نصيب الأسد  (1991)  Naseeb El-Asad

4.9
  • فيلم
  • مصر
  • 85 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

نتيجة للفقر، يعجز الخطيبان كمال وسهير عن إتمام الزواج، ومن هنا يحوم عامر رجل الأعمال حول سهير مستغلًا ظروفها ويدور الصراع.


صور

  [1 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

نتيجة للفقر، يعجز الخطيبان كمال وسهير عن إتمام الزواج، ومن هنا يحوم عامر رجل الأعمال حول سهير مستغلًا ظروفها ويدور الصراع.

المزيد

القصة الكاملة:

كمال(عبدالمجيد خضر) وسهير(دلال عبدالعزيز) ،تخرجا من كلية الزراعة ومخطوبان ويبحثان عن عمل لكى يتمكنا من الزواج. دياب (حسن الأسمر) ابن خالة كمال ويعمل سباكا. أما صديقهم صلاح (سمير...اقرأ المزيد وحيد) خريج الآداب فقد تمكن من الحصول على قطعة ارض فى الصحراء وبدأ فى إصلاحها وزراعتها وعرض على كمال ان يعمل معه ولكنه رفض رغم انه خريج زراعه. عامر الدمنهورى(سعيد صالح)صاحب الشركه الدولية للتجاره يتخذ من الشركه ستارا لعمله الاصلى فى تجارة المخدرات وعندما يتخرج شقيقه الأصغرهشام(اشرف قنديل) من كلية الزراعة يلحقه بالعمل فى شركته. تلجأ سهير ومعها كمال لزميلهم هشام لكى يبحث لهم عن عمل فيقوم بإلحاق سهير بشركة أخيه لأنه يحبها ولكن إخيه عامر يأخذها سكرتيره له بدل السكرتيرة الحاليه شمس (هنديه) التى مل منها وكانت تقدم له البوسته وهى جالسه على ركبتيه ولم تمانع سهير فى تقديم البوسته بهذه الطريقه بل رحبت. أما كمال فقد ألحقه بالعمل بمطعم احد أصدقاءه فى وظيفة عامل نظافه وقبل كمال الوظيفة. أراد هشام ان يبعد سهير عن كمال فأخبرها بوظيفته الجديده وحينما ذهبت إليه ورأته ممسكا بالمكنسة ألقت فى وجهه الدبله وبصقت عليه. طلبت سهير من عامر الزواج بها فذهب الى امها(نعيمه الصغير) وأعطاها مبلغا كبيراً من المال وأخذ سهير لتقيم معه فى منزله بدون عقد رسمى.أخبر هشام كمال بالأمر وعندما رآها فى منزل عامر بقميص النوم تشاجر معها. دخل دياب منزل عامر لبعض أعمال السباكه ولكنه وجد شنطة مليئة بالهروين تحت السرير فسرقها وباع جزء منها لتاجر مخدرات (مطاوع عويس)وقبض مليون جنيه افتتح بهم معرضا للسيراميك ومستلزمات السباكه وخبأ باقى المخدرات فى مزرعة صلاح. حاولت سهير سرقة بعض المال من منزل عامر ولكن شقيقه هشام ضبطها وطلب منها الزواج فرفضت. علم هشام ان شقيقه عامر يتاجر فى المخدرات فأبلغ عنه البوليس. أرسل عامر ساعده اليمين صابر (علاء ولى الدين) ليأتى بالمخدرات المسروقة من دياب فقام بخطفه ومعه ابن خالته كمال وقام عامر بتعذيبهم حتى وافق دياب على إحضار باقى المخدرات وعندماذهب للمزرعة لإحضارها وجد ان صلاح عثر عليها ورفض ان يعيدها إليه ودارت مشاجره حضرها عامر وعصابته وتمكن دياب من الهرب بالمخدرات بعد ان اطلق النار على هشام ولكن البوليس اطلق عليه النار فقتله وتم القبض على عامر. دخل هشام المستشفى وعندما خرج بحث عن سهير التى عملت بالدعارة لتعيش فعرض عليها الزواج فوافقت وذهب كمال الى مزرعة صلاح وعمل معه فى استصلاح الارض.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات