وراء الشمس  (1978) Waraa Al Shams

6.8
  • فيلم
  • مصر
  • 125 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • تقييمنا
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ

بعد نكسة 1967، يتم تجنيد سهير بعد قتل والدها واعتقال أخيها، لتتوغل داخل ما يدور بالجامعات وكتابة التقارير الأمنية عن الشباب الثوري والأساتذة المعارضين لنظام الحكم، مع الوقت تشعر سهير بالدونية، وتندم...اقرأ المزيد على عملها المشين.


صور

  [70 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

بعد نكسة 1967، يتم تجنيد سهير بعد قتل والدها واعتقال أخيها، لتتوغل داخل ما يدور بالجامعات وكتابة التقارير الأمنية عن الشباب الثوري والأساتذة المعارضين لنظام الحكم، مع الوقت تشعر...اقرأ المزيد سهير بالدونية، وتندم على عملها المشين.

المزيد

القصة الكاملة:

بعد هزيمة ١٩٦٧ تنامت قوة مراكز القوى فى مصر بدعوى انه لا صوت يعلو فوق صوت المعركة وهيمن رئيس المخابرات هاشم بيه (صلاح منصور)على كل الأمور، حتى انه كان يتجسس على رئيس الجمهورية...اقرأ المزيد والوزراء واللجنة المركزية للإتحاد الإشتراكى، بل أكثر من ذلك كان يتجسس على رجاله،ومنهم ذراعه اليمين العميد الجعفرى(رشدى اباظه) رئيس السجن الحربى، ووصلت به الدناءة انه كان يرافق زوجته فيفى(هياتم)، وقد أصدر أوامره للجعفرى بقتل اللواء محمود (صلاح نظمى) الذى كان يطالب بمحاكمة المسئولين عن الهزيمة، فقتله امام إبنه الأكبر منصور (السيد راضى) واعتقله بالسجن الحربى حتى لايشى به، واستدرج اخته سهير (ناديه لطفى) لمنزله بدعوى حمايتها من قتلة والدها محمود، واستغل الموقف وخدرها واعتدى عليها جنسيا، وجندها لحساب المخابرات وقدمها لهاشم بيه بقصد ان تتجسس عليه، ولكن الاخير استطاع تجنيدها لحسابه، فتجسست سهير على الاثنين، وسعت لزيادة الخلافات بينهما، فلما تنامى لأسماع هاشم بيه ظهور احتجاجات بالجامعة بسبب الهزيمة وفصل عدد من المحتجين من الأساتذة، طلب من سهير ان تنقل له اخبار الطلبة وأسماء زعماءهم، فتعرفت سهير بأستاذها السابق د.حسام(شكرى سرحان) وبقية زعماء الطلبه وليد خليفه(محمد صبحى) ويوسف حنا (محيى اسماعيل) وزوجته هدى(صفاء الشامى)وعصام (احمد زكى) وخطيبته زينه(منى جبر) ولكن سهير شعرت بدناءة موقفها، خصوصا بعد ان تقربت للشاب وليد خليفه واضطرت لأن تصارحه بحقيقة عملهالحساب المخابرات، وطلبت منه الحذر، ولكن ضابط المخابرات على (زين العشماوى) رصد زعماء الطلبه،وقبض عليهم جميعا،وتولى الجعفرى تعذيبهم بالسجن الحربى محاولا انتزاع اعتراف منهم بالاشتراك فى انقلاب لقلب نظام الحكم، وارادت سهير مساعدة الطلبة، فطلبت من المحامى الوطنى عبد المجيد(محمد السبع) الدفاع عنهم وأمدته بالمعلومات والأشرطة المسجلة، ولكن هاشم بيه أسرع بإرسال الضابط ابراهيم (محمد الدفراوى) ليقتله، وايضاً يلفق تهمة دعاره لزينه خطيبة عصام التى كانت تنقل الرسائل من سهير الى المحامى، فقامت سهير بتسجيل شريط لهاشم بيه فى احضان فيفى زوجة الجعفرى، وعرضته على الجعفرى، ونقلت لهاشم قيام الجعفرى بالاستيلاء على أموال المصاريف السرية وتهريبها لحسابه فى الخارج فوقعوا فى بعضهم، ولكن هاشم تنبه لما فعلته سهير فقتلها، بينما واصل الجعفرى تعذيب المعتقلين حتى مات وليد وعصام ويوسف، وواصل تعذيب د.حسام الذى لم يرضخ لتهديداته عازما مواصلة الكفاح حتى القضاء على مراكز القوى للتفرغ لإستعادة أرض سيناء المحتلة. (وراء الشمس)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • تقييمنا
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • منع الفيلم لعرضه الانتهاكات وأساليب التعذيب التي حدثت في ذلك الوقت.
  • حصل فيلم " وراء الشمس ١٩٧٨" فى عام ١٩٧٩ على جائزة الدولة للإنتاج فى المسابقة السنوية التى...اقرأ المزيد تقيمها وزارة الثقافة.
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات