أفلام غابت عن الجوائز الكبرى في حفل Oscar 2020

  • مقال
  • 12:40 صباحًا - 10 فبراير 2020
  • 9 صور



لا يمكن لعشاق السينما إنكار حقيقة أن العام 2019 كان واحد من أفضل الأعوام وأكثرها دسامة خلال العقد الماضي، فمن خلال العديد من الموضوعات الدرامية المختلفة تم تقديم أعمال مختلفة ومميزة بمعالجات مبتكرة، وأحداث مميزة جعلتها ضمن ترشيحات الأفضل في مختلف المهرجانات والحفلات، بدء العام ببعض الأعمال المبشرة أبرزها "Us" و"Midsommar" و"Parasite"، ومر العام بفترة قصيرة من الركوض جعلت محبي السينما يظنو أن الأعمال الجيدة لن يكتب لها النور في هذا العام، ولكن سرعان ما انفجر الأمر سريعًا كحقول البترول، وخرجت العديد من الأعمال الشيقة والمميزة، من آرثر فليك الذي صار مجرمًا في جوثام، إلى قصة الزواج المؤثرة بين فنانين في بداية مسيرتهما، إلى رسالة حملها شابين لإنقاذ الجيش الإنجليزي قبل فوات الآوان، إلى صبي تحدى هتلر من أجل الإنسانية، مرورًا بصفعة افتراضية من هوليود وقبلها لهؤلاء من رحلوا على أيدي عائلة المانسن والكثير والكثير.

في عام 2019، عُرضت بعض الأعمال المميزة والتي توقع البعض أنها سيكون لها نصيب كبير في الفوز بالجائز والترشح للأوسكار، سواء ممثلين أو قصص أو أعمال، ولكن في النهاية غابت هذه الأعمال عن الجوائز الكبرى بالحفل، وهنا نذكُر بعض من هذه الأعمال المميزة:

1- "The Lighthouse":

يحكي العمل قصة رجلين يعملان كحراس لمنارة في وسط البحر، وعندما لا يأتي أحد لاستبدالهما في معاد تغير النوبتجية المعاد، يفقد الثنائي صوابهما، لتبدأ رحلة من الجنون والخروج عن السيطرة. عُرض الفيلم في العديد من المهرجانات العالمية وخاصة مهرجان كان، كما عُرض في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، واستطاع العمل جذب الانتباه له بشكل كبير، خاصة من خلال الأداء المتميز من ويليام دافو وروبرت باتنيسون، مما دفع الكثيرون لوضعهما في قوائم الأوسكار المبكرة، ولكن في النهاية غاب العمل عن أغلب الجوائز، ليحصل على ترشيح وحيد كأفضل تصوير سينمائي بالحفل.

2- "Honey Boy":

يتتبع الفيلم قصة الصبي الممثل أوتيس لورت وزوج أمه مدمن الكحول جيمس، بينما يحاولان إصلاح علاقتهما المثيرة للجدل طيلة عقد من الزمان. ويعتبر العمل هو السيرة الذاتية الغير مباشرة للممثل شيا لابوف، واستطاع من خلاله تقديم نظرة مميزه على مسيرته وفكرة التمثيل من منظور العائلة بشكل عام، حصل العمل على 8 جوائز مختلفة، كما نال الثناء والتقدير النقدي والجماهيري، وتوقع البعض ترشحه لبعض الجوائز مثل جائزة أفضل سيناريو أصلي، ولم يحصل العمل على أي ترشيحات خلال حفل BAFTA أو Golden Globe أو Oscar.

3- "A Hidden Life":

في واحدة من جواهر هذا العام، قدم المخرج الشهير بسينما الواقعية وتلقائية الممثلين تيرانس ماليك واحدة من أفضل أفلام العام، وهو العمل الذي تناول قصة فرانز ياجيرشتاتر، وهو الجندي النمساوي الذي رفض المحاربة في صفوف جيش هتلر واختار أن ينصاع لنداء ضميره تاركًا خلفه حياته الخفية وحبه لزوجته وبناته. استطاع ماليك أن يقدم بسلاسة قصته على مدار ما يقرب من الثلاثة ساعات، وتجسدت المعاناة بشكل أكثر من رائع خلال الأدوار المميزة والتمثيل المؤثر من أولريتش ماتيس وألكسندر فيلينج، والتي دفع البعض لتوقعات بترشحهما أو أحدهما لجوائز Oscar، ولكن في النهاية غاب العمل عن الجوائز لهذا العام.

