تحت الربع  (1991)

5.3
  • فيلم
  • مصر
  • 95 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

يتخلى خليل عن عشيقته شكرية ويرفض الزواج منها رغم أنها حامل. يلقى خليل مصرعه وتلد شكرية توأمًا، تعمل بالتسول، تقع في يد عباس كبير المتسولين، يقع في حبها ويتزوجها زواجًا عرفيًّا، تكتشف أنه تاجر مخدرات....اقرأ المزيد تقوم شكرية بالتبليغ عنه فيحكم عليه بالسجن، تأخذ شكرية مكان عباس من السجن وتصبح ملكة الشحاتين.


المزيد

صور

  [6 صور]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يتخلى خليل عن عشيقته شكرية ويرفض الزواج منها رغم أنها حامل. يلقى خليل مصرعه وتلد شكرية توأمًا، تعمل بالتسول، تقع في يد عباس كبير المتسولين، يقع في حبها ويتزوجها زواجًا عرفيًّا،...اقرأ المزيد تكتشف أنه تاجر مخدرات. تقوم شكرية بالتبليغ عنه فيحكم عليه بالسجن، تأخذ شكرية مكان عباس من السجن وتصبح ملكة الشحاتين.

المزيد

القصة الكاملة:

خدع خليل (سعيد رضوان) عشيقته شكرية (شويكار)، وبعد أن حملت منه سفاحاًً، طالبته بالزواج، لكنه أخبرها بعزمه الزواج من إبنة عمه، فلما حاولت الإعتداء عليه، هرب منها لتصدمه سيارة ويلقى...اقرأ المزيد مصرعه، وكانت مصيبتها كبيرة فقد وضعت توأم، حارت به فى الشوارع، وعملت بالتسول، ليعترضها معلم الشحاتين عباس الهلب (سعيد صالح) ويضمها إلى عماله من المتسولين، ويمنحها سكن لها ولأولادها، ثم يعرض عليها الزواج العرفى، ويكتب بإسمها شقة الزوجية الفاخرة. كان عباس يتاجر سراً فى المخدرات، ويخزنها فى الشقة، ويتزوج النساء ويكتب الشقة بأسماءهن، حتى إذا ضبطت المخدرات، تقع المسئولية على صاحبة الشقة، وقد سبق له فعل ذلك مع الكثيرات، ومن ضمنهن شقيقة حسان الونش (احمد راتب)، الذى يعمل معه فى كار التسول والمخدرات، والذى أراد الإنتقام لشقيقته، فأخبر شكرية بما ينتويه عباس حيالها، فقامت شكرية بإبلاغ البوليس، الذى قبض على عباس وحكم عليه بالسجن المؤبد، وتحل شكرية مكانه فى كار التسول، ويزداد طمعها فتتاجر فى المخدرات، ويساعدها حسان فى إدارة أعمالها، خصوصاً بعد أن إفتتحت شركة للاستيراد والتصدير لتخفى وراءها ثروتها المتزايدة. ويكبر توأمها المتآخى منى (صابرين) التى تخرجت من الجامعة صحفية، وإلتحقت بجريدة يرأس تحريرها أستاذها عبدالرحيم المغربى (عزت عبدالجواد)، أما إبنها الآخر سعيد (علاء عوض) فقد أفسده تدليل شكرية له، وكثرت مرات رسوبه بالجامعة. تعرفت منى على إبن أستاذها عبدالرحيم، ضابط مكافحة المخدرات حسام (إيهاب خورشيد)، وساعدها فى تحقيق صحفى عن المدمنين وتجار السموم، وطالبت منى بإعدام التجار الذين يدمرون الشباب ، ونما الحب فى قلب منى وحسام، وإتفقا على الزواج. خرج عباس من السجن ناوياً على الانتقام بعد ان قضى بالسجن عشرون عاما، وذلك بإعادة شكرية شحاتة كما كانت، فأفسد لها خطبة إبنتها منى من الضابط حسام، بعد ان أخبرهم أنها شحاته، ولكن الطبيب النفسى أخبرهم أن تسول شكرية، نوع من المرض النفسى، تستجدى به عطف الناس، وقد تم شفاءها، فعادت خطبة منى وحسام، وبعد ان علم عباس بتوسع شكرية فى تجارة الهيروين، طلب من المتسولة ترمس (سميرة صدقى) إيقاع سعيد إبن غريمته شكرية، فى براثن شم الهيروين، لتقضى عليه وينتقم من أمه، ثم طالب شكرية بكل اموالها حتى يبتعد عن ابناءها، ولكن البوليس تمكن من مداهمة وكر المخدرات، وقبض على حسان، الذى نفى مسئولية شكرية عن الوكر، وأخبر البوليس انه يخص عباس الهلب، الذى داهمه البوليس، فحاول الهرب، فلقى مصرعه على يد البوليس، ثم قام حسام بالقبض على شكرية، بينما تناول إبنها سعيد جرعة زائدة من الهيروين، فلقى مصرعه. (تحت الربع)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات