عمل إيه الحب في بابا ؟  (1980) 

5.9
  • فيلم
  • مصر
  • 85 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

يخطف رئيس العصابة حسين الموظف البسيط خميس على أنه طلعت النحلاوي، يطالبه بمبلغ كبير من المال، هذا التشابه هو الذي يجعل حسين يخطف خميس على أنه طلعت، يفشل خميس في إقناع حسين أنه ليس طلعت، يعرف خميس عنوان...اقرأ المزيد طلعت وعندما يذهب لهناك يقابل أسرة طلعت التي ترحب به، ويفشل خميس فى إقناع أسرة طلعت أنه ليس طلعت.



المزيد

صور

  [1 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يخطف رئيس العصابة حسين الموظف البسيط خميس على أنه طلعت النحلاوي، يطالبه بمبلغ كبير من المال، هذا التشابه هو الذي يجعل حسين يخطف خميس على أنه طلعت، يفشل خميس في إقناع حسين أنه ليس...اقرأ المزيد طلعت، يعرف خميس عنوان طلعت وعندما يذهب لهناك يقابل أسرة طلعت التي ترحب به، ويفشل خميس فى إقناع أسرة طلعت أنه ليس طلعت.

المزيد

القصة الكاملة:

خميس جمعه (محمد عوض) وزميله رجب شعبان (يونس شلبي)، إدخرا مبلغ الف جنيه، من عملهما بالوادي الجديد، لمدة خمس سنوات، وقررا العودة لقريتهم شطانوف، التابعة لمركز أشمون، لاستثمار الألف...اقرأ المزيد جنيه فى شراء بيض، ليفقس كتاكيت، والتى تصير عاتقي، وتبقي عمارات وأراضي، وعندما وصلا لمحطة مصر، وجدا قطار شطانوف باقى عليه عدة ساعات، فإنتظرا بجوار تمثال رمسيس، ليخطفهم رجل الأعمال حسيب يوسف (سيد الصاوي) ورجاله فرج (رشاد فرج) وباتشي (فخري عازر)، وذلك لاعتقادهم أنه طلعت النحلاوي (محمد عوض)، الذي أخذ من حسيب ٢٠ ألف جنيه إسترليني لاستثمارهم، ثم سافر للخارج منذ عام، وطالبه بالمبلغ وارباحه، والتى وصلت الى ٣٠ ألف جنيه، وحاول خميس إقناعه بأنه خميس وليس طلعت النحلاوي، وأخرج له حافظته وبها بطاقته الشخصية، والتى أخذها حسيب وبها الالف جنيه، وظن أن البطاقة مزورة، وطالبه بباقى المبلغ فى الغد، واوصله ومعه رجب لمنزله - منزل طلعت- وخاف خميس من إبلاغ البوليس، لعدم وجود بطاقة شخصية معه، وقررا مقابلة طلعت، وإسترداد الألف جنيه منه، ولكنهم فوجئوا بأن الجميع ظن أن خميس هو طلعت، وكان أولهم سامية (يسرا)، شقيقة طلعت، والتى أعجب بها خميس، وكذلك بونبون (نيفين شوقي) طفلة طلعت، والجد (السيد بدير) الذى إستاء من عودة طلعت، العصبي مدمن الخمر والقمار، وعلم أن زوجته فاتن (زيزي مصطفي)، مطرودة من المنزل ومحرومة من رؤية إبنتها، وقرر خميس ورجب سرعة الحصول على مبلغ الألف جنيه، والمغادرة سريعاً حتى لا يتهموا بإنتحال شخصية طلعت، ولأن مفتاح الخزينة مع العم عزمي (نظيم شعراوي) الذي يدير أعمال طلعت، وخصوصاً شركته الكبيرة، لذلك قررا البقاء حتى يحضر العم. سمح خميس بعودة فاتن لبيتها والسماح لها بمرافقتها إبنتها، والتى أخبرته بأن كل الاتهامات التى وجهت إليها، بسبب إكتشافها دوسيه أحمر به تلاعب العم عزمي بإرادات الشركة، ودلته على مكان الدوسية فى الشركة. كان العم عزمي هو الذى اغرق طلعت فى الخمر والقمار، واوصي السكرتيرة كوثر (منى عبدالله) فى الشركة، والكماريرا سنية (تحية حافظ) فى المنزل، باقامة علاقات مع طلعت، حتى يغرق أكثر. ولأن خميس لم يكن يشرب الخمر أو يلعب القمار، كما أحسن معاملة سامية وفاتن، فقد ظن الجميع أنه قد تغير، والشيئ الوحيد الذى أبقي عليه هو رفض زواج ساميه، من شوكت رستم (نبيل الهجرسي)، والذى يدرس فى امريكا، وذلك لأن خميس شعر بالحب نحو سامية. حصل خميس على الدوسية الأحمر، وطلب من عمه عزمي مبلغ ألف جنيه، والذى سلمه له بكل ممنونية. إكتشف خميس كل ألاعيب العم، وإحتفظ بالدوسيه لتهديده، وكتب خميس خطاب به كل الحقيقة، وسلمه الى سامية وطلب منها فتحه فى الغد، وقبل الهرب جاءه حسيب وطلب فلوسه أو تسليمه شيك بمبلغ ٣٠ ألف جنيه، فكتب له خميس الشيك، فرد له المحفظة وبها الألف جنيه، فقام خميس بتسليم الألف جنيه، التى تسلمها من العم، الى فاتن لتنفق منها أثناء غيابه، وكانت المفاجأة عودة طلعت النحلاوي من الخارج وطرد فاتن من المنزل، ومنعها من رؤية ابنتها، وإكتشف الجد أن خميس يشبه طلعت، وعلمت سامية من الخطاب الحقيقة، وأن خميس يحبها، وإكتشف العم أن خميس نصاب، فذهب لمقابلته بعد أن أبلغ البوليس، ولكن خميس هدده بالدوسيه الأحمر، وعندما تقابل خميس مع طلعت، أخبره بكل شيئ، وطالبه بإنتحال شخصيته ومقابلة العم النصاب، والذى هدد خميس بمسدس، دون أن يعلم أنه طلعت، والذى سأله عن موضوع فاتن، وعلم منه أنه هو الذى لفق لها تهمة الخيانة بعد إتطلاعها على الدوسية، وهنا وصل البوليس، ولم يتهم طلعت شبيهه خميس، بإنتحال شخصيته، ولكن سلم البوليس الدوسية الأحمر، ليتم القبض على العم، وتعود فاتن لزوجها، ويتزوج خميس من سامية. (عمل إيه الحب فى بابا ؟)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات