم الراحل نور الشريف.

وفي الثامن من ديسمبر رحل الكاتب الدكتور نبيل فاروق صاحب سلسلة القصص البوليسية المصرية الشهيرة رجل المستحيل وكان للراحل بعض التجارب الفنية كمؤلف ومنها مسلسل العميل 1001 وفيلم الرهينة مع المخرجة ساندرا نشأت.

رحلوا وتركوا أعمالهم خالدة تتحدث عنهم وبقيت تذكرنا بهم كلما شاهدناها.

رحم الله الجميع.


وصلات


تعليقات