The Miracle Worker  (1962)  صانع المعجزة

0

تدور الأحداث في إطار درامي. تعاني الشابة هيلين كيلر (باتي ديوك) من العمى والصمم والخرس منذ ولادتها، تتسبب حالتها في عدم قدرتها على التواصل مع من حولها؛ مما يصيبها بالعصبية الشديدة والعنف في...اقرأ المزيد التعامل. ييأس والداها من إمكانية تحسن حالتها، ويقرران الاستعانة بمعهد بيركينز، يرسل لهما الفتاة الضريرة آني سوليفان (آن بانكروفت) لتقوم بتعليم ابنتهما. تنجح آني عن طريق الإصرار والمثابرة والحب في النفاذ إلى هيلين، وتخطي أسوار الصمت والظلام التي تحيطها، وتعليمها كيفية التواصل مع الآخرين.


صور

  [11 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تدور الأحداث في إطار درامي. تعاني الشابة هيلين كيلر (باتي ديوك) من العمى والصمم والخرس منذ ولادتها، تتسبب حالتها في عدم قدرتها على التواصل مع من حولها؛ مما يصيبها بالعصبية الشديدة...اقرأ المزيد والعنف في التعامل. ييأس والداها من إمكانية تحسن حالتها، ويقرران الاستعانة بمعهد بيركينز، يرسل لهما الفتاة الضريرة آني سوليفان (آن بانكروفت) لتقوم بتعليم ابنتهما. تنجح آني عن طريق الإصرار والمثابرة والحب في النفاذ إلى هيلين، وتخطي أسوار الصمت والظلام التي تحيطها، وتعليمها كيفية التواصل مع الآخرين.

المزيد

القصة الكاملة:

فى عام ١٨٨٢ وقف الكابتن آرثر كيلر (Victor Jory)، ومعه زوجته كاتى كيلر (Inga Swenson)، بجوار سرير طفلتهم الصغيرة، هيلين كيلر، والطبيب معها يفحصها، بعد إصابتها بالحمى القرمزية، ويقرر...اقرأ المزيد انها قد شفيت تماماً، ولكن الحمى اللعينة تركت آثارها البغيضة على الطفلة، بإصابتها بالعمى والصمم، وبالتالى أصبحت بكماء، أى لاترى، لاتسمع، لاتتكلم. فى عام ١٨٨٧ كبرت هيلين كيلر (Patty Duke)، وقد فقدت قدرتها على التواصل بالعالم الخارجى، أو أن يتواصل أحد معها، وتم تدليلها، ويعجز أبويها عن فهم ماتريد، وتجتاحها نوبات غضب عارمة، تحطم فيها كل مايصل الى يديها، ويصعب تهدئتها، وكان من الصعب إرسالها لمؤسسة المكفوفين، لعدم قدرتها على التواصل مع الآخرين، لذلك اتفق والدها مع معهد بيركنز للمكفوفين، لإرسال معلمة تتولى تعليم هيلين، وإخراجها من عالمها المغلق، لتتواصل بالعالم الخارجى. وقع الاختيار على آنى سوليفان (Anne Bancroft)، الفتاة الأمريكية الإيرلندية الأصل، البالغة من العمر ٢٠ عاما، والمتخرجة حديثاً من معهد بيركنز بجنوب بوسطن، وهى نصف عمياء، وتتميز بالعناد والإصرار فى عملها، ولديها خطة لمساعدة هيلين. ووسط جو يحيطه اليأس من كل جانب، حاربت آنى سوليفان الحواجز التى تعزل هيلين، والحواجز التى فرضها أهل هيلين على معلمتها، ومهلة الشهر التى فرضها والد هيلين، لكى يرى نتيجة لعمل سوليفان. بدأت سوليفان بإكتساب ثقة هيلين، ثم زرعت فيها الثواب والعقاب، وخصوصا العقاب، حتى تمكنت بالصبر والمثابرة من إيصال هيلين بالعالم الخارجى، بإستخدام حاسة اللمس بالأصابع، لتعلمها أسماء الأشياء، ثم تعلمها الأبجدية، ليربح العالم فيما بعد أديبة مرموقة، لاترى، لاتسمع، ولاتتكلم، وكانت المعجزة ليست فى هيلين كيلر، ولكنها فى الحقيقة هى آنى سوليفان، صانعة المعجزة. (The Miracle Worker)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم




  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات