درب البهلوان  (1992)  Darab albihilwan

4.8
  • فيلم
  • مصر
  • 95 دقيقة
  • ﺗﻢ ﻋﺮﺿﻪ
    • مصري
    • الجمهور العام

في إطار درامي اجتماعي تدور الأحداث حول الحياة في حارة (درب البهلوان) والتي يحكمها فتوة، يظلم الفقراء ،تعيش عائلة فقيرة تتجرع الظلم، مثل باقي أفراد الحارة. يظهر أحد الشباب الشجعان من أبناء تلك الأسرة...اقرأ المزيد ليقف أمام هذا الفتوة، لرفع الظلم عن عائلته، وعن أهل الحارة، فهل سينجح؟


صور

  [2 صورتين]
المزيد

تفاصيل العمل

ملخص القصة:

في إطار درامي اجتماعي تدور الأحداث حول الحياة في حارة (درب البهلوان) والتي يحكمها فتوة، يظلم الفقراء ،تعيش عائلة فقيرة تتجرع الظلم، مثل باقي أفراد الحارة. يظهر أحد الشباب الشجعان...اقرأ المزيد من أبناء تلك الأسرة ليقف أمام هذا الفتوة، لرفع الظلم عن عائلته، وعن أهل الحارة، فهل سينجح؟

المزيد

القصة الكاملة:

ترك عاشور(سعيد صالح)أمه وإخوته الصغار فى القرية، ونزح للقاهرة للعمل بها وجمع المال اللازم لفك رهنية البيت والأرض، والمساهمة فى تربية اخوته، وتوجه لدرب البهلوان حيث تعيش عمته (هانم...اقرأ المزيد محمد)، ليقيم عندها حتى يجد عملا وسكنا، وقابله فى الحارة النصاب مسعود (صلاح قابيل) الذى ادعى انه من المباحث، وسأله عن تصريح دخول الحارة، واستولى منه على الزوادة التى جاء بها من البلد لعمته، وذلك لعرضها على المركز القومى للبحوث لفحصها، وطلب منه انتظاره على القهوة على حساب الحكومة، ولم يحضر مسعود، وقام صاحب القهوة المعلم قرنى (نعيم عيسى) ورجاله، بضرب عاشور لأنه لم يدفع الحساب، وعندما توجه لمنزل عمته اكتشف ان النصاب هو ذاته إبن عمته، كاتب المحامى الذى لم يكمل تعليمه فى كلية الحقوق، وقام زوج عمته عبده (عبد الكريم الشوربجى) بإلحاقه بالعمل لدى المعلم عنتر (عزت عبدالجواد) بائع اللبن، واسكنه فى حجرة لدى أسرة فقيرة بالحارة، عند الست ام نعناعة (ناهد سمير)، وإبنتها نعناعة (نجوى الموجى) الأرملة سايسة الجراج، ولديها إبن صغير (كريم الحسينى) مريض بالقلب، وكانت نعناعه مطمع لرجال الحارة، ويحبها رزق (نبيل الهجرسى) زميلها فى الجراج، ولكنها كانت مضربة عن الزواج، ولديها طموح لأن تكون شيئا كبيرا فى يوم من الايام، لكنها عندما رأت عاشور وحنيته على ابنها الصغير مجدى، انجذبت لطيبته ونقاءه القروى. كان مسعود النصاب يعمل كاتب محامى، وكان يتزعم عصابة للنصب على سائقى السيارات، ومعه الواد كرداوى (عبد السلام الدهشان) والذى يلقى بنفسه امام السيارات، ويساومون أصحابها على التعويض بدلا من محضر البوليس، حتى تمرد عليه الكرداوي، وكان مسعود على علاقة حب ببائعة اليانصيب نرجس (صابرين) إبنة صاحبة الكشك (فتحيه طنطاوى) التى تتاجر فى العملة، وتبتز نرجس وامها مسعود ويستولون على امواله بحجة مهر وشبكة نرجس، وركب عاشور العجلة لتوزيع اللبن، فصدمته سيارة (صباح شحاته) ونقل للمستشفى، واستغل مسعود الموقف وساوم قائدة السياره على التعويض، وأعجبت الفكرة عاشور، فكررها مع مسعود، والذى ألحقه بالعمل فى مصنع للبسكويت، ليضع عاشور صرصارا فى العجين، ويحضر مسعود كمفتش من وزارة الصحة، ويكتشف الصرصار ويساوم صاحبة المصنع على رشوة، وتم طرد عاشور الذى ألحقه مسعود بالعمل فى عمارة تحت الإنشاء، ليلقى عاشور بنفسه من فوق السقالة، ويحضر مسعود ويصر على عمل محضر، ولأن المقاول مخالف لشروط البناء، فإضطر لدفع رشوة كبيرة، تجنبا للمحضر، وطور مسعود من أسلوبه وافتتح مكتب محامى مع مجموعه من المحامين الفاشلين، والذين يشترون الشيكات المرفوضة، والمتعذر تحصيلها، بنصف قيمتها، ورفع قضايا على أصحابها ومساومتهم على الدفع، وكذلك تولى قضايا التعويضات، بينما رفضت نعناعه تعامل عاشور مع النصاب مسعود، كما رفضت الزواج من رزق الذى استأجر الحراج لحسابه، طمعا فى تقدم عاشور لها، ولكن عندما سقط مجدى مريضا، واحتاج مبلغا كبيرا لإجراء عملية قلب، باع رزق البيت الذى ورثه من اجل علاج مجدى، بينما عمل مسعود فى تجارة العملة وتزوج من نرجس، وبلغ جبروت مسعود ان زور بطاقة عاشور، واستخرج بوليصة تأمين مشتركة بينه وبين عاشور، من يموت يصرف الاخر قيمة التأمين، وقام بقطع فرامل سيارة عاشور، ولكن الله سلم، وعندما زامله فى النصب على قائدى السيارات، رفض عاشور ان يقف امام السياره، فوقف مسعود بدلا منه، ولكن الصدمة كانت شديدة، فأشرف مسعود على الموت، وصارح عاشور بحقيقة البوليصة وطلب منه صرف التأمين لصالحه، ومات مسعود، ولكن عاشور اعترف للبوليس بالمؤامرة، واعترف بكل الجرائم التى قام بها، ليقبض عليه ويدخل السجن. (درب البهلوان)

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • الجمهور العام


  • بلد الإنتاج:
  • مصر

  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


مواضيع متعلقة


تعليقات