Evil Dead  (2013) الشر المميت

6.1

يتوجه خمسة أصدقاء في العشرينات من أعمارهم إلى كوخ بعيد بإحدى الغابات، حيث يكتشفوا (كتاب الموتى) هناك ويستدعوا من خلاله دون قصد الشياطين الموجودة بالغابة التي تحاول القضاء عليهم واحد تلو الآخر، وعلى من...اقرأ المزيد ينجو منهم أن يفلت من قبضتهم.


تفاصيل العمل

ملخص القصة:

يتوجه خمسة أصدقاء في العشرينات من أعمارهم إلى كوخ بعيد بإحدى الغابات، حيث يكتشفوا (كتاب الموتى) هناك ويستدعوا من خلاله دون قصد الشياطين الموجودة بالغابة التي تحاول القضاء عليهم...اقرأ المزيد واحد تلو الآخر، وعلى من ينجو منهم أن يفلت من قبضتهم.

المزيد

  • نوع العمل:
  • فيلم



  • التصنيف الرقابي:
    • مصري
    • +18



  • هل العمل ملون؟:
  • نعم


  • بلغت ميزانية الفيلم حوالى $14,000,000
  • النجم بروس كامبل بطل الفيلم الأصلي والذي أطلق شهرته، يشارك في الفيلم الجديد كمنتج.
  • أكد المخرج أنه لم يستخدم الكمبيوتر جرافيك CGI على الإطلاق، وهذا للحفاظ على روح الفيلم الأصلي، وأن كل...اقرأ المزيد الخدع والمؤثرات التي استخدمت في الفيلم كانت فيزيائية وتمم أمام الكاميرا مباشرةً.
  • الفيلم القديم تم منع عرضه في بريطانيا لفترة طويلة وتم تجريم تداوله على شرائط الفيديو بما عرف وقتها...اقرأ المزيد بظاهرة "قاذورات الفيديو".
  • إعادة إنتاج لفيلم عام 1981 للمخرج سام ريمي بذات العنوان.
المزيد

أراء حرة

 [1 نقد]

الخدع المباشرة وإحساس الواقعية

أفلام الرعب تتمتع بشعبية كبيرة أوي، خاصة الأفلام اللي قدمت منها أجزاء سابقة أو عبارة عن سلسلة بدأت بنجاح كبير وحققت صيت عالي، واللي معها بيستمد كل جزء قوته من عواطف كامنة لدى الجمهور، وبتعتمد بعضها على التفسير الاجتماعي والسيكولوجي للابطال لإضفاء حالة من الإثارة والتشويق للأحداث.

وفيلم (Evil Dead) اعتقد إنه عمل اقترب إلى الاكتمال موضوعيا وفنيا من حيث الموسيقى والخدع السينمائية والإسلوب الإخراجي بالإضافة إلى الأداء التمثيلي نفسه، ويمكن القصة مستهلكة وقدمت في العديد من الأعمال السينمائية...اقرأ المزيد السابقة وخرجت بشكل لاقى استحسان الجمهور مثل فيلم (الكابينة الخشبية) 2011 وأخرى... واللي تفرج على نسخة Evil Dead واللي قدمت سنة 1981 هيقدر يشوف الاختلاف الكبير في تقديم القصة خاصة تسلسل الاحداث ببساطة وعدم التعقيد في سردها واستطاع المخرج (فيدي الفاريز) أنه يقدم مزاج درامي ونفسي قوي بتحبس معاه الأنفاس في أغلب مشاهد الفيلم، فبداية الموسيقى التصويرية المستخدمة كانت ذات طابع مميز لتركيزها المباشر والقوي على الأحداث وكانت دائما بتوحي بالخطر والترقب خاصة في المشاهد اللي بتستحوذ فيها اﻷرواح الشريرة على أجساد الأصدقاء في الكوخ، أيضا جماليات الصورة من إضاءة وحركة كاميرا زادت من المؤثر القوي لأحداث الفيلم وإضافت جزء كبير من الإثارة والتشويق، ويمكن اعتماد الفاريز على المؤثرات والخدع المباشرة أمام الكاميرا وليس على الجرافيك أعطى إحساس بطبيعة وواقعية العمل أكثر. يمكن الفيلم كان فيه شوية نقاط ضعف بسيطة بالسيناريو زي فكرة إن في كل مرة بيتم استدعاء الأرواح دون قصد وإن السيارة بتتعطل والكهرباء بتقطع في الكوخ وميقدرش الأبطال يستخدموا السيارة للرحيل إلا أن المضمون العام للفيلم كان جيد. في النهاية الفيلم يستحق أنك تشاهده لو كنت من جمهور أفلام الرعب وتقطيع الجسم والدم الكتير.

أضف نقد جديد


أخبار

  [2 خبرين]
المزيد

مواضيع متعلقة


تعليقات