الجنة تحت قدميها  (1978) El-Ganna Taht Qadmeha

4.6
  • فيلم
  • مصر
  • 125 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

تعمل (زينب) في أحد المصانع لتقوم بتربية ابنتها (نعمت) وابنها (حسين)، ترفض الزواج من (أيوب). يحاول صاحب المصنع الإيقاع بـ(زينب) لكنها ترده. فيقرر أيوب حرق المصنع، وسرقة صاحبه وقتله، تنجح الجريمة، ويغير...اقرأ المزيد من شخصيته، ويصبح غنيًا، وُتتهم (زينب) في الجريمة وُتسجن، يكبر (حسين)، ويصبح محاميًا، بينما تعمل (نعمت) خياطة، وترى أن الثراء بأي وسيلة هو الحل. تهرب (زينب) من السجن لتلتقي أولادها، وتبحث عن دليل براءتها، وهو خطاب خبأه شقيقها (أحمد)، وهو طفل.


صور

  [1 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تعمل (زينب) في أحد المصانع لتقوم بتربية ابنتها (نعمت) وابنها (حسين)، ترفض الزواج من (أيوب). يحاول صاحب المصنع الإيقاع بـ(زينب) لكنها ترده. فيقرر أيوب حرق المصنع، وسرقة صاحبه وقتله،...اقرأ المزيد تنجح الجريمة، ويغير من شخصيته، ويصبح غنيًا، وُتتهم (زينب) في الجريمة وُتسجن، يكبر (حسين)، ويصبح محاميًا، بينما تعمل (نعمت) خياطة، وترى أن الثراء بأي وسيلة هو الحل. تهرب (زينب) من السجن لتلتقي أولادها، وتبحث عن دليل براءتها، وهو خطاب خبأه شقيقها (أحمد)، وهو طفل.

المزيد

القصة الكاملة:

زينب سليمان (فردوس عبدالحميد)عاملة بمصنع للنسيج،مات زوجها وترك لها ابنتها نعمت التى أودعتها أمانة عند قريبتها مبروكة،وإبنها حسين الذى عاش معها،وتآمر عليها مشرف العمال عبدالحكيم...اقرأ المزيد (فريدشوقى)للطرد من المصنع لتضطر للزواج به،فلما رفضته،حرق المصنع وقتل صاحبه درويش (محمود رشاد)وسرقته،وأشاع ان زينب هى التى حرقت المصنع وهربت،بينما تصنع امام العمال انه يطفئ النار،واختفى ليظن الجميع انه مات بالحريق، بينما هرب الى الشام.عثر أحد الشيوخ على زينب وابنها فى ليلة ممطرة، فآواهما بمنزله مع إبن اخيه الرسام كمال(سميرصبرى) .قبض البوليس على زينب فتركت ابنها حسين أمانة بعنق كمال الذى سافر به للخرطوم بعد موت عمه،بينما حكم على زينب بالمؤبد،لكنها أصيبت بلوثة عقلية وأودعت المستشفى حتى شفيت بعد سنين طويلة،وهربت من المستشفى للبحث عن أبناءها،ولم تعثر على قريبتها مبروكة،أو الرسام كمال،فإتجهت لحى الجمالية حيث عملت بمخبز شبيكه(نبيله السيد).عاد كمال من الخرطوم ومعه حسين(نبيل نور الدين)الذى اصبح محاميا،بينما تزوج عبدالحكيم بإبنة صاحب مصنع بالشام وورثه وانجب إبنته ناديه(ليلى حماده)المريضة بالقلب،وعاد لمصر منتحلا إسم رجل مات إسمه غريب ابو شامه،وافتتح مصنعا للنسيج. عندما ماتت مبروكه، أودعت نعمت بأحد الملاجئ،فلما كبرت عملت فى مشغل للملابس وسكنت بجوار فرن شبيكه،بينما كبر احمد(حسين الامام)إبن درويش صاحب المصنع المقتول، وتخرج من كلية الهندسة وسكن فى الشقة المقابلة لشقة نعمت وتعرف عليها ونشأت قصة حب بينهما. التحق حسين بمصنع غريب ابو شامه محاميا،وكان صديقا لأحمد،فتوسط لدى ناديه ليعمل مهندسا فى مصنع ابيها وقد أعجبت ناديه بإحمد وأحبته رغم علمها انه يحب الخياطة نعمت. وعندما علم ابو شامه ان احمد ابن درويش المقتول،عينه بالمصنع ليكون تحت نظره،فلما علم ان ابنته تحبه جعله مديرا للمصنع،ولما علم ان احمد يحب نعمت،حاول إغواءها بالمال لتبتعد عن احمد،ولكنها رفضت. ظهر ابن عم المتوفى غريب ابو شامه،الذى انتحل عبدالحكيم شخصيته،ويدعى زكريا(سعيدصالح)وحاول ابتزاز عبدالحكيم الذى استغله فى قتل نعمت ولكنه فشل. اكتشفت زينب ان نعمت ابنتها،بينما تعرف كمال على زينب ام حسين،وحاولوا إثبات براءة زينب،وهددوا ابو شامه الذى ماتت ابنته ناديه،فإنهار واعترف بكل شئ،وتزوج احمد من نعمت.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • عن قصة (بائعة الخبز) للكاتب الفرنسي جزافييه دي مونيتبان، ترجمة: عمر عبدالعزيز أمين.
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات