علقة موت  (2009) 

3.1
  • فيلم
  • مصر
  • 95 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

تدور أحداث الفيلم في إطار من الكوميديا والأكشن حول تنظيم مصر لبطولة عالمية للمصارعة وتتدخل جهات إرهابية لتعوق إقامة البطولة من خلال حدث إرهابي كبير إلا أن المصارعين العالميين بالتعاون مع الشرطة يحبطون...اقرأ المزيد المحاولة.


المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تدور أحداث الفيلم في إطار من الكوميديا والأكشن حول تنظيم مصر لبطولة عالمية للمصارعة وتتدخل جهات إرهابية لتعوق إقامة البطولة من خلال حدث إرهابي كبير إلا أن المصارعين العالميين...اقرأ المزيد بالتعاون مع الشرطة يحبطون المحاولة.

المزيد

القصة الكاملة:

نظم إتحاد المصارعة بطولة دولية للمصارعة الحرة بمدينة الأسكندرية، وأسند رئاسة اللجنة المنظمة للبطل العالمى ممدوح فرج، الذى نشر إعلاناً يطلب راعي للبطولة، فتقدمت شركة زيزى منصور...اقرأ المزيد (شمس)، وعرضت ٢ مليون جنيه، بعد ان وصلها تحويل بمبلغ ٢ مليون دولار، من منظمة إرهابية، تقودها مخابرات دولة أجنبية، تبغي زعزعة الإستقرار فى مصر، بتفجير أوتوبيس نقل المصارعين، داخل مصر، بمساعدة رجلهم فى مصر ، صاحب مصنع الرخام، جابر (غسان مطر)، وجاء لمصر للمساعدة، مندوب المنظمة الارهابية ،مرسي (الشحات مبروك)، ولأن هناك خلافات داخل المنظمة بمصر، يقودها رجل الأعمال كمال الزيات، والصحفي المنشق رفعت الصاوي، فقد قرر مرسي تصفية المعارضة، بالتخلص من الإثنين. وعندما شعر الزيات بالخيانة، جمع كل المعلومات، التى تدين المنظمة وسلمها للصحفي رفعت الصاوي، ليفضحهم إذا حدث مكروه له، وقد تمكن مرسي من حرق فيللا الزيات وهو بداخلها مع رجاله، يشربون الخمر، ويلهون مع النساء، وتوجهت زيزى ومرسي لزيارة الصاوي فى منزله، للتخلص منه، والحصول على المعلومات التى يهدد بها المنظمة، وتمكن مرسي من قتله، وحصلت زيزي على الهارد المتواجد بالكمبيوتر. جمال (حسين مملوك) وتامر (مصطفي درويش) عاطلين، بعد أن فقدوا وظائفهم فى شرم الشيخ، بعد ضرب السياحة، بسبب التفجيرات الارهابية، ويحصلون على عمل فى أحد المطاعم، لتوصيل الطلبات للمنازل، وفى أول توصيلة لمنزل رفعت الصاوي، يصطدمون بزيري أثناء هروبها من شقة الصاوي، ويسقط منها كارت يلتقطه تامر، وعندما يدخلون الشقة، يكتشفون سكيناً فى صدر الصاوي، ويشير لهم وهو فى النزع الأخير إلى حذاءه، فيخلعه له جمال، وعندما يتوفى الصاوي، يحتفظ جمال بالحذاء، ويراهم حارس الأمن فيهربون، ويرتدى جمال الحذاء، ويقوم البوليس بمطاردة الاثنين، كذلك طاردتهم المنظمة بعد أن علمت ان الحذاء به دليل إدانتهم. شعر جمال وتامر. بأن السيدة التى إصطدموا بها هى القاتلة، ويكتشفون أنها زيزي المنظمة لمسابقة المصارعة، والتى أعلنت عن جائزة لمن يتحدي المصارعين، سواء ربح او خسر، فيقررون الاشتراك، وينالون علقة موت. وعندما حاولت المنظمة خطف تامر وجمال، تولى ممدوح فرج وزملاءه المصارعين حمايتهم، فقامت المنظمة بخطف إبنة ممدوح فرج الصغيرة، وإحتجازها فى مصنع الرخام، لمساومته على تسليم جمال وتامر، وقام جابر ورجاله بخطف عائلات جمال وتامر، وإحتجازهم فى أحد المزارع. قام مرسي بوضع قنبلة موقوتة فى أتوبيس المصارعين، وتخلص من زيزي بخنقها. إكتشف ممدوح فرج الميموري المتواجد بحذاء جمال، وبالكشف عنه علم بكل مخططات المنظمة، وابلغ البوليس، وسارع الى المزرعة لإنقاذ المختطفين، والى مصنع الرخام لإنقاذ إبنته، وتم قتل مرسي والقبض على جابر ورجاله، وإحباط جميع مخططاتهم. (علقة موت)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • اشترك في الفيلم أبطال العالم في المصارعة: روبيرت وريا وفيكتور جريجا وهيرمان
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

علقة موت لمدة ساعه وربع على يد ممدوح فرج ورفاقه

النهاردة الواحد ولله الحمد اطمن على مستقبل السينما المصرية بعد ما شاف الفيلم العالمي علقة موت

الفيلم مدته ساعة وربع وطبعا قصته جديدة ماتعملتش قبل كدة خالص ويشدك لمتابعته من قوة وتتابع الأحداث لدرجة انك مش هتلحق ترمش الفيلم بيضم نخبة من ألمع نجوم السينما المصرية والعالمية يقودهم المصارع العالمي ممدوح فرج ونجوم البرنامج الكوميدي الأول في مصر اديني عقلك الثنائي حسين مدكور ومنير مكرم وغسان مطر ونجم نجوم عالم كمال الأجسام الشحات مبروك

ولأن الفيلم مايمشيش من غير مطرب له جمهور وفنانة...اقرأ المزيد رقيقة لها عشاق من سن المراهقة تم الاستعانة بالمطرب طارق عبد الحليم وفاتنة السينما المصرية الفنانة شمس دة بالإضافة لمجموعة من أشهر نجوم المصارعة الحرة وهم الووريا وبامب سكيلا وهيرمان زا جيرمان وهوجان الصغير بتاع انجلترا وطبعا انا كاتبهم حسب نطق ممدوح فرج وعموما الفيلم كله على بعضه مدته ساعة وربع فأكيد ماحدش هيزهق فيه لأنك أول ما هتبتدي تبص في ساعتك هتنزل كلمة النهاية الفكرة ان في عصابة بيقودها غسان مطر وبتساعده شمس كانوا بيمولوا واحد صحفي والراجل قرر يقلب عليهم وهددهم انه قرر يفضحهم وقالهم "انا بجزمتي أوديكم السجن وبجزمتي أوديكم حبل المشنقة" ركزوا مع موضوع الجزمه ده ويكون ممدوح فرج عامل مسابقة مصارعة وجايب المصارعين الكبار الووريا وهيرمان زا جيرمان والعالم دي وتكون شمس هي المنظمة ويكون في مسابقة ان أي اتنين من الشارع ييجوا يلاعبوا المصارعين دول ماتش زوجي لو خسروا ياخدوا 10 الاف جنيه ولو كسبوا 50 ألف جنيه .. ماتسألش ليه في الوقت دة يكون الجوز بتوع اديني عقلك بيهربوا من منطقتهم عشان حوار فاكس كدة ويدوروا على شغل فيشتغلوا في محل ديليفري ويروحوا يوصلوا أول طلبية وكانت عند الصحفي اللي في البداية ولما يكونوا بيوصلوا تكون شمس قتلت الصحفي وسرقت الهارد بتاع الكمبيوتر عشان تاخد من عليه المعلومات اللي بيهددهم بيها بعد ما قتلته وهي طالعة يكون جوز اديني عقلك داخلين فيخبطوا في بعض ويقع منها الكارت بتاعه (حبكة درامية) فيلاقوا الباب مفتوح فيدخلوا يلاقوا الراجل واقع على الأرض مضروب بسكينة يحاولوا يفوقوه يلاقوا الراجل بيشاورلهم على جزمته فأخدوها قام داخل عليهم بتاع الأمن فضربوه على نافوحه وجريوا وهم بيهربوا يتعرفوا على طارق عبد الحليم كسواق تاكسي فلما يبقى البوليس بيطاردهم طارق يقولهم انه كدة ملطوط معاهم في الجريمة فيلزقلهم ويكتشفوا الكارت بتاع شمس يروحوا على العنوان ويعرفوا انها منظمة الماتش بتاع المصارعة فيقرروا انهم يلاعبوا المصارعين المهم أكلوا "علقة موت" وراحلهم ممدوح فرج والمصارعين عشان يصالحوهم ويكون معاهم شمس فيعرفوا بعض المهم انها تقول لغسان مطر انها عرفت العيال ويبعت ناس تجيبهم منهم الشحات مبروك البودي جارد بتاعه ودراعه اليمين يقوم ممدوح فرج والرجالة الجامدة يضربوهم ويحافظوا على جوز الخيل فيقوم الشحات مبروك يخطف بنت ممدوح فرج عشان يبتزوه انه يسلمهم العيال عشان يسيب بنته المهم يروحوا يحاولوا يوصلوا لشمس فيعرفوا انه قاعدة في كباريه بتاع أختها يروحوا هناك ويدبوا خناقة وفجأة طارق عبد الحليم يضرب نار ونكتشف انه ظابط شرطة الحكومة ظرفته وسط العصابة عشان يجيب المعلومات فييجي ممدوح فرج يلعب بجزمة الصحفي مع جوز الخيل ينزل منها ميموري كارد فيه كل الفضايح فممدوح فرج يقول انه عنده الجهاز اللي بيشغل "الموموري كارت" وطبعا يطلع الجهاز دة لاب توب يقرروا بقى قمة الأكشن انهم يروحوا يرجعوا بنت ممدوح فرج وفي الوقت دة يكون الشحات مبروك قتل شمس لأسباب لا يعلمها إلا المخرج ويروحوا هناك ويقتلوا الشحات مبروك ويرجعوا البنت وممدوح فرج يشكر وزارة الداخلية ولجان وزارة الداخلية ويخلص الفيلم أبرز لقطات الفيلم بقى كان لبس الحكام .. معروف ان لبس حكام المصارعة هو تي شيرت مقلم بالطول أسود في أبيض فطبعا عتاولة السينما المصرية تغلبوا على هذا المأزق وجابوا تيشيرتات يوفينتوس لبسوها للحكام .. واحد يقولي عرفت منين انها تيشيرتات يوفينتوس هقوله لان التيشيرت كانت نمرة 11 ومكتوب عليها نيدفيد

أضف نقد جديد


أخبار

  [2 خبرين]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات