وداعًا أسطورة الكوميديا.. سمير غانم

  • مقال
  • 05:22 مساءً - 21 مايو 2021
  • 8 صور



لا شعور يصف الحزن علي فقد صديق لطفولتك وشبابك قضيت معه أحلى سنين العمر، غمرك بالضحك دون مقابل، بمجرد أن يلتفت أو يرفع يده أو يغير نبرة صوته، تقع ضاحكًا بفضل حضوره الطاغي، تحفظ جمله بدون تلعثم، " تغسلي الفرخة بالأسمنت يا لينا" وتكاد تستخدمها في حياتك اليومية مع زوجتك، أو حين جلوسك مع أصدقائك وطرح مشاريع مستقبلية، يحضرك مشهد مشاريع الكتاكيت والفراخ البدارة من فيلم يا رب ولد فتعيد ذكره فيضحك الجميع.

-رحل مسعود الظريف، وميزو الشقي، والكابتن جودة النشيط...

رحل سمير غانم الأيقونة الأسطورية للضحك والكوميديا التي لن تتكرر ولكنها ستظل خالدة ومضيئة لآخر العمر. وذلك بفضل موهبته وخفة دمه وذكائه وأسلوبه المتفرد في تراكيب الجمل والتلاعب بها وردود الأفعال اللفظية المناسبة للأحداث والتي تجعل قوة "الإيفيه" في مدى قوة الجملة المستخدمة فيه وليس في الحدث نفسه.

رحل سمورة أحد أبناء محافظة أسيوط، المولود عام 1937، والذي تمرد من بداية حياته على النمطية والروتين، واختار أن يكون مختلفًا ومتفردًا، فبعد الثانوية العامة انضم إلى كلية الشرطة كوالده وتركها بعد رسوبه عامين متتاليين ليلتحق بعدها بكلية الزراعة جامعة الإسكندرية، وهناك انضم إلى الفرق الفنية وبعد انتقاله إلى القاهرة اجتمع بجورج سيدهم والضيف أحمد وكونوا فرقة ثلاثي أضواء المسرح التي نالت نجاح كبير في السينما والمسرح.
انطلق سمير غانم كالصاروخ في طريقه وكان ينتقل من نجاح لآخر بطريقة مختلفة لا يتوقعها الجمهور، حيث شارك في عشرات الأفلام السينمائية، سواء في بطولات جماعية أو بطولة مطلقة أو حتى في أدوار ثانية، شارك خلالها كبار النجوم ، فتميز في كل منها وكان يضيف للعمل مذاقًا خاصًا، فيبهر جمهوره، على رأسهم يا رب ولد ، البعض يذهب للمأذون مرتين، السلاحف، شباب مجنون جدًا، بنت اسمها محمود، الرجل الذي عطس.
وفى عام 1977 حقق سمورة نجاحًا مبهرًا في الدراما التليفزيونية حين قدم شخصية ميزو في مسلسل حكايات ميزو الذي حقق نجاحًا كبيرًا وجماهيرية واسعة، وقدم بعده عددًا من المسلسلات التي كان اسمه على أي منها يكتب لها النجاح، كما قدم عشرات الأعمال والمسلسلات الإذاعية.
وفي مرحلة جديدة من مراحل المفاجأة والنجاح، أبهر سمورة جمهوره حين قدم فوازير فطوطة بداية من عام 1982، ولمدة 3 سنوات فكانت الفوازير تحديًا جديدًا اجتازه بنجاح مبهر، رغم أنها لم تكن المرة الأولى التي يقدم فيها الفوازير، حيث قدم مع فرقة ثلاثي أضواء المسرح عام 1967، أول فوازير عربية وكانت خليطًا بين الدراما والاستعراض 1967.
أما المسرح فهو بيته الأول وعشقه الأكبر، واستطاع سمورة أن يصنع فيه حالة خاصة من النجاح والإبهار، وأن يكون علامة من علاماته التاريخية، وملكًا للارتجال والإفيهات، فحققت مسرحياته نجاحًا منقطع النظير واستمر عرض الكثير منها لسنوات عديدة ومنها المتزوجون، الأستاذ مزيكا، أخويا هايص وأنا لايص، جحا يحكم المدينة، فارس وبني خيبان، أنا والنظام وهواك، بهلول في إسطنبول، أنا ومراتي ومونيكا، دو ري مي فاصوليا وغيرها.

وفي حب العظيم سمير غانم، لخص لنا المخرج المبدع عمرو سلامة عشرة أسباب ردًا على سؤال (هو ليه سمير غانم أجمد واحد في التاريخ) وهي: 1 - لإن إستحالة يقول جملة من عشر كلمات وماتضحكش. 2 - لإنه حتى لو كان في فيلم دراما جاد، كان بيهرج ومش واخد الموضوع جد. 3 - لإنه حتى لما مثل أفلام مقاولات، خلى بعض أفلام المقاولات تاريخ نتذكره ويتحاكى به. 4 - لإنه أول فنان مصري يعمل ستاند أب كوميدي. (راجع عشر دقايق كاملة يتكلم فيها بمفرده في مسرحية أهلًا يا دكتور عن رحلته لفرنسا). 5 - لإنه ضحكنا طول عمرنا وهو عنده شنب. 6 - لإنه خلى واحد من أفلامك المفضلة فيلم بيمثل فيه أسوأ من مثل على شاشة السينما على الإطلاق.. إكرامي. (راجع فيلم يا رب ولد). 7 - لإنه خلف دنيا وإيمي. 8 - لإنه عمل فطوطة وكابتن ميزو. 9 - لإنه قبل ما يقفل التليفون مع صفاء قال "معلش يا حبيبتي علشان في حاجة غريبة دخلت". (راجع يا رب ولد برضه)، لإنه لما غني موال قال "العريس متين والعروسة متينة"!!! لإنه حتى كان بيهرج بلبسه، وكان بيلبس اللي هو عايزه حتى لو مش لايق على الدور والمكان والزمان.. وماتكسفش يلبس لبس ست عندها بدل صدرها صواريخ.

10 - لإن أهم مدرسة فلسفية في التاريخ هي فلسفة "سمير غانم"، وتتلخص في "أخرج عن النص" النص اللي الحياة بتحطهولنا، وتبنى فكرة "هرج حتى لو مش وقت التهريج"، ماخدش حاجة جد، وكإنه بيقول بقصة حياته "لو هرجت أو خدت الدنيا جد في الآخر مش هاتفرق".

سمير غانم مش بس ممثل كوميدي، سمير غانم ظاهرة كونية لن تتكرر، وسيقف علماء التطور أمام موهبته، وأعتقد إن بعد سمير غانم، البشرية هاتبدأ كجنس بشري في التراجع ثاني.

(لو عايزين نقدر الراجل ده ونديله حقه، أحسن حاجة نتبنى فلسفته، ومانخدش حاجة جد. والأهم.. نخرج عن النص)

رحم الله من جعلنا نضحك ونسعد لسنوات دون توقف، وداعًا سمورة العزيز.


وصلات


تعليقات