Jiu Jitsu  (2020)  جيو جيتسو

3.9

كل 6 سنوات، تواجه مجموعة قديمة من مقاتلي الجيو جيتسو غازيًا فضائيًا مخيفًا في معركة من أجل الأرض. عندما يرفض جيك بطل الحرب الشهير، مواجهة براكس، القائد الذي لا يقهر فإن مستقبل البشرية على المحك. يُصاب...اقرأ المزيد جيك بجروح ويعاني من فقدان الذاكرة الشديد ويتم القبض عليه من قبل فرقة عسكرية غير مجهزة لمحاربة الدخيل الذي لا يرحم والذي نزل على الكوكب بعد هجوم أجنبي وحشي على الفرقة العسكرية فيكون على ويلي إنقاد جيك


تفاصيل العمل

ملخص القصة:

كل 6 سنوات، تواجه مجموعة قديمة من مقاتلي الجيو جيتسو غازيًا فضائيًا مخيفًا في معركة من أجل الأرض. عندما يرفض جيك بطل الحرب الشهير، مواجهة براكس، القائد الذي لا يقهر فإن مستقبل...اقرأ المزيد البشرية على المحك. يُصاب جيك بجروح ويعاني من فقدان الذاكرة الشديد ويتم القبض عليه من قبل فرقة عسكرية غير مجهزة لمحاربة الدخيل الذي لا يرحم والذي نزل على الكوكب بعد هجوم أجنبي وحشي على الفرقة العسكرية فيكون على ويلي إنقاد جيك

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • +12
    • MPAA
    • R



  • هل العمل ملون؟:
  • نعم



أراء حرة

 [1 نقد]

Jiu Jitsu فيلم ضعيف بالرغم من ضمه لأعظم فناني الدفاع عن النفس السينمائيين من هذا الجيل

عندما تٌقدم الأعمال الفنية، وخاصة تلك التي تتناول قصص عن فنون القتال، والخيال، فإن عامل الزمن يٌعتبر من العوامل الهامة، في نجاحها وقبولها بكل مشاكلها،

وإذا تم تصنيع JIU JITSU في الثمانينات أو التسعينيات مثلا؛ فإنه سببا قويا لقبوله بكل ما فيه من أحداث غير منطقية، ومن المرجح أن تقنع نفسك بأنك حصلت على أفضل نسخة ممكنة من الفيلم مع الإمكانيات الفنية والتقنية وقتها، ولكن، للأسف، فإن JIU JITSU لم يتم صنعه في أي من تلك العصور،...اقرأ المزيد يبدأ الفيلم بجيك (اﻵن موسى)، وهو يركض عبر الغابة هربًا من تهديد غير مرئي. يسقط من أعلى جرف في المحيط، ويعثر عليه صياد، ثم يستيقظ مع حالة فقدان ذاكرة شبه كاملة. ويجد نفسه في مستعمرة، تستجوبه ضابطة مخابرات الجيش (ماري أفجيروبولس)، ويكتشف أنها جزءا من طائفة من المقاتلين تتكون من توني جا، جوجو تشان، فرانك جريلو، وماريزي كرومب، وأكثر من ذلك كلفوا معا للتصدي لكائن فضائي يُدعى **بركس** يظهر كل ست سنوات في صراع. إذا لم يقاتلوه، فإنه يقتل الجميع في العالم. ويتولى قائدهم ويلي (نيكولاس كيدج) الغريب الذي يعيش في كهف تعليمهم وتدريبهم. إذا كان هذا يبدو معقدًا، فهذا ليس حتى نصفه. تتكشف الحبكة مثل مجموعة مختلطة عشوائية من المشاهد المكتوبة المشكوك فيها، والتي تم تجميعها معًا بمنطق وظروف ضعيفة وغريبة. لا يوجد شيء في طريق تطوير الشخصية أو الاستثمار العاطفي أو العمق من أي نوع. وهو يترك إحساسًا واضحًا بأن الإنتاج كان يضم ممثلين مختلفين لفترات زمنية محدودة، وقاموا بالتصوير على ما في وسعهم ، وبتجميع قطع المشاهد في بعض مظاهر السرد، وإرسال الشخصيات بشكل غير رسمي في منعطفات عشوائية بخطوط متقطعة. @@P_0@@ ومن منظور فني، لا تتماسك أجزاء كبيرة من فيلم فنون القتال الخيالية هذا معًا. فيستخدم لوجوثيتيس، لقطات أطول من المعتاد للعديد من مشاهد الحركة المبكرة، وبالتالي تأتي النتائج غير مبهجة للغاية، في حين أن استخدام الحركة البطيئة يسلط الضوء على المشكلة فقط بدلا من تمويهها. وقد فشل الفيلم في خلق إحساس بأن الممثلين يتشاركون في نفس المساحة حتى في مشاهد الحوار الأساسية. كما أن إنه يجعل المخلوق الفضائي الذي يُفترض أنه لا يمكن إيقافه، يبدو مقاتلا بقدر مهارة طفل يبلغ من العمر ثلاث سنوات بمسدس نيرف أو مسدس (مياه)، وأفسد استخدام CGI، عندما جعل براكس رجل يرتدي بدلة؛ ليمنحه صورة ملموسة أكثر، فحصلنا على تسلسل غريب. ومن أكثر الأشياء المحبطة بالفيلم هو تكرر الأحداث بأكملها مرة تلو الأخر، فعلى الرغم من تحرير جيك وإنقاذه، يتم تكرار الأمور بنفس الأشياء التي فعلها سابقا. ويستمر الفيلم بأكمله في تكرار نفسه، حيث يحاول تشتيت انتباهنا عن مدى جوفه وسخفه بأكبر قدر ممكن من الحركة. @@P_4@@ **أما بالنسبة لرسم الشخصيات** فالتخطيط الدقيق ورسم الشخصيات في Jiu Jitsu كان دون المستوى، وكان بمثابة مشاهدة مستوى تقني هابط، فمع الرغم من طاقم الممثلين الذي يجمع العديد من أعظم فناني الدفاع عن النفس السينمائيين من هذا الجيل، فإن المعارك كنت ضعيفة - وهو ما أجده سقطة من المخرج ديمتري لوجوثيتيس، الذي لم يعرف إمكانيات ما لديه من الممثلين وحجم كل شخص منهم، ويسمح لهؤلاء الأشخاص بالقيام بأشياءهم، مما يٌتيح للمعاك أن تنفذ في لقطات واسعة، واعتقد أن قيم الإنتاج الرخيصة تعوقها في بعض الحالات، وأنها لا تحمل أي وزن يتجاوز ذلك. ولا يوجد استثمار في أي شخصيات أو علاقات - والمحاولة الضحلة، والمتقطعة لخلق بعضها تئن - مما يعني أنه لا توجد أي رهانات شخصية أو فردية. وعلى الرغم من وضعه البارز على بوستر الفيلم، فإن نيكولاس كيدح، ليس العنصر المركزي في Jiu Jitsu بدلاً من ذلك، يلعب اﻵن موسى الشخصية الرئيسية **جيك**، وهو مقاتل فاقد للذاكرة، وكان دور **ويلي**، ليس أكثر من حشو للأحداث والشخصيات. كما يتم إهدار بعض الممثلين الداعمين أيضًا، حيث لم تحصل جوجو تشان، أبدًا على الكثير من الفرص لإظهار قوتها، وكان جزء ريك يون صغيرًا بشكل مخيب للآمال. @@P_1@@ في النهاية، Jiu Jitsu جيد للأشخاص الذين يريدون فقط إيقاف عقلهم بسرعة عن التفكير في أحداث الفيلم، واعتقد انه إهدار لميزانية الفيلم أي كان حجمها.

أضف نقد جديد


أخبار

  [2 خبرين]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات