الصندوق الأسود  (2020)  El Sandok El Aswad

5.8
  • فيلم
  • مصر
  • 90 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • +12

في إطار من الدراما الممزوجة بالكثير من التشويق والإثارة، يقتحم غريبين منزل ياسمين في مهمة مصيرية لسرقة شيء هام، وتحاول ياسمين الهروب منهما بلا جدوى فإلى أي مدى ستتمكن من الصمود أمامهما؟


تفاصيل العمل

ملخص القصة:

في إطار من الدراما الممزوجة بالكثير من التشويق والإثارة، يقتحم غريبين منزل ياسمين في مهمة مصيرية لسرقة شيء هام، وتحاول ياسمين الهروب منهما بلا جدوى فإلى أي مدى ستتمكن من الصمود...اقرأ المزيد أمامهما؟

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • +12


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم



أراء حرة

 [1 نقد]

الصندوق الأسود: متأثرًا بـ Panic Room وفاقدًا لعنصري التشويق والإثارة

انتشرت مؤخرًا ظاهرة أفلام اليوم الواحد، والتي تدور أحداث الفيلم داخلها في يوم واحد فقط، أو ليلة واحدة، وداخل لوكيشن أيضا واحد، أو عدد من اللوكشينات التصوير المحدودة، مع وجود العديد من الشخصيات والوجوه في العمل، وبما أن الفترات الزمنية في تلك الأفلام قصيرة لسرد الأحداث، فإن لها أسلوب مميز في العرض. وقد أصبح لهذه النوعية من الأفلام جمهور كبير ينتظرها، حيث أن تجارب هذه الأفلام تظهر في السوق السينمائي على فترات متباعدة، وهذا ما يعرضه المخرج محمود كامل ...اقرأ المزيدفي فيلمه الجديد الصندوق الأسود، من بطولة كلا من النجمة منى زكي، ويشاركها البطولة محمد فراج ومصطفى خاطر، وسيناريو وحوار أحمد وهيثم الدهان. مبدئيًا قصة الفيلم تبدأ وتنتهي حول المحامي الشهير جاسر (شريف سلامة)، الذي تنتظر زوجته ياسمين (منى زكي) - في العقد الرابع من عمرها، مولودًا جديدًا. يقتحم لصان سيد (محمد فراج) وهادي (مصطفى خاطر) منزل ياسمين في مهمة مصيرية لسرقة بعض الملفات السرية من مكتب زوجها الخاص، فيتعرضان لياسمين التي تحاول الهرب منهما، وتكتشف سرا دفين عن زوجها جاسر. بادئ ذي بدء، من الطبيعي عندما تتم أحداث العمل داخل لوكيشن واحد (فيلا ياسمين)، أن يخلق هذا نوعا ما من الإثارة والتشويق، وذلك حيث أن سرد الأحداث بيتم في فترة زمنية قصيرة، تحتاج إلى نوع من السرعة، ولكن هذه ما فقده العمل بشكل كبير الحوار الذي كتبه كلا من هيثم وأحمد الدهان، كان ركيك للغاية، حيث اعتمد في أغلب الأوقات على أحاديث بين اللصان سيد وهادي، دون أدنى أهمية لما يحدث، كما أن الزج بقصة والد هادي ومرضه ودخوله المستشفى واحتياجه لمبلغ كبير من المال، (لازم يعمل عملية الصبح) تعتبر من الأكليشيهات القديمة التي اسُتخدمت في أفلام الأبيض والأسود، في محاولة لاستمالة الجمهور, @@P_1@@ وحتى يتم الفيلم وقته المحدد، ويزيد عن الساعة ونصف يزج بالمخرج والمؤلف بمشاهد ليس لها معنى، مثلا مشهد صديقة ياسمين التي عادت إلى المنزل في وقت متأخر من الليل، وكل ما فعلته وقفت أمام باب منزلها تفكر في الدخول، ثم عادت حيث أتت، ولم يكن مبررا عودتها بعد أن قضت معها اليوم وتركتها متاخرا. والمخيب للآمال في فيلم "الصندوق الأسود" أنه بلا أي هدف... فالقصة معادة، ومتوقعة بشكل كبير، ولا يوجد إلى منطق في تسلسل الأحداث ورسم الشخصيات، وأيضا تصوير وجه اللص سيد بطريقة مشوهة ليكون هناك داعي أو سبب لاقباله على اغتصاب ياسمين، كانت من الحبكات التي أكدت على الحشو الغير مقبول. كما أنك تفاجئ بموسيقى ملحمية غير مناسبة للأحداث العادية، وحوارات لا معنى لها بين بطلة الفيلم وصديقتها، وهكذا والدها الذي لم أرى أي منطق درامي لذكره بين الأحداث. أما بالنسبة للثلث الأخير من الفيلم، والذي أجده متأثرا كثيرا بفيلم النجمة جودي فوستر، المعروف باسم Painc Room، عام 2002 والذي يدور حول الأم (ميج ألتمان)، التي تفاجأ بمجموعة لصوص يقتحمون المنزل؛ فتتوجه هي وابنتها المريضة إلى غرفة بالمنزل للاختباء بها، وتبدأ في التحدث للجناة، وتكتشف أشياء عن زوجها. وهو بالفعل ما حدث مع ياسمين، التي تهرب إلى غرفة سرية في المنزل، تحتوي على أسرار زوجها جاسر، وهناك تتكشف الحبكة الرئيسية للفيلم وهو الصندوق الأسود الذي به العديد من الأسرار، والصفقات المشبوهة، وعلاقات زوجها المتعددة الغير شرعية. بالإضافة إلى كل ما سبق، استخدام المخرج لأكثر من ثلث الفيلم الأول في التعريف على حياة ياسمين، والروتين الذي تقوم به كل يوم، وعرضها على الطبيب، وتناولها للأدواية، وكلها مشاهد كان من الممكن اختصارها، وحذفها ولن تضر بالسياق الدرامي. @@P_3@@ أما بالنسبة للأداء التمثيلي، فبعد أربع سنوات من الابتعاد عن السينما، ومنذ فيلم من 30 سنة تعود منى زكي بدون أي جديد يٌذكر، بل على العكس تماما جاءت بقصة باهتة، كما أن مشاعرها في أغلب المشاهد جامدة، بدون أي تأثير، حتى في أهم الأوقات التي تحتاج إلى ذلك، مثل مشاهد الصدمة والخوف، فاقدة معها مهاراتها التمثيلية. وهكذا بالنسبة لدور محمد فراج الذي كان تمثيله هستيري مفتعل، ولا أجد أي ضرورة لصراخه طوال الوقت، أما بالنسبة للفنان مصطفى خاطر، الذي يعتبر هذا الفيلم من الأدوار الدرامية التي تبعتد عن الكوميديا التي اشتهر بها في أغلب أعمله، فلم يكن هناك أي تعليق على تأديته لدور هادي الذي انطبق اسمه بالفعل عليه، فكل أفعاله وردوده كانت هادئة لدرجة أنك لن تشعر بوجوده. **بالنهاية**، الفيلم لا يقدم أي جديد، وأجده في أغلب حبكاته متأثرًا بأفلام أجنبية أخرى، ويفتقد لعنصري الإثارة والتشويق اللتان يحتاج لهما مثل هذه النوعية من الأفلام،. @@P_4@@

أضف نقد جديد


أخبار

  [16 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات