عدوية  (1968) 3adawya

5.5
  • فيلم
  • مصر
  • 95 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

يرفض الأب زواج ابنته من الشاب الذي تحبه، لأنه بلا عمل، لينتهي به المطاف أن يلتحق بمركز التدريب المهني ويوجهه مدير المركز لدراسة الموسيقى والغناء لما يتمتع به صوت جميل، ليشتهر ويطلب الزواج من حبيبته...اقرأ المزيد مرة أخرى، ليرفض الأب للمرة الثانية، وتتصاعد الأحداث.


صور

  [5 صور]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يرفض الأب زواج ابنته من الشاب الذي تحبه، لأنه بلا عمل، لينتهي به المطاف أن يلتحق بمركز التدريب المهني ويوجهه مدير المركز لدراسة الموسيقى والغناء لما يتمتع به صوت جميل، ليشتهر ويطلب...اقرأ المزيد الزواج من حبيبته مرة أخرى، ليرفض الأب للمرة الثانية، وتتصاعد الأحداث.

المزيد

القصة الكاملة:

ترك محمد أدهم (محمدرشدى) المدرسة صغيرًا، ولم يتعلم صنعة تنفعه،وقد إعتمد على خمسة أفدنة تركهم له والده، ولكنه لم يكن يزرعهم بل يؤجرهم ويعيش على ريعهم مع أمه (عليه عبد المنعم) وأخته...اقرأ المزيدأخته سميره (ناهد يسرى) وكان محمد يحب جارته عدويه (ناهد شريف) منذ الصغر،فلما تقدم لخطبتها من والدها الحاج حسين (عبد العليم خطاب) رفضه لأنه لم يحصل على شهادة او مهنة تضمن مستقبله،وأرضه لا يزرعها وفضل عليه حسن (نصر سيف) الموظف، الذى رفضته عدويه وامها كريمه(نعيمه الصغير). تأثر محمد بكلام الحاج حسين،وقرر ان يبحث عن مستقبله حتى يكون جديرا بعدويه،وترك دمنهور وسافر للأسكندرية بحثا عن عمل دون جدوى،فهو لايتقن أى صنعة.انتهت نقود محمد،وطرد من اللوكاندة،وكاد يموت جوعاً،حتى العودة لدمنهور يجر أذيال الخيبة،أصبحت متعذرة لعدم إحتكامه على أجرة القطار،وأخيرا وجد أمامه صديقه وبلدياته عبد الصمد(حمدى احمد)المدرس الإلزامى،فإنتشله من محنته،وأطعمه وآواه بمنزله،وأوصله لمركز التدريب المهنى،ليتعلم صنعة واختار صناعة الملابس،ولكن مدير المركز(حسين عرابى)لاحظ ان لمحمد ميول فنية،فهو يميل الى الغناء وصوته جميل،فعرض عليه الانضمام لفرقة الفنون الشعبية،وتعهده الملحن حلمى بكر بالرعاية. ونجح محمد وتعرفت عليه الراقصة ساميه فؤاد(نعمت مختار)وأرادت ان توقعه ببراثنها،فعرضت عليه ترك الفرقة والعمل فى القطاع الخاص بمبلغ مغر،ولكن محمد رفض عرضها. فضل محمد العودة الى دمنهور والتقدم لخطبة عدوية بعد ان اصبح صاحب مرتب ثابت،ولكن الحاج حسين رفض،لأن مهنة المغنى غير مضمونة،وانزعجت الست كريمه ام عدويه وطالبت زوجها بعدم التعنت،لأن عدويه تحب محمد،الذى سافر للأسكندرية واتصل بالراقصة ساميه فؤاد لينسى همومه بين أحضانها،فصحبته لمنزلها وتناول الخمر،وغسل همومه بأحضان الساقطة،ولكنه فاق فى الصباح واستغفر ربه وعاد لمنزل صديقه عبد الصمد،ليجد عنده عدويه وقد هربت من والديها وجاءته ليتزوجها،ففعل وجاء الحاج حسين ليفاجأ بالأمر الواقع،ويوافق على الزواج مضطرا. وفى اليوم التالى جاءت الراقصة ساميه فؤاد واصطحبت محمد لكباريه السماح لصاحبه القواد فرج(خليل بدر الدين)الذى ألحقه مغنيا بالكباريه بمبلغ كبير كانت تدفعه الراقصة،واشتهر محمد،وأقنعه فرج بالزواج من الراقصة ساميه فؤاد فتزوجها،لتخبره ضحية فرج السابقة سحر(كريمه الشريف)ان زواجه من ساميه ستارا لها لتمارس اعمالها المنافية للآداب تحت حمايته،فطلقها وعاد يبحث عن عدويه،بعد رفضت فرقة الفنون الشعبية عودته،وعاد ليزرع ارضه ويعتنى بها،فرضيت عنه عدويه وأبيها. (عدويه)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎﺭ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


مواضيع متعلقة


تعليقات