A Hidden Life  (2019)  حياة خفية

6.3

يتناول العمل قصة حياة (فرانز ياجيرشتاتر)، وهو النمساوي المبارك، والذي رفض ضميره وعقله الاستسلام إلى فكرة المحاربة في صفوف النازيين في الحرب العالمية الثانية.


تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يتناول العمل قصة حياة (فرانز ياجيرشتاتر)، وهو النمساوي المبارك، والذي رفض ضميره وعقله الاستسلام إلى فكرة المحاربة في صفوف النازيين في الحرب العالمية الثانية.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • MPAA
    • PG-13



  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


أراء حرة

 [1 نقد]

عندما يُوقظ Hidden Life الاحساس بالقداسة داخل الضمير

استنادًا إلى أحداث الحياة الحقيقية، يروي فيلم A Hidden Life قصة الفلاح النمساوي فرانز الذي رفض أداء قسم الولاء ﻷدولف هتلر، والتضحية بكل شيء، بما في ذلك حياته بدلا من القتال مع النازيين في الحرب العالمية الثانية، وإخلاصه العميق للكاثوليكية واعتراضاته على الأهوال التي أرتكبها الجيش.

بادئ ذي بدء من المعروف أن المخرج تيرنس ماليك مخرج سينمائي لا يفشل أبدا في إثارة النقاش، وغالبا ما تكون أفلامه مثيرة للإعجاب من الناحية الجمالية، ومؤثرة بدرجة كافية ﻹثارة الضجة حوله، وهو ما حاول تقديمه في فيلمه...اقرأ المزيد هذا حيث قدم الفيلم على جزئين: فالجزء الأول حصل على قصيدة حب في قلب الوادي الجبلي حيث التقى فرانز بزوجته وتزوجا وكونا عائلتهما الصغيرة التي بدت مزدهرة مغمورة في طبيعة سخية، ولكن عندما تقترب منهما ضوضاء الأحذية النازية ينهار هذا الإنسجام في الجزء الثاني، باسم إيمانه ومعتقداته، وتبدأ روحه المعذبة لمواجهة هذا، وخاصة مجتمع القرية التي نبذته وهددته. وبالرغم من أن هذا الفيلم لا يوجد بينه وبين أفلام ماليك السابقة اختلاف كبير، والتي اشتهر بها، وخاصة فيلمه عام 2011 (The Tree of Life)، حيث تشابه كثيرا في احتوائه على مزيج من قوى الأفكار التأملية عن دورنا كبشر في هذ العالم، ومجموعة المشاعر القوية المناهضة للحرب في فيلمه The Thin Red Line عام 1998، إلا أنني أرى أنه استمد قوته من الحقائق البسيطة التي تحيط بنا. تم تصوير الفيلم باستخدام الإضاءة الطبيعية في المقام الأول من قبل المصور يورج ويدمر، في أوروبا حتى تتناسب الأحداث مع جمال الطبيعة والشعرية للقصة والصور، وأودية النمسا العالية التي تشابه كثيرا هذه الفترة في أواخر ثلاثينات القرن الماضي. أما الأداء التمثيلي فكان قوي بمجموعة من الأصالة الألمانية النمساوية والتي تضمت أوجست دبهل في الدور الرئيسي للفيلم، بجانب الممثلة فاليري بشنر في دور زوجته، وكلا من مايكل نيكفيست وبرونو جانز في أدوار داعمة ومساهمة بشكل كبير في نوايا الفيلم الموضوعية. وعلى الرغم من كل هذه اللحظات الرائعة الروحية، فإن الفيلم يشوبه بعض العيوب القليلة مثل استخدام اللغة الألمانية والإنجليزية في نفس الوقت، وكذلك الافتقار إلى التأثير العاطفي الذي يحدثه. وبالرغم من النجاح، والتقييمات النقدية المرتفعة التي حظى عليها الفيلم، إلا أنه حقق إيرادات سيئة للغاية، حيث افتتح بحوالي 50 مليون دولار أمريكي، في حين حقق حتى الآن أرباح عالمية لم تتعدى الـ4 مليون دولار. تم عرض فيلم Hidden Life للمرة الأولى هذا العام في مهرجان كان السينمائي وتم ترشيحه لجائزة السعفة الذهبية.

أضف نقد جديد


مواضيع متعلقة


تعليقات