عاصفة من الحب  (1961)  Easifat min alhob

5.6
  • فيلم
  • مصر
  • 114 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

حامد شاب من شباب القرية، ترغب أمه في تزويجه من فتاة قروية مثله وتكون على خلق، لكنه يقع في حب فتاة غجرية تدعى خالدة تعمل مغنية، وتعترض اﻷم على هذه الزيجة، ويقرر كل من حامد وخالدة أن يفرا بحبهما إلى...اقرأ المزيد مكان أخر، وفي نفس الوقت يحاول صاحب الفرقة التي كانت تعمل بها خالدة أن يبحث عنها ليردها إلى الفرقة من جديد.


صور

  [1 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

حامد شاب من شباب القرية، ترغب أمه في تزويجه من فتاة قروية مثله وتكون على خلق، لكنه يقع في حب فتاة غجرية تدعى خالدة تعمل مغنية، وتعترض اﻷم على هذه الزيجة، ويقرر كل من حامد وخالدة أن...اقرأ المزيد يفرا بحبهما إلى مكان أخر، وفي نفس الوقت يحاول صاحب الفرقة التي كانت تعمل بها خالدة أن يبحث عنها ليردها إلى الفرقة من جديد.

المزيد

القصة الكاملة:

خلديه(ناهد شريف)أنجبتها امها من الحرام وماتت ورباها شريف عباس(عدلى كاسب)وهو صاحب فرقة أفراح متجوله ولا مانع لديه من العمل كقواد.وصلت الفرقه لإحياء فرح فى قريه تموج بالخلاف بين...اقرأ المزيد عائلتين العبابده والرزايقه بسبب التحكم والهيمنة على القريه فإلام سلمى (أمينه رزق)تطلب من ابنها زينة شباب البلد حامد عبيد(صلاح ذو الفقار)ان يحرق جناين الرزايقه بمساعدة ابن عمه محروس(محمد حمدى)فيأمر رزق(عبدالحميدبدوى)كبير الرزايقه ابنه عبد الحكيم(محسن حسنين)بسم مواشى العبابده. تعطى سلمى ابنها حامد مسدس وتقول له اقتل. فى هذه الأثناء تعرف حامد على الغازية خلديه وراودها عن نفسها فصدته فصفعها بقسوه وقرر الانتقام منها بخطفها بمساعدة محروس واغتصابها فى الزراعات ولكنها توسلت اليه قائله:حرام تضيع شرفى علشان ليله ح تنساها.مما يدفعه لتركها ويشعر نحوها بعاطفه سرعان ماتحولت الى حب متبادل بينهم وعندما رأت المسدس فى يده قالت له قابل الشر بالخير تلقى العداوة بقت محبه وتبقوا ايد واحده. قرر حامد ان يتزوج خلديه واعترضت امه وأرسلت فى طلب أخيه الكبير عبد الله(فوزى درويش)المرشح فى الانتخابات لمنعه من الزواج مما دفع حامد للهروب مع خلديه الى المنزلة وهناك باع فرسته ست الحسن وساعته وبنى عشه وساعده كبير الصيادين الشيخ مبروك(ابراهيم عماره)على العمل بالصيد وعاش مع محبوبته حياة الفقر والعوز ولكن كانوا سعداء الى ان عرف طريقهم شريف عباس الذى عمل التفريق بينهم بأن حدثها عن التضحية قائلا لها حامد ضحى بأهله وأرضه وماله وجاهه من أجلك لكن انتى ضحيتى بإيه؟ إذا كنتى بتحبيه ضحى انتى كمان ودعيه يعود الى أهله وأرضه وبالفعل غادرت العشه بعد ان تركت له رساله تقول فيها انها لا تستطيع الاستمرار فى حياة الفقر. فلما علمت انها حامل عادت مره أخرى للعشه بعد ان عاد حامد الى أهله. طلب منها الشيخ مبروك ان ترسل له خطاب تخبره بكل شئ وخطاب وراء خطاب لم يستجب حامد لأن الخطابات كانت تقع فى يد امه فتخفيها عنه. تزوج حامد من زينب (ناديه الجندى)ابنة الشيخ عياد(محمد عثمان)وفى ليلة الفرح جاء الشيخ مبروك وأخبر حامد بأمر خلديه وابنه الذى جاء للدنيا ولا يجد اب يرعاه وذهب إليها حامد ليرى ولده وذهبت سلمى وراءه لقتلها ومعها الشيخ عياد يريد أيضاً قتلها ولكنهم وجدوا خلديه على فراش الموت وسلمت ابنها لأبيه بعد ان اسمته عبد السلام ليكون فأل حسن للعبابده والرزايقه ليعود الوئام بينهم وطلبت منها سلمى ان تسامحها وأسلمت خلديه الروح وأخذت زينب الطفل عبد السلام لتربيه فى كنف والده حامد.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


أراء حرة

 [1 نقد]

قصة تفتقد للواقعية أنقذها قوة الأداء و الإخراج .

هذا الفيلم من أوائل افلام الفنانة ناهد شريف حيث تبناها فنيا المخرج حسين حلمى المهندس وأخرج لها عدد من الافلام منها أنا و بناتى و مخلب القط و الوديعة و تحت سماء المدينة و فيلمنا هذا عاصفة من الحب و الذى كتب قصته و السيناريو و الحوار أيضا.. و يبدأ الفيلم قبل ظهور التترات بحوار سريع و عنيف بين حامد ( صلاح ذو الفقار ) و والدته ( امينة رزق ) حيث يبدو إنهم يعيشون فى قرية ما لم يحددها المخرج و يبدو من الحوار أن هناك خلافا بين عائلتهم المسماه عبيد و بين عائلة الرزايقة فتطلب منه أمه أن يحرق...اقرأ المزيد حديقة لتلك العائلة إنتقاما منهم .. رغم اننا لا نفهم سر هذا الخلاف أو أسبابه و لكن يقوم الابن بتنفيذ توجيهات أمه و يقوم بالفعل بحرق الحديقة و هنا نلاحظ قيام الفنانة أمينه رزق بدور مختلف عن معظم أدوارها و الذى تعود عليه الجمهور كسيدة طيبة و حنون حيث نشاهدها هنا فى دور سيدة قاسية تدفع أبنائها للإنتقام و الأخذ بالثأر و لا تتوانى عن القيام بالمؤامرات ..كما تظهر شخصية حامد فنجده شخصية عدوانية لا يتوانى عن انتهاك الاعراض فحين يشاهد الغازية خلدية ( ناهد شريف ) ترقص فى فرح يعجب بها و يحاول الإعتداء عليها و لكن لانها غازية شريفة جدا و لم يقترب منها أحد كما تقول فإنها تصده و تقاومه فيدبر لها مكيدة لاختطفاها فيدعى أن هناك فرحا اخر و يدعوها لإحيائه و نلاحظ هنا أنها ذهبت للفرح مع مدير الفرقة فقط شريف ( عدلى كاسب ) فلا يوجد معهم أى فرد من أفراد الفرقة !!! و يقوم حامد بخطف خلدية ولكنه يفشل فى الاعتداء عليها بسبب مقاومتها العنيفة له فتنقلب الامور بسرعة حيث يقع حامد فى حبها و تغرم هى به و نجده قد تغيرت شخصيته رأسا على عقب من شخص قاسي و عنيف الى شخص عاطفى و رقيق فيتحدى أسرته التى ترفض علاقتهم و يهرب بخلدية من قريته لقرية أخرى حيث يتزوجها و يبنى لها كوخا و يعيشوا فيه معا فى سعادة و هناء و يتمادى الفيلم فى تأكيد هذا العشق المفاجئ فى مشاهد متكررة .. و يضطر حامد أن يعمل صيادا و نجارا لكسب قوته رغم عدم خبرته فى تلك المهن و يساعده شيخ الصيادين ( ابراهيم عمارة ) .. حتى يكتشف مكانهم بالصدفة شريف و الذى يبدو انه لاعمل له الا تتبع أخبارها حيث إنه يريد دفع خلدية للحرام مهددا إياها بسر لا نعرفه الا فى نهاية الفيلم و الذى يتضح أنها ابنة غير شرعية دون أن نعرف ملابسات هذا الموضوع و الذى لم يخوض فيه الفيلم الا بصوت الام و هى تبدى ندمها و تطلب من خلدية السماح ..و يتأمر شريف مع أم حامد من أجل عودة حامد لقريته و إنهاء تلك العلاقة التى جلبت لهم العار كما إنها أثرت على ترشيح شقيقه فى الانتخابات ...و بالفعل وفى حوارات ساذجة يتحاور فيها شريف مع خلدية و يوغر فى صدرها بإنها يجب أن تضحى و تترك حامد حتى يعود الى قريته بدلا من هذا الذل و الهوان الذى يعيش فيه و تصدقه بسذاجتها و تكتب لحامد رسالة تقول له إنها ستعود لعملها كراقصة لانها لا تتحمل العيش معه فى هذا الفقر فنتذكر هنا قصة غادة الكاميليا و تضحيتها ..و عندما يقرأ حامد الرسالة و يصدقها يعود الى قريته حزينا و يتزوج من قريبته زينب ( نادية الجندى ) و لكن خلدية تكتشف إنها حامل فتندم على فعلتها و تحاول الرجوع لحامد وترسل له بالرسائل التى تقوم ام حامد بحرقها حتى لاتصل لحامد و لكن شيخ الصيادين الذى تعهد برعاية خلدية يذهب الى حامد و يشرح له الحقيقة أمام أهل القرية فيسرع حامد الى خلدية ليجدها فى سكرات الموت لانها بعد الولادة تدهورت صحتها و أصيبت بالصمم و العمى هكذا مرة واحدة بلا مبرر قوى كى ينهى المخرج الفيلم نهاية تراجيدية .. و لكن الام عندما تعلم بعودة حامد لخلدية و تخلى الجميع عنها تقرر بنفسها قتل خلدية فتحمل المسدس و تتجه الى حيث تقيم و لا نعرف كيف عرفت عنوانها و لكنها سقطة من سقطات الفيلم حيث تشاهد خلدية وهى تموت بين يدى حامد فتشفق عليها و تعاملها بحنان و بموتها ينتهى الفيلم بتوبة الجميع حيث إستطاعت خلدية نشر المحبة بين الجميع و اطلاق عاصفة من الحب فى القرية و كأنها شهيدة او قديسة !!! ...الفيلم بالطبع يفتقد الى الاقناع و هناك الكثير من المواقف التى لم يوضحها الفيلم حيث كان المخرج مشغولا بقصة الحب فقط فلا نعرف لماذا جعلها ابنة غير شرعية و لماذا يتمسك بها مدير الفرقة لهذه الدرجة رغم رقصها الردئ او كأنها أخر راقصة فى العالم تاركا عمله و متفرغا لها ...فضلا على وقوع حامد فى حبها بهذه السرعة وهذه القوة ثم كيف استطاعت خلدية نبذ الكراهية فى القرية كلها بعاصفة من الحب لمجرد بعض الجمل الساذجة التى قالتها لحامد تطلب منه أن يعيش مع أعدائه فى سلام !!! . الفيلم كان محاولة لعمل قصة ذات مغزى و هدف و لكنها افتقدت للاقناع و المصداقية و أنقذها فقط قوة الأداء و الإخراج .

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات