Godzilla vs. Kong فيلم مقبول مع بعض المشاهد الجميلة

  • نقد
  • 05:41 مساءً - 3 ابريل 2021
  • 7 صور



بعد ما يقرب من ستين عاما، على إصدار المخرج إيتشيرو هوندا، فيلمه البدائي King Kong vs. Godzilla، عام 1962، الذي التقى فيه العملاقان جودزيلا وكونج ﻷول مرة على الشاشة، في معارك ملحمية، ومن خلال أشخاص يرتدون ملابس للعملاقة، ولمشهد مذهل حول هذين الوحوش الأسطوريين حيث قاتلا الاثنان، ليبدو ظاهريا أن كونج هو الفائز، وليترك هوندا الجمهور يتساءل في حيرة إذا كان جودزيلا قد مات بالفعل أم لا؟!، تٌثير شركة Warner Bros، مرة أخرى السؤال حول أي منهم سيفوز؟ من خلال فيلمها الجديد Godzilla vs. Kong، من إخراج آدم وينجارد.

فبعد هزيمة جودزيلا للملك غيدورا ذو الرؤوس الثلاثة، في Godzilla: King of the Monsters عام 2019، حيث كان هو وكونج المخلوقان الوحيدان المعروفان من تيتان على الأرض، ومنذ أن تزعزع استقرار جزيرة الجمجمة، تتحول إلى ملاذ لكونج ليعيش هناك في منطقة الاحتواء في قبة عملاقة، في هذه الأثناء، يتجه جودزيلا نحو فلوريدا ويهاجم منشأة أبيكس، فيكتشف بيرني هايز (بريان تيري هنري)، بصفته عامل صيانة أن هناك جهاز تستخدمه المنشأة تطلق عليه أوركو الذي كان يستخدم سابقًا لمحاولة السيطرة على الجبابرة، يتم من خلاله البحث عن مصدر طاقة غير محدود، وقويا بما يكفي لإحياء تجاربهم الجديدة مع "ميكوجودزيلا"، فيقنع الضابط دميان بيشير، العالم السابق وخبير الأرض الجوفاء، ناثان ليند (ألكسندر سكارسجارد) لرئاسة فريق إلى هناك يضم كلا من إلين أندروز (ريبيكا هول) والطفلة جيا، وفي النهاية كينج كونج، لإصلاح الأمر ومع ذلك، وبمجرد أن يتم نقل كونج من قبته، يهاجمه جودزيلا، لكنه وطاقم السفينة يهربون بصعوبة ويجدون الفتحة للأرض المجوفة، فيتابع الفريق كونج في رحلته إلى عالمه، وعندما يعثرون على مصدر طاقة العملاقان، يتخذ موظفو "ابيكس" جهودًا لإحياء إبداعاتهم. فيحتدم القتال بين كونج وجودزيلا وميكاجودزيلا أيضا.

مبدئيا هناك الكثير مما يدور في هذا الفيلم، وفي نفس الوقت ليس كثيرًا، وذلك حيث يجمع المخرج آدم وينجارد طاقم رائع من الممثلين الذين رأينهم سابقا في Godzilla: King of the Monsters، من بينهم كايل تشاندلر، وميلي بوبي براون، في معارك وحشية بين كونج وجودزيلا، ويضعهم في مواجهة بعضهم البعض في مجموعة من الأماكن التي تبدو مذهلة، سواء كان ذلك في الماء أو في أماكن مذهلة التصميم.

وهنا يلتقط آدم وينجارد الحدث بوضوح مكاني حاسم ولقطات طويلة شاملة، وخلال الفوضى، تكون "الساحة"، إذا جاز التعبير ، مفتوحة على مصراعيها وغامرة، ومن المؤكد أنها ستحظى بتقدير أولئك الذين ينتظرون بقلق خاتمة MonsterVerse الموعودة منذ فترة طويلة. وبغض النظر عن العملاق الذي تريد الفوز به، فمن المحتمل أن تشعر أن النتيجة مبررة، وستجد أن لديه نفس المشكلة التي لدى أي فيلم آخر ضمن تلك السلسلة، حيث لا يمكن أن تشرح الخلفية الدرامية بشكل أفضل، ولا يمكنها أيضًا دمج اﻷدوار البشرية مع الجبابرة لجعلها ممتعة، وهو ما أجده الجانب السلبي الأكثر في الفيلم حيث ورشة الكتابة الركيكة التي تضمنت كلا من إريك بيرسون، وتيري روسيو، في قيادتها، ومن المؤكد أنك لا تتوقع أن يكون شكسبير هو الكاتب مثلا، ولكن بعض الحوار يترك دون إدارة جيدة، وبشكل كارثي، حيث كان يجب أن يكون الفيلم هو الذي يوصل إلى الاستنتاجات بطريقة ما، ولكن على مستوى التطورات السردية (وقصص الشخصيات والوحوش) ربما تبقى أسئلة أكثر من النهايات التي ترضينا، على وجه الخصوص، تكون دوافع الشخصيات مربكة ومُصيبة بالفصام، حيث يتطلب منك المشاهدة والتركيز بشكل كبير فيما يدور، وما يقال، ولكن عندما يصل الفصل الثالث، فأنت تريد فقط أن ترى الاشتباكات بين العملاقة وأن تنسى كل القضايا الوحشية الإضافية التي قرر المؤلفون، بطريقة لا يمكن تفسيرها، فتحها. أيضا الزج ببعض الشخصيات التي لا داعي لها، غير أنها تُطيل الأحداث أكثر ثلاثين دقيقة، مثل شخصية الفتاة جيا التي تتفاعل مع كونج، وتكون همزة الوصل بين الفريق العلمي وبين كونج، واللعب على العلاقات العاطفية التي قد تنشأ في تلك الأحداث، وهو ما يجعل السيناريو ضعيف ويمكن التنبؤ به.

تم تنفيذ المؤثرات الخاصة، ومشاهد القتال بشكل ممتاز، والتي من المحتمل أن تجعل أي معجب حقيقي لـ Kong أو Godzilla سعيدًا، واعتقد أنها من أكثر الأشياء التي جعلت من Godzilla vs Kong، فيلم مثالي، فهناك تسلسلات رائعة من الناحية الجمالية، والتي تجعلك طوال الوقت في حالة انبهار كافية لتهدئة أي موقع قد تتخذه جراء الحوار الغير جيد والذي ينهار أمام أعيننا.

وهنا نلاحظ أن آدم وينجارد، اهتم بشكل كبير بتعدين العناصر مع الشخصيات، وكيفية دمج الشخصيات البشرية في الحدث، وهو ما يظهر مع الطبيعة المتقطعة للفيلم، التي تعني أحيانًا أن هناك انفصالًا كبيرًا على الجبهة العاطفية قبل مشاهد CGI، حيث جعلها تفي ببساطة بوعد اثنين من العمالقة يتقاتلان

أيضا توفر تسلسلات الحركة الواضحة الإثارة، وتلتقط كاميرا وينجارد كل ذلك بحساسية بارعة وعين واعية للمرئيات، على عكس الأفلام السابقة التي ركزت على الجانب الأكثر قتامة من المواجهات، واستطاع من خلال استخدام مشاهد النيون المضاءة بشكل ساطع أن يجعل الأمر أكثر استمتاعا، وتم إعطاء كل من Kong وGodzilla وجوهًا معبرة وإحساسًا بالحجم والجلال.

إحدى النقاط القوية في هذا الفيلم هي الموسيقى التصويرية، والتي دفعت بالفيلم ليكون ملحمي، وساعدت المشاهد الأكثر فقرا على أن تبدو متماسكة، ومع أن الموسيقى التصويرية الأصلية تنبض مع قرع الطبول، فإن الأغاني التجارية القليلة التي استخدمها آدم وينجارد أثناء المشهد الافتتاحي الذي أقام علاقة خاصة بين كونج وجيا نسمع أغنية عن شخص لديه فتاة صغيرة يعتني بها وهو ما جعلها نغمة خفيفة ليبدو الاحساس جينيا أكثر، وفي وقت لاحق عندما تم تقييد كونج بالسلاسل، وما إلى ذلك، كانت جيدة وأضافت شيئًا إلى الفيلم إلى جانب إثارة تأوه محتمل من جمهور.

التصوير السينمائي لبين سيرسن مذهل، واعتقد أن هناك الكثير من اللقطات المصممة جيدًا، والمقدمة بشكل جميل لـ Godzilla وKong في أوضاع مبدعة بشكل مناسب. وقد استخدم سيرسن عددًا كبيرًا من المباني المبينة بالنيون لجعل الصراع النهائي بين Godzilla وKong هو لعبة فيديو جمالية.

وبالرغم من أن الفيلم ليس بقيادة شخصية بشرية بل جودزيلا وكونج، وليس من المستغرب معرفة أن الوحوش تبدو أكثر إثارة من البشر، فإن الفيلم يحتوي على طاقم عمل متنوع يحظى بتقدير على الرغم من إثبات أنه من السهل حقًا الحصول على فيلم ضخم يمثل المجتمع الحديث بشكل أكبر، لذا فإن شخصيات مثل ريبيكا هول، وألكسندر سكارسجارد، تشعر بأنها أكثر مركزية في الحبكة، وتشعر مع ميلي بوبي براون، وبريان تيري هنري، وجوليان دينيسون بأنهم مجبرون قليلاً على الدخول إلى الأحداث، الفيلم يبدد أيضا كايل تشاندلر ولانس ريديك في أدوار صغيرة إلى فريق العمل، واللذان يضفيان جو ممتع، العمل.

في النهاية

Godzilla vs Kong هو فيلم مقبول من حيث القصة والسيناريو، مع بعض المشاهد الجميلة المصممة بحرفية، واعتقد أن أولئك الذين يتابعون بوابة الوحوش الخاصة يعرفون المدة التي انتظرناها للحصول على هذا الفيلم، وهم يعرفون جيدًا إلى أي مدى كنا نود أن يكون أفضل ما يتم تقديمه.



تعليقات