الليل لنا  (1949)  Al-Leil Lana

5.7
  • فيلم
  • مصر
  • 100 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

نوال مغنية في إحدى الفرق الجوالة، وتعجب بالدكتور مدحت، وتحاول أن تحظى بإعجابه، لكنها تخاف من الرفض بسبب طبيعة عملها، وتضطر ﻷن تدعي أمامه أنها مدرسة، لكن مع الوقت يكتشف مهنتها الحقيقية، وهو ما يدفعه...اقرأ المزيد أكثر للتمسك بها والزواج منها، وتتعرض علاقتهما لاختبار حقيقي حينما يُتهم صديق لها بجريمة قتل هو بريء منها.


صور

  [22 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

نوال مغنية في إحدى الفرق الجوالة، وتعجب بالدكتور مدحت، وتحاول أن تحظى بإعجابه، لكنها تخاف من الرفض بسبب طبيعة عملها، وتضطر ﻷن تدعي أمامه أنها مدرسة، لكن مع الوقت يكتشف مهنتها...اقرأ المزيد الحقيقية، وهو ما يدفعه أكثر للتمسك بها والزواج منها، وتتعرض علاقتهما لاختبار حقيقي حينما يُتهم صديق لها بجريمة قتل هو بريء منها.

المزيد

القصة الكاملة:

نوال( صباح )مطربة ومايسة(نيللى مظلوم)راقصة صديقتان يعملن فى فرقة جوالة صاحبها (محسن حسنين)نصاب،إصطحبهماإلى المحلة الكبرى وأخذ الإيراد وهرب،فإضطر صاحب الصالة (عبد الحميد زكى) إلى...اقرأ المزيد طردهما وإضطررن لقضاء ليلتهن فى الشارع لأن صاحبة البنسيون تريد الأجرة، ولكنهن وجدن سيارة فى الطريق خالية فنمن فيها،فلما جاء صاحب السيارة الدكتور وحيد(محمودذوالفقار)الذى كان فى زيارة منزلية،وعندما ركب سيارته عرف بوجودهن وتعرفن علية بعد أن اوهماه أنهن مدرسات، وتكررت لقاءات وحيد ونوال ونشأت عاطفة حب بينهما،وصارح وحيد والده الباشا(سليمان نجيب)بزواجه من مدرسة فرفض. خرجت نوال من التياترو ليلا بملابس التمثيل والمكياچ فإشتبه فيها بوليس الآداب وطاردها فإختبأت فى شقة عباس حامد(صلاح نظمى)الرسام والذى شرب حتى سكروصارحها بأنه سيقتل عمه الذى كان وصيا عليه وسرق كل ثروته،ثم نام من كثرة الخمر،وحاولت نوال أخذ المفتاح من جيبه فلم تستطع فقضت ليلتها بالشقة وفى الصباح تمكنت من أخذ المفتاح وخرجت، بينما داهم البوليس الشقة وقبض على عباس بتهمة قتل عمه، الذى تم قتله فى الليلة السابقة والذى سبق له أن هدده بالقتل امام شهود. تمكن عباس من الهروب وبحث عن نوال لأنها الشاهده الوحيدة على براءته. عرض وحيدالزواج على نوال ولكنها تهربت منه وقررت عدم لقاءه مرة أخرى،لأنها كذبت عليه وأفهمته أنها مدرسة ولم تخبره بأنها تعمل مطربة فى صاله، ولكن صديقتها مايسه إتصلت بوحيد وأخبرته بالحقيقة فزاد تمسكه بها وتزوجها رغم اعتراض والده الباشا والذى وافق بعد ذلك. إتصل عباس بنوال وطلب منها مساعدته والشهادة بأنها قضت ليلتها بشقته وطلب منها مقابلته فى شقته مرة اخرى للإتفاق على تسليم نفسه وشهادتها فى صالحه، فذهبت إليه من وراء زوجها، الذى راقبها وشك فى سلوكها وظن انها على ميعاد مع عشيقها فطلقها. لم تستطع نوال مقابلة عباس لأن البوليس قبض عليه، ولما علم وحيد بحكاية عباس وافق على أن تشهد نوال فى صالحه رغم ما يسببه له ذلك من فضيحة، وبالفعل ذهبت نوال للمحكمة وبرأت عباس وشهدت بأنها قضت عنده تلك الليلة فبرأته المحكمة وتم القبض على القاتل الحقيقى، وأقسم عباس لوحيد أن زوجته شريفة عفيفة وانها كانت ضحية سوء الحظ، فقام وحيد بردها وواصلوا حياتهما الزوجية.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


مواضيع متعلقة


تعليقات