تقرير: حكاية 4 ممثلات قادهن وودي آلان نحو الأوسكار.. وخامسة في الطريق

  • مقال
  • 05:33 مساءً - 23 فبراير 2014
  • 2 صورتين



صورة 1 / 2:
وودي آلان مع بينلوب كروز التي منحها الأوسكار عام 2008 عن Vicky Cristina Barcelona
صورة 2 / 2:
حكاية 4 ممثلات قادهن وودي آلان نحو الأوسكار.. وخامسة في الطريق

"كنت أظن أن مسيرتي السينمائية قد انتهت، حتى جاءتني مكالمة من وودي آلان يطلب مني بطولة فيلمه الجديد، لقد أنقذني وأعادني من جديد". تقول كيت بلانشيتبعد فوزها بجائزة " بافتا" كأفضل ممثلة عن دورها في Blue Jasmine.

"آلان" هو واحد من أهم "مديري الممثلين" في تاريخ هوليوود، وإذا كانت الأرقام الخاصة بالأوسكار تصلح كمقياس.. فإن الرجل الذي سيكمل عامه الثمانين خلال عدة أشهر يحتل المركز السادس في قائمة "أكثر المخرجين الذين قادوا ممثليهم لترشيحات الأوسكار" برصيد 18 ترشيحاً، بالشراكة مع مايك نيكولز و سيدني لوميت، ويسبقه فقط: وليام وايلر (36 ترشيحاً لممثليه)، إليا كازان (24 ترشيحاً)، مارتن سكورسيزي (22 ترشيحاً)، جورج كوكور (21 ترشيحاً) وأخيراً فريد زينيمان بـ(20 ترشيحاً).

أما بالنسبة للفوز، فإن "آلان" في المركز الثالث مباشرةً خلف "وايلر" الذي قاد أبطاله لـ14 فوزاً أوسكارياً، و"كازان" صاحب الـ9 تتويجات، ثم "وودي" الذي فاز معه 6 بجوائز، من بينهم ممثل واحد هو مايكل كين عام 1986 عن فيلم Hannah and Her Sister، إلى جانب أربعة ممثلات يحكي عنهم هذا التقرير.

فعبر خمسة عقود في السينما، أنقذ "آلان" مسيرة كثيرات، وذهب بهم لاحتلال الواجهة الهوليوودية عبر الفوز بجائزة الأوسكار، حيث قاد أربعة ممثلات سابقات للفوز بخمس تماثيل ذهبية للجائزة السينمائية الأكثر بريقاً، وستصبح "بلانشيت"، التي صار فوزها بأوسكار أفضل ممثلة أيضاً مسألة وقت، هي خامس ممثلة تنال هذا الفوز وسابع فوز في تاريخ آلان.

وفي محاولة موقع "السينما.كوم" تغطية الأوسكار بشكل مختلف، نتناول الممثلات اللاتي سبقن "بلانشيت" نحو الأوسكار تحت قيادة "آلان":

(1) ديان كيتون – فيلم Annie Hall (1977)

كانت ديان كيتون قد عرفت نسبياً عبر مشاركتها في دور كاي، حبيبة ثم زوجة مايكل كورليوني، خلال الجزئين الأول والثاني من فيلم The Godfather.

ولكن النقطة الأكثر أهمية في تاريخ "كيتون" كانت الشراكة السينمائية بينها وبين "آلان"، والتي وصلت لذروتها عام 1977 مع فيلمهما Annie Hall.

كان الفيلم الوحيد الذي رشح عنه "آلان" لجائزة كممثل، وفاز بجوائز أفضل فيلم ومخرج وسيناريو، وقاد فيه "كيتون" للفوز بالأوسكار الوحيد في تاريخها، ليصبح الأداء والشخصية ضمن كلاسيكيات هوليوود التي لا تنسى.

(2) ديان ويستHanna and Her Sister (1986)

في هذا الفيلم قاد "آلان" اثنين من أبطاله نحو الجائزة، مايكل كين كأفضل ممثل في دور مساعد، وديان ويست كأفضل ممثلة مساعدة.

"ويست" أيضاً لم تكن ممثلة مشهورة قبل عملها مع "آلان"، قاربت على الأربعين من عمرها ولازالت مسيرتها مقتصرة على ظهورات وأدوار عابرة في أفلام تلفزيونية أو سينمائية متوسطة الشهرة والقيمة، قبل أن تتعاون معه بدور صغير جداً في The Purple Rose of Cairo، ويمنحها دوراً أساسياً في Hanna and Her Sister خرجت منه ممثلة أمريكية هامة حاصلة على جائزة أوسكار، وأصبح بإمكانها أن تخطي للأربعين عاماً وهي تشعر بأنها حققت إنجازاً حقيقياً.

(3) ديان ويست - Bullets Over Broadway (1994)

ثمانية أعوام أخرى، صارت "ويست" وقد قاربت الخمسين، شاركت مع "آلان" في فيلميه Radio Days ثم September، وأخيراً عادَ لاختيارها في دور رئيسي بفيلمه Bullets Over Broadway، ليمنحها أوسكارها الثاني كأفضل ممثلة مساعدة، وتصبح الممثلة الوحيدة التي فازت معه مرتين، بأداء وصفه النقاد بأنه واحداً من أفضل أدوار وكاركترات التسعينات النسائية، وهو ما ظهر في تفوقها على دور بقيمة أوما ثورمان في فيلم Pulp Fiction.

وعلى الرغم من أن "ويست" لم تشارك مع "آلان" في أي فيلم آخر بعد ذلك إلا أنه كان بالفعل قد منحها الخلود بدورين كبيرين وتمثالي أوسكار.

(4) ميرا سورفينيوMighty Aphrodite (1995)

واحدة من أبرز الحالات التي تبين قيمة وودي آلان كمدير ممثلين عبقري هي الممثلة ميرا سورفينيو.

الممثلة التي لم يسمع بها أحد، ثم أتى بها "آلان" في فيلم Mighty Aphrodite، عن قصة شديدة الكوميدية والخفة لأب يكتشف أن ابنه بالتبني عبقري وشديد الذكاء ويحاول البحث عن والدته الحقيقية مفترضاً أنها ستكون عبقرية أيضاً، ولكن حين يجدها بالفعل يجدها ممثلة أفلام إباحية، وبحسب وصفه "أغبى شخص شاهده في حياته"، "آلان" منح "سورفينيو" هذا الدور، ومعه جائزة أوسكار كأفضل ممثلة مساعدة.

قبل ذلك العام، وبعده، لم يسمع أحد عن ميرا سورفينيو إلا في أفلام تجارية منعدمة القيمة، "آلان" وفيلمه كانا النقطة الوحيدة المهمة في مسيرتها.

(5) بينلوب كروز- Vicky Cristina Barcelona (2008)

قبل عام 2006، كان الجميع يتعامل مع بينلوب كروز فقط كامرأةٍ جميلة، أثقلها كثيراً المخرج الأسباني عندما أدارها في فيلم Volver في ذلك العام، لتنال ترشيحها الأول لجائزة الأوسكار كأفضل ممثلة، وكانت –حينها- ثاني ممثلة فقط تترشح للجائزة عن دور غير ناطق بالإنجليزية بعد صوفيا لورين عن فيلم Two Women عام 1962.

بعدها بعامين، منحها "آلان" بريقاً إضافياً، حين قادها لدور استثنائي في فيلمه Vicky Cristina Barcelona، كفتاة أسبانية نصف مجنونة وحادة المزاج.

كانت رابع ممثلة في تاريخ وودي آلان تفوز بالأوسكار، وكانت لحظة مميزة بعد قرابة الـ10 سنوات من آخر ترشيح للأوسكار يناله ممثل تحت إدارته، فعاد بترشيح وفوز وشكر استثنائي من بينلوب كروز نحوه في خطبتها عند تسلم الجائزة.

(6) كيت بلانشيت – Blue Jasmine (2013)؟؟

علامة الاستفهام فقط لأن هذا لم يحدث، ولكن الأمر فعلاً صار مسألة وقت، "بلانشيت" ستفوز –بنسبة تقارب الـ99%- بسابع تمثال أوسكار في تاريخ أبطال وودي آلان، وكخامس ممثلة يمنح مسيرتها نقطة مضيئة لا تنسى، "ينقذها" حسب تعبيرها.


تعليقات