أراء حرة: مسلسل - عصفور النار - 1987


كيف يقترن العصفور بالنار

حيرنى السؤال فالعصفور رقيق مسالم و النار قاسية هدامة فكيف يلتقيان ليس الا اشتعل العصفور نارا وهكذا فهمت العصفور الرقيق احترق و هو يحلق طائرا فسقط ليحيل مكان سقوطه نارا و خرابا .. اسم موفق لقصتنا البسيطة و التى تحولت مع ذلك الى ملحمة بين الحق و الباطل فعصفورنا المدلل " حورية" كانت سعيدة محلقة و فجاة نشبت بين جوانحها نيران السؤال.. لماذا لم يحقق احد فى قضية موت والدها ؟ سؤال اشعله اخيها العائد الحسينى لياتى على دنيا من الزيف كانت تحياها حورية و ينكشف القاتل عمها و ينكشف ما اهو اسوأ الصمت...اقرأ المزيد على الحق انها الجريمة التى اشترك فيها اهل البلد جميعا هؤلاء الذين كانوا يعلمون ضمنا انه القاتل و لكنهم اثروا السلامة و ملاينة الباطش فلم يكن منه الا ان استعلى عليهم و داس بظلمه جباههم هم ايضا و هكذا تكون الرسالة التى يقدمها العمل الفنى الجميل اداءا و اخراجا و الاهم الحوار البديع الذى اتقنة الراحل اسامة انور عكاشة ..