أراء حرة: ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ - بشت المدير - 1995


قصة رائعة وأداء متميز من أغلب الفنانين

المسرحية ارتفعت إلى مستوى الممتاز من جودة كتابة المسرحية وأداء رائع من انتصار الشراح وطارق العلي وتميز منقطع النظير من عبدالناصر درويش ومن تفوق ملحوظ من محمد العجيمي إلا أنّ ذلك أوضح ضعف الشخصية التي أدّاها الفنان القدير عبدالرحمن العقل و دور الفنان عبدالعزيز جاسم ولعلّ كثرة الشخصيات والأدوار الكوميدية في المسرحية قادَ هذا الضعف في شخصيتين للعقل وعبدالعزيز جاسم لكن بشكل عام ظهرت المسرحية وأوصلت المطلوب منها من الفساد الإداري والاختلاسات المالية في قطاع الوزارات ولعل هذا هو السبب بتغيير اسم...اقرأ المزيد المسرحية من بشت الوزير إلى بشت المدير بسبب الرقابة في الكويت على ما قرأت عن ذلك سابقا بعد عرض المسرحية قبل أن يتم تصويرها لاحقا وعلى الأرجح أن القصة وصلت بشكل ممتاز وتفوق بها الحس الكوميدي رغم وجود مشكلة درامية داخل القصة وهذا يعود إلى خبرة الممثلين في صنع هذه القطعة الكتابية إلى مشهد تمثيلي مؤثر وهذا يدل على جودة ما يقدم من مسرحيات كويتية سابقة وبعض ما يقدم حاليا لا يرقى إلى نفس الجودة بسبب ضعف طرح القصة بجانب كوميدي.


أداء الفنان عبدالرحمن العقل

أداء الفنان عبدالرحمن العقل في هذه المسرحية بالذات محير بصراحة! أول مرة يكون أداءه ضعيف بهالدرجة ومختلف عن المعهود. لا أعلم ما السبب لكن أعتقد أن هذه المسرحية هي بداية هبوط أداءه بشكل عام في المسرحيات، لأن كل المسرحيات التي سبقت هذه المسرحية كانت ممتازة وأداءه جنوني، وكل المسرحيات التي تلت هذه المسرحية كان أداءه قريب للسيء. سبب آخر ربما يكون كبره في السن ومثل ما هو معروف أي ممثل يكبر ينزل أداءه. سبب ربما يكون صحيح وهو وجود الكثير من النجوم في المسرحية مما أدى لأفول نجمه. كذلك أداء محمد العجيمي...اقرأ المزيدجيمي كان أقل بقليل جداً من أداءه المعروف ولكن ليس بسوء عبدالرحمن العقل. عبدالناصر كان "مسكت" في المسرحية بكل ما تحملها الكلمة. طارق العلي ممتاز جداً. انتصار الشراح كانت أقل أيضاً ولكن ليس بالسوء الملاحظ. ولد الديرة لا تعليق. أمر آخر أن حوار عبدالرحمن العقل كان ليس بتلك الشجاعة أو الطرح الذي عهدناه به في مسرحياته السابقة. والا اشرايكم يا جماعة!؟