آه يا ليل يا زمن  (1977) Ah ya layl ya zaman

6.5
  • فيلم
  • مصر
  • 120 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

بعد أن جرى تأميم جميع ممتلكات وأموال والدها الباشا بعد ثورة الثالث والعشرين من يوليو 1952، تسافر فاتن ابنة الباشا إلى المغرب لتبحث عن عمل يوفر لها قوت يومها، لتتعرف على إلياس والذي يقنعها بالعمل...اقرأ المزيد كمطربة في إحدى الملاهي الليلية، لكن تتغير الأحداث عندما تقابل الضابط المصري محمود، فهل ستعود معه إلى مصر ؟


المزيد

صور

  [16 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

بعد أن جرى تأميم جميع ممتلكات وأموال والدها الباشا بعد ثورة الثالث والعشرين من يوليو 1952، تسافر فاتن ابنة الباشا إلى المغرب لتبحث عن عمل يوفر لها قوت يومها، لتتعرف على إلياس والذي...اقرأ المزيد يقنعها بالعمل كمطربة في إحدى الملاهي الليلية، لكن تتغير الأحداث عندما تقابل الضابط المصري محمود، فهل ستعود معه إلى مصر ؟

المزيد

القصة الكاملة:

تترك فاتن بنت الباشوات مصر بعد ثورة يوليو ومصادرة ممتلكات أبيها، الذي مات مقهورًا، تجد نفسها وحيدة عليها العيش في الخارج، تتعرف على الدكتور يوسف في باريس تعمل لديه ممرضة كى تجد...اقرأ المزيد قوتها، تتوهم أن يوسف يحبها، لكنها تكتشف أن لديه أخرى ويسعى للعودة إلى مصر، تتعرف على إلياس، فيغريها بالعمل كمغنية في أحد الكازينوهات، يصل محمود إلى المغرب حيث تعيش، إنه ضابط الحراسات الذي قام بتنفيذ جرد محتويات قصر الأب والذي سبق أن أنقذته من رجال المالك عندما كان فدائيًا، تتلاقى معه بعد تلك السنين، يحاول أن يحدثها عن مصر وقد أصبحت مختلفة، تنفر منه، إلا أنها بعد فترة تجده مهتمًا بها مما يلفت نظرها، توافق على السفر إلى القاهرة، يحاول إلياس منعها من السفر، ويطلب منها قضاء ليلة حمراء مع أحد أمراء العرب، توافق بعد أن اكتشفت أن محمود متزوج، لكن محمود يفلح في إنقاذها، تدور معركة بين محمود وإلياس حول فاتن في المغرب، ليموت إلياس ويصل الجميع إلى أرض مصر

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎﺭ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • عرض فيلم آه ياليل يازمن لعلى رضا عام ١٩٧٧ الذى كثرت فيه الأفلام التى تتحدث عن مراكز القوى، حيث عرض...اقرأ المزيد عرض فى نفس العام فيلم طائر الليل الحزين ليحيى العلمى و فيلم إمرأة من زجاج لنادر جلال.
  • عن رواية (إنقاذ جرحى الثورة) لإحسان عبدالقدوس.
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات