زي النهاردة  (2008)  Zay El Naharda

8.1
  • فيلم
  • مصر
  • 120 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

مي عادل (بسمة) مترجمة، مات خطيبها الأول في حادث سير؛ وهو ما يدخلها في دوامة من الحزن الشديد، وبعد فترة من التعافي، تدخل في علاقة حب جديدة مع ياسر (أحمد الفيشاوي)، لكنها بعد ارتباطها به، تكتشف تكرار...اقرأ المزيد كبير في سير الأحداث معه مثلما كان مع خطيبها الأول، وهو ما يدخلها في دوامة من الارتياب والخوف.


المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

مي عادل (بسمة) مترجمة، مات خطيبها الأول في حادث سير؛ وهو ما يدخلها في دوامة من الحزن الشديد، وبعد فترة من التعافي، تدخل في علاقة حب جديدة مع ياسر (أحمد الفيشاوي)، لكنها بعد...اقرأ المزيد ارتباطها به، تكتشف تكرار كبير في سير الأحداث معه مثلما كان مع خطيبها الأول، وهو ما يدخلها في دوامة من الارتياب والخوف.

المزيد

القصة الكاملة:

مى عادل (بسمه) مترجمة تتعلم الأسبانية لدخول الخارجية، تعيش مع أمها (مها أبوعوف)، وأخيها من الأب محمد عادل (آسر ياسين)، الذى أنفق ميراثه من أبيه على شم الهيروين، مع صديقته هاله...اقرأ المزيد (أروى جوده). كانت مى تسجل يومياتها، فسجلت لقاءها مصادفة مع أيمن (نبيل عيسى) يوم ٢٤ فبراير، وكان أول لقاء جمعهما يوم ٧ أبريل، وقال لها أحبك يوم ٦ أكتوبر، وخطبها يوم ٢٢ نوفمبر، ويوم أعتدى عليها أخيها محمد، وطارده للإنتقام منه، وحاول العودة لمنعها من متابعتهم فى الطريق، وصدمه الأوتوبيس ولقى مصرعه، كان يوم ٢٤ ديسمبر. يعيش محمد عادل مع هاله يشمان الهيروين، ويبتز أخته وزوجة أبيه، وعندما أهانه بائع الهيروين السيسى (محمود البزاوى)، ضربه بكوريك السيارة فى وجهه، وفر هارباً مع هاله، وبحث عن بائع آخر، وعندما علم بحمل هاله، حاول معها الإقلاع عن الإدمان، ولم تتحمل هاله، وحاولت الإنتحار، ونزع السكين من يدها، ولكنها إندفعت نحوه، وهو يمسك بالسكين، فإنغرزت فى أحشاءها ولقت مصرعها، وهرب محمد، ولجأ لبائع الهيروين عرفه (احمد الحلوانى)، الذى خبأه فى إحدى الحجرات، حتى إنتهت أمواله، فباعه للسيسى، الذى يبحث عنه فى كل مكان، والذى إستغل ضعفه بعد تناول جرعة الهيروين، وقرر ذبحه، بعد أن يكيل له اللكمات، ثم أراد أن يذله، بالإعتداء الجنسى عليه، وإستغل محمد الفرصة، وغرز السكين التى أهملها السيسى فى رأسه، وألقاه من فوق السطوح، وفر هارباً ليجد عرفه على السلالم فقتله، وواصل البوليس البحث عن محمد. إنشغلت مى بأفعال أخيها، حتى إصطدمت بسيارة شاب فحطمتها، ونقلته للمستشفى وإطمأنت عليه، وعرضت القيام بتحمل جميع التلفيات، وتركت له تليفونها، كان ذلك فى يوم ٢٤ فبراير، ثم كانت تجلس فى كافيه، لتكتشف أن صاحبه هو الشاب الذى صدمته، ويدعى ياسر سلمان (احمد الفيشاوى)، خريج إقتصاد وعلوم سياسية، ويعمل موديل للإعلانات، ويسعى لدخول مجال التمثيل، ووالده صاحب مصانع حديد سلمان، والذى تركهم منذ كان فى السادسة، ومن كثرة عدم إهتمامه، لم يطلق والدته (ليلى نجاتى)، التى من كثرة حبها له، لم تطلب الطلاق، واتفقا أن تعلمه الأسبانية، مقابل مساعدتها لدخول الخارحية، كان ذلك يوم ٧ أبريل، وحضرت مى مع ياسر تصويره لأول أفلامه، وزادت العلاقة بينهما وتطورت إلى حب، وكان أول مرة يقول لها أحبك، يوم ٦ أكتوبر، لتنتبه مى، إلى أن أحداثها مع المرحوم أيمن تتكرر، وخافت على ياسر، وحاولت حمايته، وإدعت سفرها للخارج حتى لا يتقدم لخطبتها، ولجأت لصديقتها الطبيبة النفسية، نورا فاروق (زينب إسماعيل)، تشكو من أشياء تحدث، تشعر أنها سبق لها الحدوث، ومن تكرار مواقف بسيطة مع ياسر كانت تحدث مع أيمن، فقالت لها نورا، إن الإحساس بأشياء تحدث، سبق لها الحدوث، نتيجة خلل لحظى بالمخ، فتبدو وكأنها متكررة، وذلك من تأنيب الضمير، عندما تبدأ فى حب جديد، يكون خيانة للحب السابق. طلب محمد من أخته مى، نصف مليون جنيه، وجواز سفر للخارج، وهددها بقتل ياسر، لو أبلغت عنه، وفوجئت مى، بحضور ياسر لمنزلها، وطلب يدها من أمها، يوم ٢٢ نوفمبر، لتزداد شكوك مى، فيما سيأتى من أحداث، ولكن والد خطيبها الراحل (عبدالعزيز مخيون) أخبرها أنه لا يمكن تغيير القدر، ولجأت للدكتور رفعت (هناء عبدالفتاح) الذى يعد دراسة عن ذلك الموضوع، ليوضح لها أن أيمن قد مر بنفس التجربة، وماتت خطيبته من أجله، ولذلك ضحى بحياته لإنقاذها هى من تحت عجلات الاوتوبيس. نفذت مى طلبات أخيها محمد، وسلمته النقود، وجواز السفر المزور، ولكن حدثت المفاجأة وأبلغت امها عن مكان أخيها، الذى تمكن من الهرب، وإتصل بمى ليخبرها بتنفيذه لتهديده بقتل ياسر، وأخبرها الدكتور رفعت بمعرفتها بشيئ لم يعرفه أيمن، وهو تضحيته بحياته من أجلها، وسألها ماذا أنت فاعلة، فإسرعت لمنزل ياسر، لتحول بينه وبين أخيها، وتتلقى الرصاصة بدلاً من ياسر، وتموت سعيدة، فى يوم ٢٤ ديسمبر، ويتكرر نفس المنوال من ياسر مع الدكتورة نورا، التى قال لها أحبك يوم ٦ أكتوبر و.... (زى النهارده)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام
    • تقييمنا
    • ﺑﺈﺷﺮاﻑ ﺑﺎﻟﻎ


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم

  • مواقع التصوير
  • مصر


  • السيناريو الذي حصل عليه أحمد الفيشاوي داخل أحداث الفيلم مكتوب عليه (لعبة الشموع، تأليف: عمرو سلامة).
  • ظهر عمرو وشاحي مساعد المخرج الثاني، والذي عمل كمدير تصوير في أفلام عمرو سلامة القصيرة، بشكل خاطف في...اقرأ المزيد مشهد اعتذار مي إلى ياسر.
  • التعاون الثاني بين مهندس الصوت عمرو يحيى والمخرج عمرو سلامة.
  • اللوحة المكتوب عليها "الحاج محمود عبد الوهاب يهنيء شعب مصر بانتصارات أكتوبر" تحمل اسم والد...اقرأ المزيد عمرو سلامة.
  • لأجل القيام بإخراج الفيلم، اضطر المخرج عمرو سلامة بعد شد وجذب مع نقابة السينمائيين لدفع 150 ألف جنيه...اقرأ المزيد لكي يحصل على عضوية النقابة.
  • قبل تصدي المنتج محمد حفظي ﻹنتاج الفيلم، كان الفيلم ستقوم بانتاجه شركة أخرى، ولكن بعد تعرضها للافلاس،...اقرأ المزيد انتقل الفيلم إلى شركة (فيلم كلينيك) التي يملكها حفظي.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

فانتازيا

الفلم من نوع الفانتازيا التي شهدت السينما المصرية نضوجا كبيرا في طرحها في السنوات الاخيرة. و موضوع الفيلم يعتبر جديدا, يطرح عدة اسئلة مسألة عن ماهية جدوى حياة الانسان وهل ان الانسان مسير ام مخير, وكيف يستطيع ان يحرك ويتحكم بالاحداث من حوله و هل سيغير ذلك من المصير او القدر الفيلم نجح في جذب الانتباه من اوله الى اخره, والاداء كان ملفتا فعلا للانتباه من بسمة واحمد الفيشاوي و اسر ياسين .

أضف نقد جديد


أخبار

  [1 خبر]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات