هارمونيكا  (1998) 

4.4
  • فيلم
  • مصر
  • 90 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

زوجة فقيرة تبحث عن زوجها ليبرئها من اتهامه الباطل لها بالخيانة. تلتقى مع شاهين العامل الشهم الذى يهوى العزف على آلة الهارمونيكا ويسعى لمساعدتها برغم ما يواجهه من مشاكل فى حياته ليعزفا معًا لحنًا في...اقرأ المزيد مواجهة كل الظروف الصعبة.


صور

  [11 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

زوجة فقيرة تبحث عن زوجها ليبرئها من اتهامه الباطل لها بالخيانة. تلتقى مع شاهين العامل الشهم الذى يهوى العزف على آلة الهارمونيكا ويسعى لمساعدتها برغم ما يواجهه من مشاكل فى حياته...اقرأ المزيد ليعزفا معًا لحنًا في مواجهة كل الظروف الصعبة.

المزيد

القصة الكاملة:

فى حي القلعة بالقاهرة، تتزوج نرجس (إلهام شاهين)، من صبرى عبدالسلام، وتكتشف أنه عاجز جنسياً، وتدور به على عيادات الاطباء دون جدوى، وأخيراً سرق شقى عمرها والاموال التى ورثتها وهرب....اقرأ المزيد قاومت نرجس تحرشات أمين (خالد العيسوى) صديق زوجها الهارب، وعندما حاول إغتصابها، إستنجدت بالجيران الذين كادوا يفتكوا به، ولكنه أخبرهم بأنه قابل زوجها صبرى بالامس فى الإسماعيلية، والذى أخبره أنه تركها، بعد أن شاهدها فى أحضان رجل غريب، ومن يريد التأكد، عليه مقابلة صبرى، فى قهوة عصفور بالقنطرة، والمصيبة أن الجيران صدقوا أمين، مما دفع نرجس بالإستنجاد بأخيها ليذهب معها للقنطره وإحضار صبرى وإجباره على تبرءتها، ولكن أخيها تحجج بإنشغاله بالإنتخابات، أكل عيشه، فسافرت نرجس وحدها. فى قهوة عصفور تقابلت نرجس مع الأرمل الشهم شاهين، الذى ساعدها على معرفة مكان عمل زوجها فى شركة رصف الطرق. كان شاهين، صاحب ورشة الميكانيكا، عاشق لآلة الهارمونيكا، يعزف عليها لحن الحب لينسى أحزانه، أحب الهارمونيكا فأحبته، وكان قد تعرف على زوجته روحية وأحبها، ورفض أهلها زواجهما، ولكن والده أبوسحاب، نصحه بخطفها والطير بها، وبعد عام من زواجهما، طارت روحية، وتركته أرمل، وقد وعدها قبل رحيلها، بعدم الزواح، وظل وفياً لوعده طيلة ١٠ سنوات. كان شاهين يعيش مع شقيقه الأصغر سيف (احمد السقا) الشاب الذى ضاع منه الطريق، فلم يستطع السير فى طريق شاهين، ولم يجد طريق يسير هو فيه، ومعهم شقيقتهم نعيمه (زيزى البدراوى) المتزوجة من القومسيونجى عبدالله، الذى يهتم بالمال أكثر من نفسه، ودائم الغياب عن المنزل، حتى أبنهما سعد (مجدى كامل) شب مثل أبيه. توجهت نرجس مع سيف فى سيارته المكشوفة، لمقابلة زوجها فى مكان عمله، ولكنها علمت أنه تغيب فى مهمة وسيحضر فى الغد، وإضطرت لقبول دعوة شاهين للمبيت، فى منزله مع اخوته، ولكنها فقدت حقيبة ملابسها، وبها اموالها وبطاقتها الشخصية، وكأنها تخلصت من الماضى، وبدأت فى القنطرة قصة جديدة. وفى رحلة البحث عن صبرى بمساعدة شاهين، إكتشفت نرجس جوانب كثيرة، مضيئة فى شخصيته، وإقتربت منه أكثر، وخفق له قلبها، وإعترفت له بقصتها، وإعترف لها بقصته، مع روحية. كان شاهين يعيش بذكريات وأخلاقيات الزمن الماضى، عندما كان أهل القنطرة يد واحدة، فى مجابهة العدو الواحد، أيام النكسة، وشارك مع الجميع فى تحرير القنطرة، والآن يفتقد ذلك الزمن وهؤلاء الناس، وكان شاهين شهماً مع جميع من حوله، ويحاول التجاوب مع الطفل عوده، إبن جاره سليمان (محمد جبريل) ويصنع له أجنحة من الريش ليطير بها، ويرفض سليمان هذا التصرف مع ابنه، ويعنف شاهين، ويصفه بالجنون، وعندما يحاول سيف إغتصاب نرجس، يتصدى له شاهين بعنف، وعندما تصبح نرجس ومعها شاهين على بعد خطوات من السيارة التى يستقلها صبرى، وتراه من بعيد، تتعطل بهم سيارة شاهين، وتفقد نرجس حماسها فى العثور على صبرى، وبعد عملية نصب يفقد فيها سليمان أمواله، يسقط مشلولاً، ويحمله شاهين للمستشفى الحكومى، وعندما يتعذر وجود مكان له، يدخله مستشفى خاص، يدفع فيه كل مدخراته، وكاد يبيع سيارته، فقدمت له نعيمه مصاغها، وقدمت له نرجس خاتمها الثمين، ويعدها شاهين بجعل عوده يطير، ويخلصها من زوجها صبرى. تكتشف نرجس أن شاهين على علاقة وطيدة بالطالبة الجامعية صفية (داليا إبراهيم) والتى رباها، بعد موت والدها، صديقه الحميم، وكان عمرها ٥ سنوات، وتغار نرجس، ولكن شاهين يطمئنها على علاقته بها. يرفض شاهين طلب شقيقته نعيمة تزويج صفية من إبنها سعد، لأنه يشبه والده عبدالله، الذى يبيع ولا يشترى، وعندما يغتصبها سعد، يوافق شاهين على الزواج، ولكن سعد يرفض، بعد أن عمل عملته، وكاد شاهين أن يقتله، ولكنه يتوقف إرضاءاً لشقيقته نعيمه. يسقط شاهين حزيناً، ويصاب باكتئاب، ويغلق عليه حجرته، ويفشلوا جميعاً، فى إخراجه من محنته، ولكن نرجس تستقدم الطفل عوده، الذى يرضخ شاهين لتوسلاته بالخروج من الحجرة، وتدعوه نرجس لأن يعزف لها بالهارمونيكا لحن الحب، لترقص عليه، ويعزف شاهين ليرقص الجميع نعيمه وسيف وصفيه وعوده، متناسين أحزانهم. (هارمونيكا)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


أخبار

  [1 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات