أنا بريئة  (1959) Ana Baree2a

5.8
  • فيلم
  • مصر
  • 105 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

يتوفى والد ناهد ويتقرب منها قريبه فاضل، والذي يتزوجها بعد ذلك، يقوم رمزي إبن خالة فاضل بزيارتهما ويحاول مغازلة ناهد، ليحاول فاضل قتل رمزي لكن ناهد تنقذه، يهرب رمزي بناهد إلى بنسيون ويحاول الاعتداء...اقرأ المزيد عليها لكن تتملص منه وترفضه، ثم يتورط رمزي في قتل (شرف) صديقه أثناء لعبهما للقمار، وتتوالى الأحداث.


صور

  [8 صور]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يتوفى والد ناهد ويتقرب منها قريبه فاضل، والذي يتزوجها بعد ذلك، يقوم رمزي إبن خالة فاضل بزيارتهما ويحاول مغازلة ناهد، ليحاول فاضل قتل رمزي لكن ناهد تنقذه، يهرب رمزي بناهد إلى بنسيون...اقرأ المزيد ويحاول الاعتداء عليها لكن تتملص منه وترفضه، ثم يتورط رمزي في قتل (شرف) صديقه أثناء لعبهما للقمار، وتتوالى الأحداث.

المزيد

القصة الكاملة:

فاضل(احمد مظهر)أديب فى العقد الرابع من عمره،يكتب الروايات ويعيش بمفرده مع خادمه ادريس(حسين عسر)مفضلا حياة الوحدة.جاءه يوما إبن عم والده عبدالسلام افندى(زكى ابراهيم)يطلب منه...اقرأ المزيد خدمة،وأثناء خروجه من الفيللا داهمته سيارة،فأسرع إليه فاضل،فوصاه قبل موته بإبنته الجامعية ناهد(إيمان)حيث أنها وحيدة بهذه الدنيا. قام فاضل بالواجب نحو قريبته ناهد،وأحضرها لتعيش معه فى فيللته. كانت ناهد من المعجبين بفاضل كأديب،وتقرأ كل رواياته،وقد ساعدته فى كتابة مؤلفاته على الآلة الكاتبة، ونظمت له مكتبته وكتبه،وعندما جاءتها زميلتها سلوى(سناء مظهر)تعرض عليها عريسا،رفضت لأنها تفضل العريس ان يكون ناضجا فى الأربعين من عمره،ففهمت سلوى مقصدها،ونصحتها بإظهار أنوثتها له حتى يشعر بها،وحينما بالغت ناهد بوضع الماكياج لإثارة فاضل كان شكلها مضحكا ونصحها فاضل بالاعتدال،ولم تفشل خطتها،فقد تزوجها،وأنجبا ابنتهما سامية(عزه عزت). وبعد اربع سنوات جاءهم للزيارة رمزى(رشدى اباظه) إبن خالة فاضل فى اجازة من عمله كمهندس بترول فى الخليج،ولم يكن يعلم ان فاضل قد تزوج،وقد أقام معهم بالفيللا الكبيرة،طيلة أجازته،التى كانت إنفراجة على ناهد التى عانت من إنشغال فاضل بكتاباته وعدم خروجه للتنزه المنتظم مع زوجته وابنته،وعدم ذهابهم للنادى أو السهرات ووفر لها رمزى كل ذلك. اندفعت ناهد مع شباب وحيوية رمزى حتى وقع فى حبها،وحاول تقبيلها عنوة،فشاهدهم فاضل،واحضر مسدسه يبغى قتلهم،لكن ناهد أمسكت بيده فإنطلقت الرصاصة فى كتف فاضل،وسقط فظناه قد مات،فهربا،وأقاموا ببنسيون ماريكا(فيكتوريا حبيقه)على انهم زوجان فى شهر العسل. ذهب رمزى لصديقه شوقى(محمد الديب)يطلب قرضا،ولكن شوقى اعتذر وعرفه بزملاءه رفاق ترابيزة القمار فتحى(محمود بسيونى)ورفيقته سونيا(كريمه) وسامى(ابو بكر عزت)،ولعب معهم القمار وخسر،واكتشف ان شوقى يغش فى الورق،فقتله وهرب. علمت ناهد ان فاضل لم يمت،فطلبت من رمزى ان يعيدها للبيت،وإلا أبلغت البوليس عن قتله لشوقى،فحاول قتلها،ولكنه فشل،وقبض عليه البوليس،فحاول الهرب فأطلقوا عليه النار. علم فاضل ان زوجته بريئة،فأعادها لبيتها مرة اخرى. (أنا بريئة)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • لا


مواضيع متعلقة


تعليقات