The Amityville Murders  (2018) جرائم قتل أميتفيل

4.7

في ليلة 13 نوفمبر 1974، اتخذ (رونالد ديفيو) الابن بندقية ذات قوة عالية وقتل عائلته بأكملها وهم نيام، وفي محاكمته، ادعى أن "أصوات" في المنزل أمرته بقتلهم.

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

في ليلة 13 نوفمبر 1974، اتخذ (رونالد ديفيو) الابن بندقية ذات قوة عالية وقتل عائلته بأكملها وهم نيام، وفي محاكمته، ادعى أن "أصوات" في المنزل أمرته بقتلهم.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • +18
    • MPAA
    • Unrated



  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


أراء حرة

 [1 نقد]

يروق أمتييفيل موردرز لمشجعي الجريمة الحقيقيين أكثر من جماهير الرعب

في عام 2005 قدم فيلم "The Amityville Horror" للمخرج أندرو دوجلاس والذي دار عن نفس قصة فيلم Amityville، حيث قصة شاب قتل عائلته بأكملها وهم نيام، مدعيا بأنه كان يسمع أصوات تأمره بفعل ذلك، وكذلك فيلم"Amityville ...اقرأ المزيدII: The Possession" عام 1982 الفيلم مأخوذ عن قصة حقيقية وقعت عام 1979، في محاولة لعملية إعادة إنتاج جيدة، مع مواجهة احتمالات النجاح المستحيلة للكاتب والمخرج دانيال فراندز تبدأ أحداث الفيلم بأب هو روني (بول بن فيكتور) عنيف يضرب زوجته وأولاده لأتفه الأسباب، ونتيجة لتعليم الجدة - أطفالها كيفة الاتصال بالعالم الخفي وقوى الظلام، يبدأ الشقيقان الأكبر بيوتش ودونا الاتصال بروح خبيثة على أمل أن توفر لهم بعض الأمان من الأب الجبار، ومع تعاطي بيوتش المخدرات والسحر الشيطاني يذهب عقله، وتسيطر عليه قوى خارجية شريرة تقنعه بأن هناك قوى ظلام ترغب في تدمير عائلته، فيقرر قتلهم جميعا لإنقاذهم. أحداث الفيلم بطيئة لدرجة الملل، والزج ببعض الأحداث التي لا داعي لها والتي قد تخرجك من الحالة المزجية التي يحتاجها مشاهدة مثل هذا الفيلم، وخاصة المشاهد المطولة للتعرف على شخصية بوتش أكثر، وقد يكون إظهار البطل في حالة إدمان كاملة أمرا مقبولا، ويساعد على استكمال المشاهدة دون غوغاء، أيضا شخصية الفتاة داون والتي قدمتها تشيلسي ريكيتس الشخصية الوحيدة التي يثق فيها شقيقها بوتش، قامت بتأدية الدور بشكل جيد من المضحك أنك ترى نفس الأبطال بين فيلم 1982 وهذا الفيلم ولكن في أدوار أخرى ديان فرانكلين، التي لعبت دور الفتاة الكبرى تأخذ هذه المرة دور الأم، وكذلك بارت يونج، الذي كان يلعب دور الأب القبيح، والآن مرة أخرى في الجد الطيب. من المحتمل أن يروق أمتييفيل موردرز لمشجعي الجريمة الحقيقيين أكثر من جماهير الرعب

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات