من أجل حنفي  (1964) 

4.1
  • فيلم
  • مصر
  • 100 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

يخرج محمود من السجن ويعلم من صديقته الراقصة عزيزة أن زوجته السابقة فطومة التي طلبت الطلاق أثناء وجوده فى السجن تزوجت من تاجر أرز غني. يقرر محمود إستغلال فطومة فيطلب من بدوي أحد مساعديه خطف ابنه حنفي،...اقرأ المزيد لكنها إستطاعت تدبير 200 جنيه فقط ويموت ابن حنفى بسبب ضعفه لكنه لم يخبر فطومة، ويستمر في تهديدها.


صور

  [13 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يخرج محمود من السجن ويعلم من صديقته الراقصة عزيزة أن زوجته السابقة فطومة التي طلبت الطلاق أثناء وجوده فى السجن تزوجت من تاجر أرز غني. يقرر محمود إستغلال فطومة فيطلب من بدوي أحد...اقرأ المزيد مساعديه خطف ابنه حنفي، لكنها إستطاعت تدبير 200 جنيه فقط ويموت ابن حنفى بسبب ضعفه لكنه لم يخبر فطومة، ويستمر في تهديدها.

المزيد

القصة الكاملة:

دخل النصاب ابوحنفى(توفيق الدقن)السجن لمدة ٥ سنوات فحصلت زوجته الراقصة فطومة(نعيمه عاكف)على الطلاق،فأمر بدوى(محمود فرج)احد أفراد عصابته بخطف ابنه الصغير حنفى من أمه،وتربيته فى بيته...اقرأ المزيد مع ابناءه،حتى خروجه من السجن. خرج ابو حنفى من السجن،وعلم من عشيقته السابقة عزيزه زمبلك(نجوى فؤاد)بأن فطومة قد تزوجت من المليونير تاجر الأرز راتب بك(حسين رياض)وهى تعيش معه ومع ابنته عايده(زهرة العلا)فى عز وإعتزلت الرقص،فإتصل بها لمقابلتها،من اجل ان ترى ابنها حنفى،وطلب منها نقوداً من اجل حنفى،ورغم ان امها(عزيزه حلمى) قد حذرتها من ابو حنفى،إلا أنها رضخت لطلباته من اجل حنفى،ولم يسمح لها أن تراه قبل ان تدفع له ٥ آلاف جنيها،فلما عجزت طلب منها ان تعرفه بزوجها على انه احد أقاربها ليجد له عملا،وبالفعل عمل لديه وكسب ثقته وصداقته. كان حنفى ضعيفا صحيا فمات،وأخفى ابوحنفى الخبر عن فاطمه ليستمر فى ابتزازها.كانت عايده ابنة راتب بك تحب احمد(احمدرمزى)الشاب الفقير خريج كلية التجارة والذى كان لديه مشروعا تجاريا يأمل ان يرعاه راتب بك،حتى تتحسن أحواله،ويستطيع ان يتزوج من عايده،والتى قدمته ومشروعه لوالدها،ووافق عليه. استطاع ابو حنفى ان يقطع فرامل سيارة راتب بك ليموت وترث فطومة ثروته،ولكن راتب أصر على ان يركب ابو حنفى معه السياره،فركب مضطرا،وحينما عجز السائق عن إيقاف العربه قفز منها ابو حنفى ومعه راتب بك ونجوا من الموت،واعتبر راتب بك أن ابو حنفى هو الذى أنقذ حياته،وزادت ثقته فيه،وألقى ابو حنفى باللوم على السائق،وإستبدله بتابعه بدوى. وفى حفل أقامه راتب بك بمناسبة نجاته من الموت،حضره احمد وأفرط فى الشراب،ولكنه سمع من طرف خفى مؤامرة بدوى وابو حنفى على قتل احد ما،ولكنه شعر بتعب من كثرة الشراب فعاد لمنزله،ليصاب بحمى اقعدته عدة ايام بالمنزل،وانقذه بائع الجرائد حسنى(عبد المحسن سليم)وأوصله للمستشفى وبعد خروجه علم بموت راتب بك،فتذكر ماسمعه من مؤامرة قتل،فلما شاهد بدوى وابو حنفى مرة اخرى علم أنهما القاتلان،وقاومهما،بينما ابلغت عايده البوليس، وقتل ابوحنفى تابعه بدوى لإخفاء السر،وقبض على احمد وحبسه وهدد بقتله لو لم تتزوجه عايده،ولكن فطومة استطاعت ان تنقذ احمد من القتل وعايده من الوقوع فى ايدى ابو حنفى الذى حاول إجبارها على ان توقع له اوراق ببيع أملاكها له،وحضر البوليس وقبض على ابو حنفى،وتزوج احمد من عايده بمباركة زوجة ابيها فطومه.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


مواضيع متعلقة


تعليقات