كرامتى  (1979)  Karamati

4.8
  • فيلم
  • مصر
  • 100 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ

تكتشف أمل خيانة زوجها صلاح فتقرر الانتحار، يراها طارق وينقذها، يهديء من روعها، يعاود طارق الاطمئنان عليها، إلا أن أمل تلاحظ تعلق طارق بها، فتقرر الذهاب إلى القاهرة بعيدًا عنه، يقرر أن يلحق بها، في...اقرأ المزيد الطريق يعرف منزلها، يذهب إليها صلاح يعبر عن ندمه لهذه الحكاية، إلا أنها ترفض عودته.


صور

  [5 صور]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

تكتشف أمل خيانة زوجها صلاح فتقرر الانتحار، يراها طارق وينقذها، يهديء من روعها، يعاود طارق الاطمئنان عليها، إلا أن أمل تلاحظ تعلق طارق بها، فتقرر الذهاب إلى القاهرة بعيدًا عنه، يقرر...اقرأ المزيد أن يلحق بها، في الطريق يعرف منزلها، يذهب إليها صلاح يعبر عن ندمه لهذه الحكاية، إلا أنها ترفض عودته.

المزيد

القصة الكاملة:

طارق (عماد عبدالحليم) طالب بكلية الهندسة جامعة الأسكندرية، وعضو فاعل باللجنة الفنية، حيث يغني ويلحن، ويعيش مع أخته زينب (ليلي فهمي) التى تولت تربيته بعد وفاة والديه، ويساعد زوج...اقرأ المزيد أخته حامد (نبيل بدر) بالعمل على تاكسي الأجرة الذى يمتلكه، وفى رحلة مع زملاءه إلى العجمي، فوجيئ بفتاة تلقى بنفسها فى الماء بملابسها، فألقي طارق بنفسه وراءها وأنقذها، ونقلها للشالية الذى إستأجرته بالأمس، كما أخبره حارس الشاطئ حسين (علي الشريف)، والذى يؤجر الشاليهات من وراء أصحابها. هدأ طارق من روع الفتاة، التى علم منها أن إسمها أمل (نجوي إبراهيم)، وامدها فى اليوم التالي بملابس، إستعارها من أخته زينب، وأحضر لها طعاماً، وشعر انها من أسرة طيبة، حيث كانت تصطحب معها سيارتها، وكرر زياراته لها، حتى إطمأنت نفسها وإستعادت ثقتها ورغبتها فى الحياة، وشعر طارق نحوها بعاطفة جياشة، ودعاها لمشاهدة بروفات الحفل الفني، الذى تستعد له الكلية، كما حضرت الحفل، وعندما شعرت أمل بتحرك قلبها نحو طارق، قررت الابتعاد والعودة للقاهرة، وحاول طارق اللحاق بها مستخدماً سيارة صديقه حسن (سعيد صالح)، ولكنه إفتقدها فى شوارع المعادي. كانت أمل متزوجة من صلاح (محمد خيري) بعد قصة حب عنيفة، ولكنها إكتشفت مؤخرا خيانته لها مع السكرتيرة، فلم تتحمل الخيانة، وأبت كرامتها أن تعيش معه، فقررت السفر للاسكندرية، حتى لا يلحظ والدها المريض (علي عزالدين) حالتها المضطربة، وإستأجرت نفس الشالية، الذى قضت فيه شهر العسل مع صلاح، ولما كفرت بالحب، ولم تتحمل آلام الخيانة، قررت التخلص من حياتها، وأنقذها طارق وأعاد لها ثقتها بنفسها، وبعث بداخلها أمل الحياة. تقابلت أمل مع زوجها الخائن صلاح، الذى طلب منها الغفران، لغلطة فى لحظة ضعف، ولكنها سألته لو أنها فى لحظة الضعف التى مرت بها، كانت قد ضعفت وخانته، ماذا كان سيفعل معها ؟ فلما إعترض، قررت عدم الصفح عنه، إنتصاراً لكرامتها. فوجئت أمل بتمكن طارق من الوصول لمنزلها، مسترشداً بسيارتها، وقابلته بخارج المنزل، واخبرته بأنها متزوجة، وإنها تعرضت لمحنة خيانة زوجها الذى تحبه، وإنها أقدمت على الإنتحار فى لحظة ضعف، وإنه صاحب فضل عليها، بإنقاذ حياتها، وإستردادها لثقتها بنفسها، وإنها تحبه مثل أخيها، وطبعت قبلة على وجنته، ورآهما صلاح، واسرعت وراءه أمل، لتشرح له الحقيقة، ولكن سيارة صدمتها، ونقلها طارق للمستشفي، وإتصل بوالدها ليحضر، وفى المستشفى أخبرها طارق، أنه سيقابل زوجها الذى تحبه، ويخبره بعفافها وإخلاصها له، وسمعه صلاح، وندم على فعلته، وطلب من أمل العفو والسماح، وتعهد بعدم العودة مرة أخرى، وعاد طارق مع صديقه حسن للأسكندرية، بعد أن مر بتجربة حب، وتعلم معني التضحية. (كرامتي)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات