Boogie Nights  (1997) ليالي عبثية

6.3

(جاك هورنر) مخرج أفلام إباحية يسعى دوماً لاكتشاف الوجوه الجديدة بهذا المجال، فيلتقي صدفًة بـ(إيدي آدامز) الذي يعمل نادلاً بمطعم، ويجد أن (إيدي) شاب حسن المظهر، ولديه فائض كبير من الشهوة والرغبة...اقرأ المزيد الجنسية، فيدفع به إلى مجال الأفلام الإباحية تحت إسم شهرة هو (ديرك ديجلر).. سرعان ما يعلو نجم ( ديرك) ويعتلي قمة صناعة الأفلام الإباحية حاصداً جوائزها عاماً بعد عام؛ لكن غرور الذات والمخدرات يحولا بينه وبين مَن حوله دون أن يشعر، دافعين بشهرته إلى الزوال في نهاية المطاف.


المزيد

صور

  [1 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

(جاك هورنر) مخرج أفلام إباحية يسعى دوماً لاكتشاف الوجوه الجديدة بهذا المجال، فيلتقي صدفًة بـ(إيدي آدامز) الذي يعمل نادلاً بمطعم، ويجد أن (إيدي) شاب حسن المظهر، ولديه فائض كبير من...اقرأ المزيد الشهوة والرغبة الجنسية، فيدفع به إلى مجال الأفلام الإباحية تحت إسم شهرة هو (ديرك ديجلر).. سرعان ما يعلو نجم ( ديرك) ويعتلي قمة صناعة الأفلام الإباحية حاصداً جوائزها عاماً بعد عام؛ لكن غرور الذات والمخدرات يحولا بينه وبين مَن حوله دون أن يشعر، دافعين بشهرته إلى الزوال في نهاية المطاف.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم





  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • رشح الفيلم لثلاث جوائز أوسكار من ضمنها أفضل سيناريو لبول توماس أندرسون.
  • رفض الممثل الشهير (هواكين فينيكس) دور (ديرك ديجلر) تجنباً لتجسيد شخصية نجم أفلام إباحية، لكنه تعاون...اقرأ المزيد فيما بعد مع (بول توماس أندرسون) في فيلميه (The Master) عام 2012، و(Inherent Vice) عام 2014.
  • الممثل الشهير (ليونارد دي كابريو) كان المُرشَح الأصلي لدور (ديرك) بالفيلم، وهو قد أحب سيناريو الفيلم...اقرأ المزيد كثيراً بالفعل، لكنه رفض الدور لأنه كان قد وقّع بالفعل دوره في فيلمه الشهير (Titanic) بنفس العام، لذا قام بترشيح (مارك وولبرج) للدور بدلاً منه.
  • بعد مشاهدة النسخة المُعدَلة من جهة الرقابة للفيلم، ندم الممثل (بيرت رينولدز) كثيراً وأقال وكيل...اقرأ المزيد أعماله لترشيحه مثل هذا الدور له، والمفارقة أن (رينولدز) نال عن دوره بالفيلم جائزة (الجولدن جلوب) ورُشح عنه لأوسكار أفضل ممثل مساعد أيضًا.
المزيد


أراء حرة

 [1 نقد]

تحليل المشهد الافتتاحي من الفيلم

ملحوظة: كتب هذا التحليل في مُشاركات هاشتاج #أجملافتتاحيةفيتاريخالسينما على "فيسبوك".

افتتاحية أخاذة وعبقرية من تاني فيلم بس يعمله "بول توماس آندرسون" لما كان ساعتها ما زال شاب في العشرينات.

تمهيد أكتر من رائع للمشهد باختيار وضع موسيقى البوق على شاشة سودة لقرابة اﻷربعون ثانية، بعد كده "وان شوت" رائع جدًا، وتحكُّم عبقري في الميزانسين؛ الكاميرا بتجيب عنوان البار ومعاها عنوان الفيلم (ليالي البوجي) على خلفية موسيقى الروك المفاجئة.. حركة ...اقرأ المزيدمعووجة ربع دائرية من الكاميرا، قبل ما تهبُط عشان تركز على العربية اللي جاي فيها "جاك" و"آمبر" (شخصيتين مهمتين في دراما الفيلم)، وبتتابعهم حتى دخولهم البار.. بتسيبهم وتروح لشخصية أخرى بتتبّعها لحد ما تطلع على خشبة الديسكو وسط مجموعة راقصين. الكاميرا هنا بتقوم بحركة دائرية "كاملة" أثناء رقص وحديث الشخصيات مع بعض، قبل ما ترجع للشخصيتين اللي تابعتهم منذ البداية قاعدين على الطاولة المرّادي. كل ده وات شوت بالـ Steadicam على طريقة "مارتِن سكورسيزي" في مشهد اللقطة الواحدة الشهير بـ(Goodfellas)؛ إيحاء ممتاز هنا بحركة ونشاط المشهد، المرتبط بـعنفوان الشباب اللي هوا أكتر حاجة المُشاهِد بيخرج بيها من الفيلم. ..القطع/الكَت اﻷول مبيجيش غير متأخر لما توصل الكاميرا لبطل الفيلم "ديرك ديجلَر/مارك والبيرج" في شغله في البار، والعلاقة اﻷولى بين الشخصيتين بتبدأ (وحبكة الفيلم الرئيسية تبدأ معها بالظهور: الفيلم ده رايح بينا على فين؟) لما بنلاحظ إن "جاك" هوا اللي بينظر لـ"ديرك" (تعبيرًا عن بحث جاك عن فتى بالقوة الفيزيائية اللي عند ديرك، واللي هنشوف تجلياتها حواريًا في مشهد لاحق/مشهد المطبخ).. بعد كده ديرك -ويمكن في نفس اللحظة- بينظر هوا كمان لجاك.. علاقة عينيّة متبادلة.. الناس في البار رايحة وجاية قدام الكاميرا وكأن "جاك" أخيرًا وجد كنزه اللي بيضور عليه كإبرة في قومة قش. الفيلم يبدأ! ---------------------------------- "أعتقد اللي لسه مشافش الفيلم وشاف المشهد ده، سهل يكوّن انطباع قوي عن الفيلم ده بيتكلم عن ايه من ناحية علاقات الشخصيات ببعضها". السينما فن صورة.. والراجل ده مذاكر. المشهد: https://youtu.be/fpV4dDBkSDQ

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات