Rebecca إعادة إنتاج فوضوية تفتقر إلى ذوق هيتشكوك

  • نقد
  • 10:45 مساءً - 6 نوفمبر 2020
  • 5 صور



أصبحت الموضة الحالية في هوليوود هي إعادة إنتاج الأفلام الكلاسيكية الشهيرة، وبالتدقيق في هذه الموضة نلاحظ أنه كانت هناك عمليات إعادة إنتاج كافية لأفلام ألفريد هيتشكوك، أخرها كان فيلم المخرج جاس فان سانت، Psycho عام 1998، من إنتاج نتفليكس، والذي لم يحظي بأي قبول يٌذكر،

فلا يوجد الكثير من المخرجين العاملين اليوم قادرين على لمس قدرة هيتشكوك الرائعة على ضبط النغمة والجو في الفيلم. كان للمؤلف الأسطوري موهبة فريدة من نوعها عندما يتعلق الأمر بإحداث التوتر، ونادراً ما يتم تكرارها، وأعماله تركت الكثير مما هو مرغوب فيه.

وفي هذا العام قررت Netflix، العودة إلى رواية دافني دو مورييه "ريبيكا" الكلاسيكية لعام 1938، ويبدو أنها وجدتها فكرة جيدة. كبداية، للاستمرار في إعادة إنتاج الكلاسيكيات. مع 80 عاما تفصل بين فيلم هيتشكوك، والإصدار الجديد للمخرج بين ويتلي، حيث يبدو واضحا أن بعض جوانب الكلاسيكية القوطية لهيتشكوك ستكون جاهزة للتحديث، من خلال فيلم Rebecca،

فمن بطولة ليلي جيمس، وأرمي هامر، وكيلي هوز، وكريستين سكوت توماس، قدمت نتفليكس النسخة الجديدة من الفيلم الذي تدور أحداثه، في مونت كارلو الرائعة والساحرة، حيث تتعرف فيه فتاة شابة (ليلي جيمس)، التي تعمل كمساعدة للسيدة فان هوبر الغنية والمتغطرسة (آن دود). على السيد الثري ماكسيم دي وينتر الوسيم والجذاب (أرمي هامر) الذي يمتلك الفتاة البريئة برحلات برية ودعوات لتناول الغذاء. ثم يقرر الزواج منها ببساطة، ثم ينتقلا بعيدًا إلى منزله الساحلي، مانديرلاي، وتصبح هناك السيدة دي وينتر الجديدة وتحاول الحفاظ على هويتها مع الوجود الذي يلوح في الأفق لزوجة مكسيم المتوفاة في كل مكان (ريبيكا). حيث تصدم من قبل مدبرة المنزل القاسية السيدة دانفرز (كريستين سكوت توماس)، التي كانت تحب ريبيكا، إلى أن تكتشف ما لم يكن في مخيلتها.

بناءً على عمله هنا، يحاول المخرج بين ويتلي، التحرك للأمام، وهذا يعطيك فكرة عن مسار حياته المهنية. فبعد فيلمين لا يُنسىهما أحد، (Down Terrace، وفيلم Kill List)، اكتسب شهرة كبيرة، لكن لا يمكنني القول إنني أرى الكثير من المزايا في فيلمه الجديد Rebecca؛ ويبدو أنه قد نفدت منه الأفكار مباشرة.

فكما هو الحال في كثير من الأحيان، فإن النص الفوضوي دائما ما يكون هو المشكلة؛ حيث تحتاج روايات عام 1938 إلى القليل من التحديث، لما تتوافق مع العصر الحالي، وهذا الإصدار الجديد يكافح من أجل السيطرة على الاستعارات المألوفة.

فيحاول بين ويتلي، المخرج الذي كان أفضل من غيره في مزج الأنواع لإنشاء اختلاقات فريدة، أن يفعل ذلك مرة أخرى من خلال فيلمه Rebecca، تمامًا كما تصنع الأفلام الرومانسية وأفلام الرعب مزيجًا مثاليًا بشكل غريب. ولكن لم يستطيع الحفاظ على الجو المؤلم لفيلم هيتشكوك،

ومع محاولة ويتلي للتألق في رؤيته الخاصة للفيلم. استنادًا إلى رواية دافني دو مورييه، عن طريق الألوان الزاهية للساحل الإنجليزي الواسع ولمانديرلاي، ولكنه خفق في جلب وسيلة مختلفة لاستكشافها في قصة الحب القوطية المزاجية هذه.

بالإضافة إلى ذلك فإن بعض المشاهد لم تكن منطقية لسرد القصة، والشخصيات، فنلاحظ أن دي وينتر (جيمس) تتصرف مثل نانسي درو، تقتحم مكتب الطبيب للبحث عن أدلة لا يتوافق مع شخصيتها الخجولة، التي تتحول فجأة بين شخصية ساذجة ومحترفة محنكة يمكنها أن ترى بوضوح كل شيء. والدليل الذي اكتشفته هو ما كانت ستكتشفه السلطات على الفور تقريبًا، تم تقديمها في البداية على أنها أقوى من يد مكسيم عندما يلتقيان في مونت كارلو، لكنها سرعان ما تعود إلى شخصية تلميذة عندما يتزوجها ويعيدها إلى مانديرلاي.

أما بالنسبة للأداء التمثيلي: فيعتبر الاختيار من العوامل الحاسمة لنجاح أي عمل أدبي رفيع المستوى. وغالبًا ما تكون قائمة الممثلين واحدة من أولى الإعلانات التي يتم إصدارها لأي فيلم، ويمكن أن توفر نظرة ثاقبة للاتجاه الذي يتخذه الفيلم. واعتقد أن ليلى جيمس بشخصية السيدة دي وينتر هو خيار جيد: فبعد أدوارها السابقة في فيلم Cinderella عام 2015، وMamma Mia: Here We Go Again، أثبتت أنها نقطة انطلاق جيدة في الجزء الدرامي الرومانسي، وتُعطى شخصيتها العبء الأكبر ضمن الأحداث.

وتمكنت من ترك بصماتها الخاصة، وأن تميل إلى الجوانب الأكثر قتامة من القصة، بما في ذلك مشهد رائع خلال الحفلة التنكرية، التي شاركت فيه بالرؤى الكابوسية وانفجارات الغضب التي ميزتها بشكل أكبر، مما رفع المخاطر وجعل الخطر والغموض أكثر إقناعًا.

وأيضا فإن أداء كريستين سكوت توماس باعتبارها السيدة دانفرز الباردة والمتلاعبة يصنف كأحد أفضل العروض لهذا العام ويستحق أكثر من الجوائز. فخبرتها الواسعة تعطي صراع داخلي أعمق بكثير من الاتجاهات التي ظهرت في العديد من التعديلات، واستطاعت توماس تقديم شخصية شريرة ساحرة، ومثيرة تضمن الكثير من التحليل في الطريقة التي توضح بها علاقاتها مع ريبيكا، وتفاعلاتها مع السيدة دي وينتر.

كان للفيلم الأصلي لحظات من الرهبة من أن هذا الإصدار الجديد لا يمكن أن يتطابق تمامًا، حتى مع أروقة مانديرلاي المهيبة، وحتى إضافة بعض متواليات الأحلام المخيفة، ولقطات الموقع الفخمة لا يمكن أن تملأ الفراغ تمامًا.

لا شك أن محبي الرواية أو كلاسيكيات هيتشكوك سيصابون بخيبة أمل بسبب فيلم ويتلي، وهم محقون في ذلك. حيث يصنف فيلم هيتشكوك كواحد من أفضل أفلام المخرج وواحد من أكثر التعديلات مهارة من صفحة إلى أخرى منذ ولادة السينما.



تعليقات