Fantasy Island (Blumhouse Fantasy Island Horror)  (2020)  جزيرة الخيال

5.9

ينجح السيد رورك في تحقيق اﻷحلام السرية لضيوفه المحظوظين الذين يحلون ضيوفًا عليه في منتجع استوائي منعزل، لكن سرعان ما تتحول هذه اﻷحلام إلى كوابيس، وعلى الضيوف النجاة بأرواحهم.


  • 10:45 صباحا
  • 01:15 ظهرا
  • 04:00 عصرا
  • 07:00 مساء
  • 10:00 مساء
  • ...المزيد

  • 10:45 صباحا
  • 01:15 ظهرا
  • 04:00 عصرا
  • 07:00 مساء
  • 10:00 مساء
  • ...المزيد

  • 10:45 صباحا
  • 01:15 ظهرا
  • 04:00 عصرا
  • 07:00 مساء
  • 10:00 مساء
  • ...المزيد

  • 10:45 صباحا
  • 01:15 ظهرا
  • 04:00 عصرا
  • 07:00 مساء
  • 10:00 مساء
  • ...المزيد

  • 10:45 صباحا
  • 01:15 ظهرا
  • 04:00 عصرا
  • 07:00 مساء
  • 10:00 مساء
  • ...المزيد

  • 10:45 صباحا
  • 01:15 ظهرا
  • 04:00 عصرا
  • 07:00 مساء
  • 10:00 مساء
  • ...المزيد

  • 10:45 صباحا
  • 01:15 ظهرا
  • 04:00 عصرا
  • 07:00 مساء
  • 10:00 مساء
  • ...المزيد

المزيد

يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

ينجح السيد رورك في تحقيق اﻷحلام السرية لضيوفه المحظوظين الذين يحلون ضيوفًا عليه في منتجع استوائي منعزل، لكن سرعان ما تتحول هذه اﻷحلام إلى كوابيس، وعلى الضيوف النجاة بأرواحهم.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • +16
    • MPAA
    • PG-13



  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


أراء حرة

 [1 نقد]

Fantasy Island أكليشيهات قديمة وتقليدية

استنادًا إلى برنامج تلفزيوني يرجع إلى سبعينيات القرن الماضي يحمل نفس الاسم، قدم المخرج جيف وادلو فيلم الرعب والغموض الجديد Fantasy Island من بطولة مايكل بينا ولوسي هيل، وماجي كيو حيث تبدأ الأحداث عندما يتم نقل مجموعة من الفائزين في مسابقة ما إلى جزيرة خيالية وهي مكان يتحقق فيه الأوهام، حيث يمنح كل شخص الحق في أن يعيش خياله الخاص به مع إخلاء المسئوولية، ويقابلهم السيد رورك وينجح فعليا في تحقيق اﻷحلام السرية لضيوفه المحظوظين، لكن سرعان ما تتحول هذه اﻷحلام إلى كوابيس، وعلى الضيوف النجاة...اقرأ المزيد بأرواحهم. مبدئيا الفيلم افتقد الكثير من مشاهد الإثارة والتشويق، التي اعتمد عليها العمل الأصلي سابقا، ويعد السيناريو الذي شارك في كتابته المخرج جيف وادلو، وكريس روش، وجيليان جاكوبس، أكبر نقاط الضعف التي لا يمكن لفانتازيا آيلاند التغلب عليها، حيث الحوارات الكثيرة التي لا داعي لها لدعم الأحداث، والتي تعتبر غير ملهمة لهذه النوعية من أفلام الرعب، التي من المفروض أن تميل إلى السرعة، دون لحظات انتقالية تعطي مساحات من الخفق، مهما كانت ممتعة. بالإضافة إلى الاستعانة بكليشيهات تقليدية مثل مشهد المنزل في الغابة، وهناك مخلوقات شبيهة بالزومبي تنزف من العينين دماء، وكلها أشياء بعيدة عن المحاكاة الساخرة لتقديم مثل هذا العمل مرة أخرى وقد خفق المخرج في التوصل إلى مؤامرة متماسكة أو تصور شخصيات مثيرة للاهتمام قد تجعل الفيلم جديرا بالمشاهدة، وجميع خيوط المؤامرة المختلفة التي من المفترض أن تربط كل جانب من جوانب اللغز غير موجودة فعليا، أما الثلث الأخير فهو كارثة هائلة تثير الحيرة في حكاية السرد، كما أن التخيلات مملة ومخيبة للأمال. وما يُثير الدهشة أكثر هو تصنيف الرقابي للفيلم، حيث حصل على تصنيف ( PG-13) بالرغم من احتوائه على العديد من العنف والإرهاب ومحتوى عن المخدرات وبعض اللقطات والمشاهد المرعبة والمخيفة، بالإضافة إلى التي مضمون الجنسي. بلغت ميزانية الفيلم تقريبا 7 مليون دولار أمريكي، وحقق في افتتاحيته بالولايات المتحدة الأمريكية حوالي 12 مليون دولار، في حين حقق إيراد عالمي حتى الآن وصل إلى 33 مليون دولار أمريكي. واعتقد أنه لا يستحق أكثر من 4/10 لفيلم سينمائي مربكا ومملا أكثر مما هو مرعبا.

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات