السؤال  (0) 

0
  • ﺳﻬﺮﺓ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ
  • مصر
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

فوجئ المستشار النزيه رشدى، بتغير المعيار الذى يقيم به الناس، بعد دخول البلاد عصر الإنفتاح، وأصبح إبن مبيض النحاس، من كبار الأثرياء، فرفض أن يزوج إبنته من إبن أحد هؤلاء الأثرياء، لأنه لم يكمل تعليمه...اقرأ المزيدليمه بعد، بينما أراد إبن المستشار، أن يمتلك سيارة، فسرق أحد الملفات من والده المستشار، الذى أبلغ عنه، ورفض مساعدته، حتى ينال جزاءه ويتربى.


صور

  [1 صورة]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

فوجئ المستشار النزيه رشدى، بتغير المعيار الذى يقيم به الناس، بعد دخول البلاد عصر الإنفتاح، وأصبح إبن مبيض النحاس، من كبار الأثرياء، فرفض أن يزوج إبنته من إبن أحد هؤلاء الأثرياء،...اقرأ المزيدياء، لأنه لم يكمل تعليمه بعد، بينما أراد إبن المستشار، أن يمتلك سيارة، فسرق أحد الملفات من والده المستشار، الذى أبلغ عنه، ورفض مساعدته، حتى ينال جزاءه ويتربى.

المزيد

القصة الكاملة:

رشدى عبد الغفار (عمر الحريرى)، مستشار نزيه، متصالح مع نفسه، كان يحلم بأن يكون فى مكانة عالية، وكان أهله ميسورى الحال، فإختار السلك القضائى، وحينما حقق حلمه واصبح مستشارا مرموقا،...اقرأ المزيد كانت الظروف قد تغيرت، وأصبح المال له الكلمة العليا، واستطاع الجهلاء استغلال الانفتاح، ليجنوا ثروات من الأموال والقصور والكماليات، ليصبح المال هو المعيار الذى يقيم به الناس. ويعيش المستشار مع زوجته حكيمه (رجاء الجداوى) وإبنتيه رعايه (نهله طاهر) المخطوبة لوكيل نيابه، وعنايه (دينا عبدالله)، الطالبتين بكلية التجاره، وابنه الطالب الجامعى كريم (عصام شكرى)، ويمتلك المستشار سيارة فيات قديمة تحتاج الى بطارية جديدة. يكتشف المستشار رشدى، ان صاحب البيت الذى كان يسكنه منذ زمن، عندما كان فى سلك النيابه بالمنصورة، السيد احمد عيطه الجاهل، ابن مبيض النحاس، قد كون ثروة طائلة جمعها بما لا يخالف القانون، وهو يقيم فى قصر منيف مليئ بالخدم والحشم، وقد زوج ابنته بطه (سماء محمد)، من رجل ثرى، ولكنها لم تسترح معه وتطلب الطلاق، ففكر احمد عيطه فى تزويج ابنه حسين، الملقب ب بربر (محمد عبدالجواد)،الطالب بكلية الهندسة من سنوات عديدة، من الجاه والسلطة، فالمال موجود، وتبقى السلطة، وفكر عيطه فى عنايه إبنة المستشار، لكن المستشار رفض لأن حسين الشهير ببربر لم يتخرج بعد، كما ان المال ليس كل شيئ، وانه لا يمكن ان يشترى بالمال أو ان يزغلل المال عينيه. ولكن كريم إبن المستشار، انبهر بأموال حسين، وتمتعه بعضوية الأندية، وممارسة ركوب الخيل، وقيادته لعربة مرسيدس، والصرف على من معه من الأصدقاء بغير حساب، فأقنعه احد أصدقاء بربر بأن يسرق احد ملفات تجار المخدرات من والده المستشار، مقابل سيارة جديدة وبعض المال، فسرق له الملف، فكانت صدمة كبيرة للمستشار الذى اكتشف ان السارق هو ابنه كريم، فقدم استقالته وابلغ عن ابنه، الذى قبض عليه وتمت محاكمته، ورفض المستشار مساعدته او الدفاع عنه، حتى يتربى ويرتدع، وانه لكى ننتقل من العالم الثالث للعالم الاول، يجب ان يكون ابن المستشار وابن الغفير امام القانون سواء. (السؤال)

المزيد

  • نوع العمل:
  • ﺳﻬﺮﺓ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات