وداعا إلى الأبد  (1976)  Wadaeaan iilaa al abad

5.5
  • فيلم
  • مصر
  • 110 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

يقع الشقيقان شريف وعادل بحب فتاة واحدة هى نجوى، يأمل عادل في الزواج منها، لكنها تحب شريف، وبعد إنتهاء الدراسة يقع عادل مريضًا، ويعلم أنه مصاب بمرض خبيث ولا أمل في الشفاء منه، ليطلب من نجوى الزواج،...اقرأ المزيد وتتصاعد الأحداث.

  • دليل المنصات:




المزيد

صور

  [14 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يقع الشقيقان شريف وعادل بحب فتاة واحدة هى نجوى، يأمل عادل في الزواج منها، لكنها تحب شريف، وبعد إنتهاء الدراسة يقع عادل مريضًا، ويعلم أنه مصاب بمرض خبيث ولا أمل في الشفاء منه، ليطلب...اقرأ المزيد من نجوى الزواج، وتتصاعد الأحداث.

المزيد

القصة الكاملة:

عادل وشريف شقيقان مرتبطان إرتباطاً وثيقاً، ولكنهما مختلفان فى السلوك والطباع، فعادل (حمدى حافظ) بالسنة النهائية بكلية العلوم، ودائما الاول على دفعته، ويحلم بالعمل معيداً بالكلية،...اقرأ المزيد كما يهوى العزف على الجيتار، والقراءات الأدبية، أما شريف (محمد أسامه) فطالب بكلية الحقوق، يستذكر دروسة بالقدر الذى يسمح له بالنجاح فقط، وهو لاعب كرة قدم بنادى الزمالك، وينفق وقته باللهو مع البنات، ويسهر ويشرب، ولا يؤمن بالحب. يتعرف عادل على طالبة كلية الآداب نجوى (حياة قنديل)، ويقرب بينهما حبهما للموسيقى والقراءة. كانت نجوى فتاة متفتحة تتمتع بحرية كبيرة، منحها إياها والدها الدكتور عزت (محمود المليجى)، وشعرت نجوى بأن عادل هو الصديق والأخ، ولكن عادل وقع فى حبها، وانتظر تخرجه ليخطبها. تصادمت نجوى مع الشاب اللاهى لاعب الكرة شريف، وبعد عدة مشاحنات بينهما وقعت فى حبه، وبادلها الشعور، وإعترف شريف بالحب بعد أن كان ينكره، وقطع صلته بكل البنات، وشلته اللاهية، وبدأ فى إستذكار دروسه بجدية، وتصارح الشقيقان بوقوعهما فى الحب، ولكن لم يصرح أى منهما بإسم حبيبته. عندما أحست نجوى بحب عادل لها، لم تصارحه بحبها لشقيقه شريف، وإنتظرت إنتهاءه من الإمتحانات. تخرج عادل وكان كالعادة الأول، وعندما أسرع لمنزل نجوى لتحديد ميعاد مع والدها، اصيب بالإعياء الشديد، وتم نقله لمستشفى الدكتور عزت، الذى إكتشف أنه مصاب بسرطان الرئة، وفى حالة متقدمة، لا يجدى معها العلاج، وأن أيامه معدودات فى الدنيا. إضطر الدكتور عزت لمصارحة والدى عادل، شكرى (عماد حمدى) وعاليه (مريم فخر الدين)، وطلب منهما كتمان الأمر عن عادل، حتى يقضى ماتبقى له فى الدنيا فى سلام. خرج عادل من المستشفى وطلب من والديه خطبة نجوى، ولأن والدها يعرف حالته، وقطعاً سيرفض، فضلت الأم مقابلة نجوى، وأطلعتها على الحقيقة، وطلبت منها كتم السر أولاً، ثم الموافقة على الخطوبة، التى ستسعد عادل، ولكن نجوى فاجأتها بحبها لشريف، وأصبحت نجوى فى حيرة من أمرها، وإستشارت والدها، الذى أخبرها بأنها إذا رفضت الخطوبة من عادل، فلن يسمح لشريف بخطوبة التى رفضت أخيه، واذا تمكنت من الإقتران بشريف، فكيف ستكون علاقتها بحماتها عاليه، التى رفضت خطوبة إبنها الراحل. إضطرت نجوى لقبول خطوبة عادل، ولم تتمكن من مصارحة شريف بموقفها، وعانت من علاقتها مع عادل، والذى كان دائماً يتحدث معها عن المستقبل، وعندما قابلت شريف إتهمها بالخيانة، والتلاعب بقلبه وقلب أخيه، ولم تتحمل نجوى إتهامات شريف، ونسيت وعدها السابق بكتمان الحقيقة، وصارحت شريف بكل شيئ، ولكن عادل سمعهما من طرف خفى، وتأكد من موقفه الصحى من الدكتور عزت، فقرر التضحية من أجل شقيقه شريف، وحبيبته نجوى، وجمع حقائبه ليرحل للخارج، بعيداً عن الجميع، منتظراً قضاء الله، وترك رسالة لأخيه وحبيبته نجوى، يطلب منهما أن يتزوجا، ويظلا معاً، حتى يكون لتضحيته معنى. (وداعاً إلى الأبد)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎﺭ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


تعليقات