4- Frozen II:

قدمت Disney هذا العام الجزء الثاني من سلسلة "Frozen" والذي حصل من قبل على جائزة الأوسكار كأفضل فيلم رسوم متحركة، حيث يستكمل العمل قصة إلسا وشقيقتها آنا، حينما تذهب الشقيقتين مع الأصدقاء في رحلة عبر الغابة، لتنكشف العديد من الأسرار وتُدرك إلسا ماهية قدراتها الخارقة، وغاب العمل عن فئة أفضل فيلم رسوم متحركة في مفاجأة كبيرة وسط سيطرة Netflix على هذه الفئة، ولكن حظى العمل بترشيح وحيد كأفضل أغنية أصلية للمغنية كريستين أندرسن لوبيز.

5- Uncut Gems:

في هذا العام قدم لنا آدم ساندلر واحدة من الأدوار التي قلما نراه فيها، السلاسة وإتقان الشخصية، والابتعاد عن الابتذال والاستمرار في تقديم القوالب ذاتها. تدور أحداث العمل للأخوين صافدي حول هوارد راتنر مالك لواحدة من محال المجوهرات في مقاطعة اﻷلماس في مدينة نيويورك اﻷمريكية، والذي يصبح عليه أن يجد طريقة لتسديد ديونه بينما تؤخذ بضاعته من حبيبته ومن أحد أهم المشترين لديه. غاب العمل عن ترشيحات الأوسكار لهذا العام في مختلف الفئات، الأمر الذي دفع الكثيرون لاعتباره ضحية هذا العام السينمائي.

6- "Dolemite Is My Name":

على نفس إيقاع "Uncut Gems"، غاب "Dolemite Is My Name" هذا العام عن ترشيحات الأوسكار، على الرغم من الأداء المميز من إيدي ميرفي، بجانب القصة الجيدة والأحداث التي تم بنائها بشكل جيد خلال هذا العمل. يتناول العمل قصة كفاح دولميت الموهوب من أجل العودة من جديد وإنتاج فيلمه الأول الذي يتناول العنصرية والعرقية، وهي التي تعرض لها خلال مسيرته الفنية.

7- "Portrait of a Lady On Fire":

على الرغم من التقيمات العالية التي حصل عليها العمل خلال عام 2019، غاب فيلم المخرجة سيلين سياما عن حفل توزيع جوائز Oscar، حيث خرج العمل من الترشيحات النهائية على حساب "Corpus Christi". تدور أحداث الفيلم في نهايات القرن الثامن عشر، حيث تُكلف ماريان برسم لوحة لامرأة تدعى ألواز، حيث يتعين عليها رسم اللوحة دون معرفة ألواز، ولكن تنشأ علاقة حب غير متوقعة بينهما.

8- "Us":

ربما كانت واحدة من مفاجأت العام هي غياب فيلم "Us" عن أغلب الحفلات الكبرى لهذا العام وخاصة الOscar بشكل خاص، وعلى الرغم من الأداء المتميز من لوبيتا نيونجو، وكذلك القصة الشيقة التي وضعت العمل في مقدمة الأعمال المبشرة في العام الماضي. تدور أحدث العمل حول عائلة ويلسون، والتي تذهب في إجازة إلى سانتا كروز بكاليفورنيا في سبيل الاستجمام وقضاء الوقت، وفي ليلة، يقتحم أربعة غرباء مكان إقامة الأسرة ليكتشفوا أن المقتحمين هم قرناء لهم، يشبهونهم في كل شيء: الشكل والهيئة وطريقة الحديث لكن على نحو مخيف.


الأكثر مشاهدة


تعليقات