الجواز للجدعان  (1983)  Aljiwaz liljudean

5.9
  • فيلم
  • مصر
  • 120 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

تتزوج مها من سمير المعروف بعلاقاته النسائية الكثيرة. عندما تنجب مولودها تنشغل به مها عن زوجها مما يثير غضبه. يتعرف سمير بالممثلة المعروفة شريفة حمدي التي تحاول إقناعه بأن يطلق مها ليتزوجها.


المزيد

صور

  [13 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تتزوج مها من سمير المعروف بعلاقاته النسائية الكثيرة. عندما تنجب مولودها تنشغل به مها عن زوجها مما يثير غضبه. يتعرف سمير بالممثلة المعروفة شريفة حمدي التي تحاول إقناعه بأن يطلق مها...اقرأ المزيد ليتزوجها.

المزيد

القصة الكاملة:

سمير أنور (سمير غانم) صاحب معرض وورشة صيانة سيارات، معروف بتعدد علاقاته النسائية، تعرف على مها عبدالفتاح (هاله فاخر) وأحبها، وعارض والدها عبدالفتاح (حسن مصطفي) فى زواجهما، ولكن مها...اقرأ المزيد أصرت وتزوجت من سمير، وبعد إنقضاء شهر العسل، لم يكن سمير يشاهد زوجته إلا فى المطبخ مع الطبيخ، او أمام الحوض مع الاطباق، أو فى الحمام مع الغسيل، وفى المساء تضع على وجهها كريمات حماية البشرة، هذا غير رائحة الثوم والبصل التى تنبعث منها، مما دعاه للعودة للعلاقات النسائية المشبوهة، وبعد أن وضعت مها مولودها الأول، إنشغلت بالرضيع عن شئون المنزل وزوجها، فلم يجد الطعام او الملابس النظيفة، وكان الرضيع ينام بجوار أمه، وحينما وصل الخواجة الألماني ختشادوريان (عبدالحميد أنيس) وزوجته، لإتمام الإتفاق على توكيل السيارات، الذى تقدم سمير بطلب ضمه الى شركته، ابلغ الاسطى شكمان (نجاح الموجي) الأمر إلى مها، التى قررت الترحيب بالخواجه وزوجته، بدعوتهما على العشاء بحديقة منزلها، حيث حضرت العشاء، سهير انور (سهير الباروني) شقيقة سمير، وهي أرملة ثرية تبحث عن زوج، ولأنهن لا يجدن التعامل مع الخواجات، فقد إستاء الخواجه، وفشلت الصفقة، مما دعا سمير للإعتداء عليهن بالضرب، وذهبت مها لبيت أبيها عبدالفتاح غاضبة، ورحب أبيها بالأمر، لأنه أخيرا سيطلقها من سمير، ولكن الأخير صالح زوجته، ودعاها لقضاء يوم بجوار حمام سباحة المريديان، حيث شاهد الممثلة الشهيرة شريفه حمدي (إيمان سركسيان) يتحرش بها رجل عملاق (لطفي منصور)، فدافع عنها ونال علقة موت، إنتهت بإلقاءه فى حمام السباحة، وغضبت مها وطلبت الطلاق، وصالحها سمير. وفى اليوم التالي جاءت الممثلة شريفة لإصلاح سيارتها، ولأن سمير معجب بها، فقد أهداها سيارة جديدة، وسهر معها حتى ساعة متأخرة من الليل فى السيارة، لأن شريفة تقيم فى فندق، وتخاف من الصحافة إذا أخذت خبر، كما إنها لا تستطيع السهر معه فى أماكن عامة، لأن المعجبين سيتجمعون حولها. تقابلت مها مع صديقتها هناء (أمل ابراهيم)، التى نصحتها بعدم إعطاء الآمان لزوجها سمير، الذى لا يستطيع العيش بدون علاقات نسائية، وعندما تأخر سمير فى الحضور، بسبب سهره مع شريفة، طردته من المنزل، وكسرت الاطباق الصيني على رأسه، فقضي ليلته فى الورشة، وعندما شاهدته شريفة فى الصباح، وعلمت ماحدث له من زوجته، دعته لتناول الافطار والغذاء على حسابه، وقام سمير بشراء شقة فخمة وقام بتأثيثها، وسجلها بإسم شريفة، ليمارسوا فيها الحب، بعيداً عن أعين زوجته وأعين المعجبين، وحرضته شريفة على التخلص من زوجته النكدية، التى لا تمنحه مايريده الرجل من المرأة، وأهمل سمير بيته وورشته، وشعر شكمان بالخطر، وتدهور حال الورشة، فأبلغ سهير بأمر سمير مع شريفة، فحاولت سهير نصح مها، وإعادتها لصوابها لتهتم بزوجها، وتهتم بنفسها أكثر، حتى لا يبحث عما يفتقده خارج المنزل، وسمعت مها النصيحة وأصلحت من نفسها، وحسنت علاقتها مع سمير، وبدت أمامه كأنثى مرغوبة، وفرح سمير بالتغير الذى طرأ على زوجته، وبدأ فى إهمال شريفة، التى إشترت مجوهرات بمبلغ باهظ، وارسلت الجواهرجي (نهاد رامي) بالفاتورة على الورشة، وقام شكمان بإبلاغ عبدالفتاح والد مها بالأمر، حتى يسارع بإنقاذ الورشة من الضياع، حيث أن سمير يسحب اموال كثيرة، من تلك المدخرة لشراء السيارات التى يتاجرون فيها، ووصل الأمر الى مها وسهير، والأخيرة نصحتها بمقابلة شريفة للتفاهم، وإتصلت بالفعل بشريفه وأخبرتها بمجيئها، وقامت شريفة بدعوة سمير للحضور، ليختار مابين زوجته وعشيقته، وبعد نقاش طويل، وإلقاء اللوم على الزوجة المهملة، قررت شريفة الإنسحاب، من أجل إبن سمير ومها، وعدم رغبتها فى بناء سعادتها، على هدم بيت عامر، وعاد سمير مع مها لبيته، ومرت السنون، وأكملت مها الدستة من الابناء. (الجواز للجدعان)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم




  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات