هوامش: فيلم - Fight Club - 1999

هوامش

[19 نص]

قام كلا من نورتون وبيت بأخذ دروس في أساسيات الملاكمة والتايكوندو والمصارعة في إطار التحضير لدورهما في الفيل، كما درسا وشاهدا العديد من ساعات بطولة القتال الحر. أيضا قبل بداية التصوير، قام براد بيت بزيارة طبيب الأسنان لكسر جزء من سنته الأمامية.


ضرب الراوي (إدوارد نورتون) لتايلر ديردن (براد بيت) على أذنه كان حقيقيا. كان الاتفاق أن يتم التظاهر بها، لكن ديفيد فينشر أخذ نورتون جانبا قبل المشهد وأخبره أن يضربه على أذنه حقا.


تشاك بولونيك مؤلف رواية (نادي القتال) المقتبس عنها الفيلم صرح أنه يجد الفيلم قد أضاف كثيرا لروايته.


براد بيت لم يكن يريد أن يشاهد والداه الفيلم، لكنه لم يستطع إقناعهما بالأمر. إلا أنهما غيرا رأيهما مباشرة بعد مشاهدة مشهد الحرق الكيميائي.


براد بيت وإدوارد نورتون تعلما بالفعل كيفية صناعة الصابون.


تصوير الفيلم استمر 138 يوما، تم فيها تصوير أكثر من 300 مشهد في 200 مكان مختلف و72 موقع تصوير.


ديفيد فينشر قام بتصوير مشهد لقاء الراوي مع تايلر في حانة لو بعد أن انفجرت شقة الرواي 38 مرة. كل مرة تم تصويرها بكاميرتين، وفي كل مرة أيضا يقوم ديفيد فينشر بإعطاء الممثلين فكرة عامة عما يريده في المشهد ويطلب منهما ارتجال معظم الحوار. المشهد الموجود في النسخة النهائية للفيلم تم تجميع أجزائه من جميع تلك اللقطات المختلفة.


هناك كوب من القهوة مخبأ في كل مشهد من مشاهد الفيلم.


بعد صدور الفيلم، تم بالفعل إنشاء العديد من نوادي القتال في أمريكا.


هناك جدل كثير دائر حول الاسم الحقيقي لشخصية الراوي (إدوارد نورتون)، لكن هناك دلائل كثيرة في الفيلم وفي إصدارات الفيلم على أسطوانات الدي في دي والبلوراي تدل على أن اسمه جاك.


كورتني لوف ووينونا رايدر كانتا مرشحتين لدور مارلا، لكن استقر الأمر في النهاية على الاختيار ما بين هيلينا بونهام كارتر وريسي ويذرسبون. الستوديو كان يريد الأخيرة، بينما فينشر كان يريد الأولى، وحسمت ويذرسبون الأمر عندما رفضت الدور بسبب سوداويته الشديدة، وذهب الدور إلى كارتر.


راسل كرو كان مرشحا لعمل دور براد بيت، لكن الأخير هو الذي فاز بالدور في النهاية. مات ديمون وشون بن كانا مرشحين لعمل دور إدوارد نورتون، لكن فينشر كان يريد الأخير بقوة، وهو ما حدث بالفعل في نهاية الأمر.


رقم هاتف مارلا كان 5550134، وهو نفس رقم هاتف تيدي في فيلم Memento – 2000. أيضا هو نفس رقم مطعم هونج كونج في فيلم Harriet the Spy – 1996، وإيدي ألدين في فيلم Someone Like You – 2001، ومستشفى للأمراض العقلية في أحد حلقات مسلسل Millennium – 1996.


ثلاثة محققون في الفيلم تمت تسميتهم أندرو وكيفين وواكر. أندرو كيفين واكر هو كاتب فيلم Seven الذي هو من أخراج فينشر وبطولة براد بيت أيضا، وقد قام أندرو بالمشاركة ببعض العمل في سيناريو فيلم نادي القتال دون أن يذكر في التترات.


تايلر ديردن كان من المفترض أن يعرض وصفة صحيحة لعمل متفجرات منزلية الصنع، كما هو موجود في الرواية. لكن لأجل المصلحة العامة، قرر صناع الفيلم عمل وصفة تخيلية بدلا من تلك الحقيقة.


ديفيد فينشر قام بتصوير مشهد وقوع البديل على الدرج في آخر الفيلم أثناء القتال الذي دار بين الراوي وتايلر 12 مرة، لكن أول لقطة تم تصويرها هي التي تم إدراجها في نسخة الفيلم.


أثناء تصوير الفيلم كله، هيلينا بونهام كارتر أصرت أن يقوم فنان الماكياج الخاص بها بعمل ماكياج عينيها بيده اليسرى، لأنها شعرت أن شخصية مارلا ليست من النوع الذي يحسن أو يكترث بعمل ماكياج مثالي.


مشهد الكهف في بداية الفيلم حيث يتقابل الراوي (نورتون) مع بطريق مستوحى من فيلم The Secret Life of Walter Mitty - 1947. ديفيد فينشر كان يهدف من وراء هذا المشهد أن يكون بمثابة تحذير وإشارة للجمهور بمدى السريـالية التي سيخرج بها الفيلم.


إدوارد نورتون معروف عنه أنه لا يوافق على التدخين في أفلامه، لكنه وافق على التدخين في هذا الفيلم.