Rogue موضوع فريد لفيلم أكشن.. ولكن لا يستحق الثناء عليه

  • نقد
  • 12:59 مساءً - 24 ديسمبر 2020
  • 6 صور



تكمن الصعوبة في الأفلام التي تهدد فيها الحيوانات البرية البشر، في أن الأخيرة تحصل دائمًا على وضع وحش معين. وعندما يتعلق الأمر بالحيوانات المعرضة لخطر الانقراض، فإنه يميل إلى أن يكون غير مسؤول بأي شكل من الأشكال،.

من إخراج: إم جي باسيت | السيناريو:إيزابيل باسيت، إم جي باسيت، | الممثلون: ميجان فوكس (سامانثا أوهارا)، وفيليب ونشيستر (جوي كاسينسكي) وكايلي ديلري، وجيسيكا سوتون (أسيليا ويلسون) وإيزابيل باسيت (تيسا) وآخرين | مدة العرض: 100 دقيقة.

قصة الفيلم

في منطقة نائية من إفريقيا، تم تكليف مجموعة من المرتزقة بقيادة سامانثا أوهارا بإنقاذ "إسيلا ويلسون"، ابنة زعيم سياسي اختطفتها عصابة من المتمردين. وعندما تقنع إسيلا المجموعة بإنقاذ أيضا صديقتها الجديدة تيسا، فإنهم قادرون على الهروب بنجاح من معسكر العدو. وفي طريقهم إلى نقطة الاستخراج، وجدوا أنفسهم تحت هجوم مستمر ويضطرون إلى الاختباء. الأمور على وشك أن تتحول من سيء إلى أسوأ.

نظرًا لأن المجموعة لا تجد نفسها مختبئة من المتمردين فحسب، بل يتعين عليهم أيضًا التعامل مع الطبيعة. عندما وصلت المجموعة أخيرًا إلى مأوى محتمل للعثور على الإمدادات والحصص، سرعان ما يتعلمون الطبيعة المروعة للمكان الذي وجدوا أنفسهم فيه للتو. بعد فترة وجيزة، بدأت لبؤة في مهاجمة أعضاء المجموعة. ويكتشوفون أن الملجأ كان ذات يوم أرضًا لتكاثر الأسود، حيث يتم قتلهم وإرسال الأشبال إلى حدائق الحيوان. بينما تواصل اللبؤة هجومها، فإن الأمور على وشك أن تنحرف كثيرًا عندما اكتشف المتمردون مكان أوهارا وفريقها حيث يخططون لإعادة اختطاف إسيلا

السيناريو والتنفيذ

مبدئيا تمتلك المخرجة إم جي باسيت تاريخًا كمصورة للحياة البرية، وكانت تحلم يومًا ما حلم الطفولة بالعمل كطبيبة مع الحيوانات البرية في إفريقيا. في حين كتبت باسيت سيناريو إم جي باسيت مع ابنتها إيزابيل باسيت، التي لها أيضًا دور في الفيلم. كل هذا يعطي انطباعًا بمشروع شغوف حقيقي، ولكن مع مشاهدة الفيلم تلاحظ غير هذا...!

ينصب التركيز الأساسي في النصف الأول من الفيلم على فيلم عمل عسكري، حيث يتعين على مجموعة من المرتزقة إنقاذ ابنة حاكم من عصابة من المتمردين. ومن البداية إلى النهاية، نجد أن هناك الكثير من الخطوط الفردية، في حين أن المشاهد المطمئن قد يتوقع فيلم حركة لائق أو حتى جيد، سيتم صده من خلال التأثيرات منخفضة الجودة التي يبدو أنهم خرجوا من مشروع فيلم جامعي، ويظهر ذلك بشكل أكبر في النصف الثاني من الفيلم، وهو المكان الذي نحصل فيه على عنصر الرعب، حيث تبدأ اللبوة من المشهد الافتتاحي الفوضى الآن ضد المرتزقة. بينما تم تنفيذ معظم حركة اللبؤة عبر CGI وفي لقطات مقربة، (شيء مشابه في فيلم Prey للمخرج داريل رودت)، وتبدو اللبؤة الرقمية وكأنها خرجت مباشرة من لعبة الفيديو، ويبدو تسلسل الرؤية الليلية غير مقنعًا بالمرة، كما لو كانت لبؤة لا تعيش في الحياة الواقعية تقوم بهذا العمل. ومع ذلك، عندما يعود المتمردون لخطف إسيلا مرة أخرى، وهو ما يشكل الفصل الثالث، يصبح الأمر سيئا أكثر مما يحدث،

وللحق أتفهم جيدا الفرق بين فيلم بميزانية بملايين أو مئات الآلاف. وهما ما يجعلني أجده عمل مقبول نوعا ما، فلقد بذل صناع العمل قصارى جهدهم مع ما لديهم.

أما السيناريو، فهو مكتوب بشكل سيئ والمشروع بأكمله عبارة عن مزيج من كليشيهات أفلام الحركة، حيث يقفز Rogue بشكل محرج من كونه فيلم أكشن إلى فيلم رعب زائف إلى رسائل قاسية حول الحفاظ على الأسد والاتجار به، وفشل في كل هذه العناصر تقريبًا.

يبدأ بالانفجارات وإطلاق النار، ثم ترى شخصياته محاصرة في مكان واحد بينما يحاصرهم المفترسون، ثم ينتقل فجاءة لخلفية أخرى، تخبرنا عن تربية الأسود غير القانونية ومدى فظاعتها.

الأداء التمثيلي

ما سيجده الكثيرون صادمًا هو أن ميجان فوكس لعبت دور قائد الفريق. وذلك حيث اشتهرت بكونها المرأة الجميلة، أكثر من كونها قائدة، وقد يكون لدى ميجان فوكس محاولات قتال سابقة، لكن قلة من الناس قد يعتبرونها نجمة أكشن شرعية مثل تشارليز ثيرون، أو سكارليت جوهانسون. وقد حاولت ميجان فوكس في إقناعنا بذلك، وبدت وكأنها خالية من التعبيرات، واعتقد أنها تعاني مما أحب أن أسميه متلازمة كريستين ستيوارت الوجه الشاحب دائما بدون أي ملامح أو تعبيرات. ولكن هذا تغيير مرحب به لفوكس. ويُظهر الفيلم أنها مضطرة لإثبات نفسها كقائدة، وأن تكون أنثى في فريق يهيمن عليه الذكور. واستطاعت أن تصنع بطلة حركة قوية، ويمكنني أن أشاهد أوامر نباحها دون أي مشكلة على الإطلاق. ولم يكن أي من الممثلين الآخرين رائدًا مع كون البعض مزعجًا أكثر من الآخرين، على الرغم من أن النص يقدم بعض الحوارات الجيدة في وقت سابق من الفيلم، ويجعلك تهتم ببعض الشخصيات على الرغم من التمثيل المتوسط.

في النهاية الفيلم قد يكون مجمل قصته مقبولة، وإذا كتب بشكل أفضل ونفذ بميزانية أكبر سيكون فيلم أكشن مثير، ولكن...



تعليقات