وصية رجل مجنون  (1987)  Wasiat rajul majnun

5.1
  • فيلم
  • مصر
  • 95 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

تتعجل عائلة المليونير عادل وفاته، لأنهم يطمعون في ثروته التي تقدر بالملايين، لذلك فهو يدعي الزواج من عزيزة العاملة بالمنزل، وبعد سنوات يتوفى عادل، ويفاجأ أولاد أخته بأن النصيب الأكبر من ثروته آل لابنة...اقرأ المزيد أحد أخواته بشرط أن تكون متمتعة بقواها العقلية، يتفق أولاد عمها سمير وعبده معًا على المحاولة لكى تفقد هذه الابنة سيدة عقلها، حتى يتمكن أولاد عمها من الحصول على ثروتها، ويقيمون في فيلا العم الراحل.


صور

  [1 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تتعجل عائلة المليونير عادل وفاته، لأنهم يطمعون في ثروته التي تقدر بالملايين، لذلك فهو يدعي الزواج من عزيزة العاملة بالمنزل، وبعد سنوات يتوفى عادل، ويفاجأ أولاد أخته بأن النصيب...اقرأ المزيد الأكبر من ثروته آل لابنة أحد أخواته بشرط أن تكون متمتعة بقواها العقلية، يتفق أولاد عمها سمير وعبده معًا على المحاولة لكى تفقد هذه الابنة سيدة عقلها، حتى يتمكن أولاد عمها من الحصول على ثروتها، ويقيمون في فيلا العم الراحل.

المزيد

القصة الكاملة:

عادل كريم(نظيم شعراوى)رجل بخيل،جمع ثروة كبيرة من العمل فى معسكرات الانجليز،وطمع فيه إخواته الفقراء، ويهبطون عليه فى المناسبات يطمعون فى مساعدتهم، فيدفع لهم مرغما، وتمنوا موته...اقرأ المزيد ليرثونه، ورغب هو فى حرمانهم من امواله، فتزوج من خادمته عزيزه (زوزو حمدى) لينجب ولدا يحجب عنهم الميراث، ولأنه بخيل فقد تزوج نهارا ليوفر فى الكهرباء، وتجنب المعازيم فلم يدعو أحد، حتى المأذون وفر أجرته مكتفيا بشهادة محاميه عمر (مظهر ابو النجا) وطبيبه الخاص على (فؤاد خليل) الذى لم يكن يدفع له اجرة علاجه، وإشتد عليه المرض، ولم ينجب، وتفائل أشقاءه بموته القريب، ولكن مرت عشرون عاما ولم يمت عادل، بل مات أشقاءه الذكور وتركوا ابناءهم، واخته العانس عديله (مها عطية) وأخيرا مات عادل، وأرسل المحامى استدعاء للورثة لفتح الوصية، وهم الاخت العانس، والزوجة عزيزه، وابناء اخوته سيدة (نوال ابو الفتوح) راقصة الفنون الشعبية، وشريف (يوسف شعبان) صاحب ورشة الخراطة، وعبده (وحيد سيف) بائع لحمة الرأس، وسمير (احمد راتب) لص السيارات، و سهير (علا رامى) مدرسة التربيه البدنية، وقد نصت الوصية على منح ثروته المكونة من الفيللا التى تقيم فيها عزيزه بالاضافة لست عمارات ومصنع، وبعض المجوهرات، تمنح جميعا الى سيدة، بيعا مشروطا، وذلك بأن تكون فى كامل قواها العقلية، فإذا أثبت الدكتور على خلاف ذلك، تئول التركة الى باقى الورثة، فيما عدا المجوهرات، فهى منحة لا ترد الى سيدة، ولم تكن سيدة تطمع فى الثروة، ولكن كانت تطمع فى حب ابن عمها شريف، لذلك تنازلت عن التركة، ولكن المحامى اخبرها ان التركة، لم تصبح ملكا لها حتى تتنازل عنها، وحاول عبده وسمير سرقة المجوهرات، ولكن انكشف أمرهما لأن عادل كان يضع ثعبانا وسط المجوهرات، وحاول الاثنان إصابة سيدة بالجنون لتعود الثروة لهم، كما حاولوا إخافتها،ولكن شريف دافع عنها وتولى حراستها، بينما اصيبت عزيزه بصدمة شديدة لعدم حصولها على كل الثروة بعد ان أفنت عمرها فى خدمة المرحوم، فإستأجرت مجموعة من المجرمين يلبسون جلود الحيوانات المفترسة لبث الرعب فى قلوب الورثة، حتى يرحلون، فلما استدعوا البوليس إرتدى رجالها زى البوليس وحضروا الى الفيللا، ولكن شريف كشفهم، لأن ملابسهم كانت مزيجا من ملابس الشرطة والجيش، ودارت معركة بين رجال عزيزه والورثة، انتهت بحضور رجال، طلبوا تسليمهم الفيللا وباقى الممتلكات بعد ان باعها المرحوم عادل كريم لجمعية الرفق بالحيوان، فإنصرف كل منهم الى عمله. (وصية رجل مجنون)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات