Safe House  (2012)  مخبأ

6.9

(توبين فورست) من أخطر عملاء الاستخبارات اﻷمريكية، ينشق عنهم ويهرب من الحكومة الأمريكية وفجأة يسلم نفسه ويودع في منزل الآمن بجنوب أفريقيا، ويحاول العميل (مات ويستون) البحث عنه واقتياده، لكن المنزل...اقرأ المزيد يتعرض للهجوم من قبل مرتزقة يريدون هم أيضًا الوصول لـ(توبين).


تفاصيل العمل

ملخص القصة:

(توبين فورست) من أخطر عملاء الاستخبارات اﻷمريكية، ينشق عنهم ويهرب من الحكومة الأمريكية وفجأة يسلم نفسه ويودع في منزل الآمن بجنوب أفريقيا، ويحاول العميل (مات ويستون) البحث عنه...اقرأ المزيد واقتياده، لكن المنزل يتعرض للهجوم من قبل مرتزقة يريدون هم أيضًا الوصول لـ(توبين).

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم





  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • تم التصوير فى عدة مواقع تصوير منها كيب تاون ، جنوب أفريقيا
  • وصل إجمالي الإيرادات عند عرضه في جميع أنحاء العالم في يوم 29 إبريل 2012 حوالي 200,742,781 دولار...اقرأ المزيد أمريكي.
  • بلغت ميزانية الفيلم حوالي 85,000,000 دولار أمريكي.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

جهد جيد وتفكير منظم

أهم ما يميز الفيلم البوليسي عن غيره وجود مؤثرين هامين هما المفارقة والتشويق اللذين يشيران إلى جوهر الصياغة الدرامية وما وضعت له وهذا ما أشار إليه المؤلف ديفيد جوجنهايم بفيلم (المنزل الآمن) عندما ركز على تأثير المفارقة في أحداث القصة ووضع مظهر غير ما هو عليه في واقع الحال فقصة الفيلم تدور حول توبين فروست (ديزنيل واشنطن) ذلك الجاسوس الأمريكي الذي ينشق عن المخابرات الأمريكية ويقوم ببيع معلومات لجهات عدوة فيتم إيداعه داخل أحد المنازل بجنوب أفريقيا والتي يطلق عليه (المنزل الآمن) حتى يتم ميعاد...اقرأ المزيد محاكمته....يتولى الضابط مات وايستون (ريان رينولدز) المنضم مؤخرا إلى وكالة المخابرات الأمريكية حراسته ينتاب مات في بدء الأمر فضول قوي لمعرفة قصة توبين فروست وماذا الذي دفعه إلى هذا حتى حدوث هجوم على ذلك المنزل من مجموعة إرهابيين ومحاولة التخلص من توبين فروست الذي يتمكن من الهرب من المنزل وتبدأ أحداث الفيلم حيث مطاردة الشرطة لتوبين وملاحقتهم له وعلى رأسهم مات في الوقت ذاته يظل هؤلاء الإرهابيون على نفس الوتيرة للتخلص منه .... صراع قوي قدمه ديفيد جوجنهايم وأخرجه دانيال اسبينوزا من خلال عمل جيد ينطوي على الكثير من الجهد والتفكير والتنظيم ومشاهد متلاحقة وسريعة وظفت فيها مشاهد الحركة والمعارك توظيفا ايجابيا سليما شكلت نوعا من ردود أفعال بدء من إيداع توبين ذلك المنزل الآمن وكيفية هروبه والصراعات القائمة طوال أحداث الفيلم حتى تعاون مات مع توبين ضد هؤلاء الإرهابيون...كذلك دور الممثل دينزنيل واشنطن وتمكنه من إبراز مهارات جسمانية وحركية قدم بشكل جيد ، فبالرغم من سنه الذي بدى في أواخر الخمسينات إلا أنه استطاع بجدارة أن يقدم تلك المشاهد بحرفية بالغة بالإضافة إلى طريقة عرض الحالات الإنسانية وأبعادها والتي حصرت في العلاقات الشخصية لمات وتوبين بنيت بشكل درامي واضح وطبيعي من خلال حوار بينهما لم يطوله أي ساقطة في التنقل بين أحداث الفيلم وذلك الحوار ..الفيلم لم يبحث في مشاهده عن الجماليات بقدر ما بحث عن الصدق في أحداثه فتقدير واحترام لأبطاله ومخرجه ومؤلفه.

أضف نقد جديد


أخبار

  [1 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات