تسعة  (2015) Tesaaa

5.2
  • فيلم
  • مصر
  • 119 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • +18

في قالب من الغموض واﻹثارة ، يجتمع تسعة أشخاص بينهم تاريخ مشترك من خلال دعوتهم لإحدى الفيلات في منطقة نائية بها مدير منزل هو تاسعهم ، ويقرر صاحب الدعوة الخفي الانتقام منهم جميعا بقتلهم ، نتيجة هروبهم...اقرأ المزيد من العدالة في أوقات سابقة ، وتتصاعد الأحداث .


مفضل قناة إيه آر تي أفلام 1 الإثنين 18 نوفمبر 03:00 مساءً فكرني
مفضل قناة إيه آر تي أفلام 1 الأربعاء 20 نوفمبر 12:30 صباحًا فكرني
المزيد

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

في قالب من الغموض واﻹثارة ، يجتمع تسعة أشخاص بينهم تاريخ مشترك من خلال دعوتهم لإحدى الفيلات في منطقة نائية بها مدير منزل هو تاسعهم ، ويقرر صاحب الدعوة الخفي الانتقام منهم جميعا...اقرأ المزيد بقتلهم ، نتيجة هروبهم من العدالة في أوقات سابقة ، وتتصاعد الأحداث .

المزيد

القصة الكاملة:

كريم الاعسر، رجل الاعمال الثرى، قام بدعوة ٧ أفراد لمقابلته فى منزله المنعزل بمنطقة نائية ولم تكن له صلة مباشرة بأى من المدعوين، فقد اتصل بهم تليفونيا، واغراهم جميعا بصفقات يقيمها...اقرأ المزيد معهم، وعند نقطة تجمعهم تولى بستم (مصطفى منصور) مندوبا عن كريم، مرافقتهم بأوتوبيس حتى المنزل، وهناك استقبلهم مدير المنزل نبيل (شادى سرور) ورحب بهم حتى يأتى كريم الاعسر، وكان بستم ونبيل قد تم استئجارهما بالأمس فقط دون مقابلتهم لصاحب المنزل، وإنضموا للسبعة المدعوون ليصبح العدد تسعة، وبعد تناول العشاء وصلتهم رسالة من كريم قرأها القاضى السابق صادق (مجدى رشوان) يعلن فيها كريم قتلهم جميعا انتقاما لما فعلوه ولم تطلهم يد العدالة، فكان الدكتور عباس (ابراهيم السمان) قد استورد آلبان أطفال فاسد أدى لموت ١٥٠ طفل، وتآمرت صاحبة مكتب التصدير ندى (اميره شرابى) على قتل عشيقها ليتهم زوجها مريض السرطان بقتله، وتفوز هى بعدة ملايين، وقام الجراح نور (حسن عيد) بسرقة كلية مريض وهو يعلم ان كليته الاخرى غير صالحة، وقامت المحامية سلمى (مهانصار) بالاستيلاء على التعويض الذى حصلت عليه لمصلحة موكلتها، التى كانت تريد علاج ابنها المصاب، مما أدى لوفاة الابن، وقام المهندس شريف (عابد عنان) بالغش فى مواد البناء مما نتج عنه انهيار العمارة وبها ٧ أسر ووفاة ٢٤، وقام بستم البلطجى بقتل والده، وأثبت انه كان فى موقع آخر اثناء ارتكاب الجريمة، وقامت الخادمة سومه (إيمان الشوكى) بترك مخدومها يلقى حتفه بالازمة القلبية، دون ان تقدم له الدواء، وذلك لمصلحة الورثة، أما مدير المنزل نبيل، فقدم السم البطيئ لطفل فى رعايته، وذلك لمصلحة زوجة والد الطفل، لكى ترث هى زوجها بعد قتله، وذلك ليأخذ مقابل يعالج به ابنته المريضة، والتى لم يكتب لها النجاة، كما تم قتل زوجة الأب، وبدأ مسلسل تحقيق العدالة بموت عباس مسموما، وحاول الباقون مغادرة المنزل، ولكن كان الاوتوبيس قد رحل، وفى الصباح تم طعن شريف وذبحه فى المطبخ، وغادروا المنزل وجاعوا فعادوا ليكتشفوا ان نبيل قد انتحر بعد ان طارده شبح ابنته، وتم قطع الكهرباء لتذبح سومه فى الظلام، ويصدم بستم فى موتها بعد ان أقام معها فى الليلة البارحة علاقة آثمة، وصعد بها للدور العلوى، ليتلقى فى رأسه ساطورا ويرقد بجوار سومه، ويسرع الباقون للبحث عن القاضى السابق صادق، فيجدونه غارقا فى دماءه، وتظن ندى وسلمى ان نور هو القاتل، فيقمن بطعنه من الخلف والامام، وتكتشف سلمى ان ندى كانت زوجة لكريم الاعسر، فتظن انها القاتله، وتتبادلان الطعنات، وتموت سلمى، وتصاب ندى، التى اكتشفت ان صادق كان يتصنع الموت، وأخبرها ان الجميع قد سبق له الحكم ببرائتهم لعدم كفاية الأدلة، رغم قناعته بإدانتهم، وهو الان حقق العدل، ولامته على انفراده بالحكم، قبل ان يطعنها، غير انها قبل موتها طعنته ليسقط معها ويتحقق العدل. (تسعه)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • +18
    • تقييمنا
    • ﻟﻠﻜﺒﺎﺭ ﻓﻘﻂ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • أول فيلم ﻹيهاب راضي منذ عام 2007 الذي قدم فيه فيلم (غرفة 707).
  • الفيلم مأخوذ عن الرواية الإنجليزية (ثم لم يبق أحداً).
  • الفيلم مأخوذ عن الرواية الإنجليزية (ثم لم يبق أحداً).
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

اداء مفتعل وزائد

فى البداية هذا الفيلم عن رواية انجليزية للكاتبة الشهيرة اجاثا كريستي تسمي ثم لم يبق أحد والرواية افضل مئة مرة من هذا الفيلم فيلم يندرج تحت الافلام محدودة الميزانية ويجتمع فيه مجموعة من الشباب وفى قالب من الغموض والاثارة و........اولا ليس هناك غموض ولا اثارة منذ بداية الفيلم وتم معرفة الجاني ببساطة شديدة لان عندما تم قراءة الخطاب وفضح كل منهم وجريمته القاسم المشترك بينهم اثنان المحامية والقاضي وبما ان المحامية لا تعرف اى منهم وكذلك هم اذا القاضي هو الجاني وهنا نجد ان الكاتب لم يوفق فى حبكه...اقرأ المزيدكه السيناريو. فشل المخرج فى عنصري الغموض والاثارة وكذلك مجموعة الفنانين والاداء الزائد عن الحد فكل منهم فشل فى اداء شخصيته وذلك بسبب الاداء الزائد والانفعال بلا داعى تعتبر الموسيقي هى عنصر نجاح الفيلم الوحيد بدرجة امتياز الماكياج الى حد ما مقبول واعتقد انه كان يمكن ان يكون افضل من ذلك واكثر واقعية لان الفيلم واحداثه كانت تتطلب واقعية اكثر فى مشاهد القتل الفيلم لا يستحق المشاهدة بالمرة

أضف نقد جديد


أخبار

  [2 خبرين]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات