The Father  (2020)  الأب

6.5
  • فيلم
  • فرنسا
  • 97 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

يرفض رجل كل المساعدات المقدمة له من ابنته التي تسعى للوقوف بجانبه بسبب التقدم في العمر، ليجد نفسه في دوامة من الشك حول حب الناس له، والشك في عقله والعالم من حوله.



يعرض حاليًا في سينمات مصر

المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يرفض رجل كل المساعدات المقدمة له من ابنته التي تسعى للوقوف بجانبه بسبب التقدم في العمر، ليجد نفسه في دوامة من الشك حول حب الناس له، والشك في عقله والعالم من حوله.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • MPAA
    • PG-13



  • ترشيحات:
  • تم ترشيحه 4 مرة، وفاز بـ 0 منها
  • المزيد

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم



أراء حرة

 [1 نقد]

The Father رصاصة مباشرة إلى القلب

الخرف أو الزهايمر، ليس مجالًا جديدًا في السينما العالمية، فهناك الكثير من الأفلام التي قُدمت وتناولت ذلك المرض العصيب، وسُردت من خلال قصصها حالات صعبة تمتاز بالصدمة والرهبة، وخاصة مع تصوير المرض يحكم قبضته ببطء على المصاب، وتأثيره على الأشخاص المحيطين به، فأولئك الذين شاهدوا شخصًا قريبًا منهم يعاني من الخرف، يعرفون تمامًا كيف يمكن أن يكون المرض قاسياً وسحقًا لكل من الشخص المصاب وعائلته. ومن ضمن هذه الأفلام "The Savages "، وSt...اقرأ المزيدill Alice أو "What They Had "، وغيرها من الأعمال الفنية الملهمة، التي تعرض الآثار التي يُلحقها الخرف بأسرة بأكملها، وتشرح بالتفصيل كيف يؤثر تدهور الفرد على الجميع، وهو ما يظهره بشكل واضح المخرج فلوريان زيلر، بفيلمه The Father، حيث يمثل لكمة حقيقية لهذا المرض. فمن خلال دراما عائلية مباشرة، يعرض فيلم The Father، من بطولة كلا من العالمي أنتوني هوبكنز، في دور الأب، وأوليفيا كولمن، في شخصية الابنة آن، وأوليفيا ويليامز، وروفوس سيويل، قصة أب في العقد الثامن من عمره، يعاني من ضعف الذاكرة، مما يحبط ابنته آن (أوليفيا كولمان)، التي يبدأ بها الفيلم حيث تأتي إلى شقته لإخباره بترك لندن والسفر إلى باريس مع شاريكها، وتناقشه في طرده لجليسته الصحية، واتهامها بالسرقة، ونسيانه لإشياء حدثت للتو @@P_3@@ وعلى الرغم من أن هذه المشاهد المبكرة تبدو مألوفة إلى حد ما، وأولئك الذين شاهدوا أفلامًا تتناول التدهور العقلي بين كبار السن، يعرفون أن الموضوع حساس وليس من الأسهل فهمه، إلا أن زيلر، يُظهر ثقة عالية في ممثليه خلال هذه اللحظات المبكرة، والتي تتكافأ جيدًا، حيث يرتكز أداء كولمن على ضبط النفس الخفيف، فهي حريصة على أن تكون هادئة ومطمئنة، حتى مع ذعرها مما يجب أن تفعله، فالقصة التي يرويها هي الأكثر شيوعًا ومعرفة من قبل أي شخص يعرف عن كثب شخصًا عانى من عواقب مرض الزهايمر، لكنها تصبح شيئًا فريدًا بشكل غير عادي بسبب الطريقة التي يروي بها هذه الحقائق. لكن تلك التفاصيل المتعلقة بشخصيته، والتي تبدو مفقودة في دوامة الارتباك والإحباط التي هي عقل الأب. حيث مزق المرض بقسوة ذاكرته مما جعله ينسى الوجوه والأماكن والمحادثات منذ لحظات فقط، وواضعا الأشياء في غير محلها. @@P_1@@ ولهذا اعتقد أن اقتراح زيلر غامر حقًا وينتج عنه شيء رائع، فهو فيلم من الواقعية الوحشية، وتمرين إخراج نموذجي، وربما يكون أفضل فيلم عكس حقيقة هذا المرض، حيث يعطينا تفسيرات مذهلة، وبينما يحافظ الفيلم على محنته في المقدمة والوسط، فلا يزال يسمح لجوانبه التي لا يمكن إصلاحها بتوضيح إحباطه - مما يوضح بشكل مؤلم كيف تصبح الحياة مع تقلبات مزاج أنتوني غير المنتظمة صعبة ومرهقة بالنسبة إلى آن، مما يجعلك تتعاطف معها بقدر ما تتعاطف مع والدها. واعتقد أن أحد أكثر الأشياء الرائعة في The Father، هو مدى فاعلية مزج ما هو واقع مع ما في رأس أنتوني. إنه توازن صعب وحساس أنه إذا أسيء التعامل معه يمكن أن يخطئ بطرق متنوعة. هنا يتم إجراؤه ببراعة ومليء بالتعاطف. حيث يتركنا في النهاية ما هو موثوق وما هو غير موثوق. فهذه تسلسلات محطمة للقلب تلتقط بشكل مثير للنضال العقلي لأنتوني لفهم الأشياء. كيف تجمع القطع التي لا تتناسب مع بعضها؟ @@P_2@@ وعلى الرغم من أن الدور الرئيسي هو الشيء الذي يمكن أن ينطلق به هوبكنز دون بذل الكثير من الجهد، إلا أنه يقدم أداءً رائعًا ودقيقًا ومعايرًا ومثيرًا للدهشة في بعض الأحيان، نظرًا لأن اختلالات أنتوني العقلية تنقله من حالة مزاجية إلى أخرى مع القليل من التحذير، فهو رجل ساحر وغاضب ومستقل بشدة، يخوض معركة خاسرة مع فقدان الذاكرة، وهنا ينتقل هوبكنز، ببراعة بين الحالة المزاجية المتعددة المتداخلة، ويخيط هذه الحالات جنبًا إلى جنب مع نقطة ضعف شديدة تزداد بشكل كبير بمجرد أن يبدأ زيلر في إلقاء الكرات المنحنية على أنتوني والمشاهد، وهو الأداء الأكثر تدميراً الذي شوهد منذ سنوات. حتى بعد مشاهدته، يظل عالقًا في زاوية من قلبك ولا يختفي. التفكير فيه مؤلم (حرفيًا) ولا يبدو أن كل جوائز العام كافية لمكافأة ما يفعله هنا. لقد صنع السير أنتوني هوبكنز "التاريخ بذاته". الفيلم نفسه يؤسس الحقائق البسيطة لمشهد واحد فقط، للمشهد التالي الذي يتناقض تمامًا مع ذاكرة أنتوني، ويضع الجمهور في مكان رجل يخونه عقله بقسوة. فيكون غير متوازن - ليبدو الأمر كما لو أن فيلم The Father، عبارة عن متاهة يحاول أنتوني الإبحار فيها - حيث يجد طرقًا جديدة مزعجة لإبقائه ضائعًا في المتاهة. يصبح الأمر صعبًا بشكل متزايد، ليس فقط معرفة بالضبط ما يحدث في أي مشهد، ولكن عندما يحدث كل مشهد ... @@P_0@@ ولذلك امنح أنتوني هوبكنز جائزة الأوسكار لأفضل ممثل، عن أدائه المؤلم لمشاهدة العديد من المستويات. حيث يفقد ببطء المزيد والمزيد من ذكرياته، وحتى الذكريات التي لديه تالفة. **أخيرا وليس أخيرا**، نحن نواجه فيلمًا بسيطًا للغاية، ورصاصة مباشرة للقلب، لأولئك الذين يتمكنون من التواصل مع الجمهور بغض النظر عن أذواقهم أو تفضيلاتهم. حيث يُظهر الفيلم كيف يمكن أن يكون هذا المرض مدمرًا ومدى قسوة أنه يمكن أن يغير حياتك وكذلك حياة أولئك المقربين منك. إنه أحد تلك الأفلام التي تعرف أنها لن تُنسى أبدًا، واعتقد أنه سيكون واحدًا من المتنافسون الرئيسيون في حفل توزيع جوائز الأوسكار 2021.

أضف نقد جديد


أخبار

  [4 أخبار]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات