لن أعترف  (1961)  Lan Aatareff

6.8
  • فيلم
  • مصر
  • 100 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

يتلقى المهندس أحمد بعد عودته من رحلة عمل خطابا مرسل منذ فترة طويلة من العامل دياب يخبره أنه شاهده يقتل صراف الشركة، ويتذكر أحمد الحادثة، عندما كان بالعمل ليلا بالشركة وسمع استغاثة الصراف فأسرع إليه،...اقرأ المزيد فأخبره ان السعدنى ضربه وسرق الخزينة، وتظن أمال زوجة أحمد بارتكابه للجريمة لأنه كان يمر بضائقة مالية، وتتعرض لابتزاز من دياب، فتطلب من أخيها فتحي محاولة التفاهم معه وهي لا تعرف أن فتحي هو القاتل الحقيقي، ويتشابك فتحي مع دياب ويقتله وتظن أمال أن أحمد هو قاتل دياب، حتى ينكشف أمر فتحي من رقم سيارته التي ارتكب بها حادث قتل الصراف.


صور

  [33 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يتلقى المهندس أحمد بعد عودته من رحلة عمل خطابا مرسل منذ فترة طويلة من العامل دياب يخبره أنه شاهده يقتل صراف الشركة، ويتذكر أحمد الحادثة، عندما كان بالعمل ليلا بالشركة وسمع استغاثة...اقرأ المزيد الصراف فأسرع إليه، فأخبره ان السعدنى ضربه وسرق الخزينة، وتظن أمال زوجة أحمد بارتكابه للجريمة لأنه كان يمر بضائقة مالية، وتتعرض لابتزاز من دياب، فتطلب من أخيها فتحي محاولة التفاهم معه وهي لا تعرف أن فتحي هو القاتل الحقيقي، ويتشابك فتحي مع دياب ويقتله وتظن أمال أن أحمد هو قاتل دياب، حتى ينكشف أمر فتحي من رقم سيارته التي ارتكب بها حادث قتل الصراف.

المزيد

القصة الكاملة:

عاد المهندس احمد سيف الدين (احمدمظهر)من رحلة عمل طويلة بالخارج ليجد فى استقباله زوجته الملهوفة عليه آمال (فاتن حمامه) وإبنه الصغير سمير (وجدى العربى) وشقيق زوجته فتحى (احمدرمزى)،...اقرأ المزيد ووجد فى انتظاره خطاب من مجهول يدعى انه شاهده يقتل صراف الشركة، ويسرق الخزينة، والأمارة ٢٥٢٥ ويطالبه بنصيبه، وتذكر احمد الحادثة التى وقعت منذ عام، عندما كان بالعمل ليلا بالشركة التى يعمل بها، وسمع استغاثة الصراف فأسرع إليه، فأخبره ان السعدنى (حسين عسر) ضربه وسرق الخزينة، فأسرع احمد وراءه فلم يلحق به، فقد استقل سيارته هاربا، بينما كان دياب قرنى (صلاح منصور) احد العاملين بالشركة يعمل فوق احد الأبراج وشاهد احمد مع الصراف، ثم شاهد السعدنى يجلس منزويا يحتسى الخمر، بينما شاهد احدهم يجرى ويركب سيارة رقمها ٢٥٢٥ ويفر هاربا، لذلك اعتقد دياب ان القاتل احمد وان شريكه هو قائد السيارة الذى فر بالغنيمة، فأمن على كلام احمد امام المحكمة بأن القاتل هو السعدنى، من اجل اقتسام المبلغ المسروق، وأنكر احمد كل ماجاء بالخطاب امام زوجته، ولم يهتم بالأمر، ولكن آمال تذكرت انه فى وقت متزامن مع الحادث عانى احمد من ضائقة مالية عندما فقد ماله فى البورصة وكتب شيكات بدون رصيد، وإضطر لرهن مصاغها، وقال فى ثورة غضبه، انه على استعداد للقتل ليأتى بالمال، ثم بعد فترة وجيزة عاد إليها بمصاغها ومبالغ كبيرة من المال، وقال ان البورصة ابتسمت له، وربح منها مالا وفيرا، واشترك به مع آخرين فى تكوين الشركة المتحدة للغزل والنسيج، ورجحت آمال ان يكون احمد قاتل الصراف، خصوصا وأن دياب إتصل بها وقابلها وهدد بإبلاغ البوليس، ووعدته آمال ان تجمع له المبلغ المطلوب، وحينما ثار احمد وهدد بقتل دياب، وطلب منها عنوانه، رفضت وطلبت من اخيها فتحى التفاهم مع دياب، والذى حاول إثناء دياب عن مطالبته لأحمد بتلك المبالغ، فعلم منه حكاية السيارة رقم ٢٥٢٥ وخاف من العاقبة، لأنه هو صاحب تلك السيارة واشترك والراقصة نجلاء (شريفه ماهر) فى قتل الصراف وسرقة الخزينة، لذلك وعد دياب بإحضار المبلغ المطلوب، ولكن فتحى لم يكن يمتلك كل المبلغ، فلم يرضى دياب وتشاجر مع فتحى الذى ضربه على رأسه بزجاجة وفر هاربا فى نفس الوقت الذى حضرت فيه آمال ومعها مصاغها، فوجدت دياب بيطلع فى الروح، وظنت ان احمد هو قاتله، وقبض عليها وإلتزمت الصمت، وإمتنعت عن الطعام، ولكن المحامى حسن (نظيم شعراوى) اكتشف فى خطاب دياب حكاية رقم ٢٥٢٥ وبحث عنها ليكتشف انها رقم السيارة التى يمتلكها فتحى، وخاف احمد على زوجته عندما تعلم ان أخاها هو القاتل، فتقدم للنيابة ليعترف انه هو القاتل لينقذ زوجته آمال، ولكن فتحى كان أسرع منه بالاعتراف بأنه الذى إرتكب الجريمتين لينقذ اخته ويريح ضميره. (لن أعترف)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


مواضيع متعلقة


تعليقات