أراء حرة: فيلم - La femme du Vème - 2011


هدوء مُمل ولكنه مناسب

دائما ما تناقش الدراما الاجتماعية حالات معنية من التركيبات اﻹنسانية المتواجدة في مجتمع ما، مستعرضة كل الأبعاد المختلفة التي تمر بها؛ وقد اتخذ فيلم (المرأة في الخامس) نفس البناء الدرامي لهذه النوعية وتناول مشكلة أستاذ جامعي وكاتب (إيثان هوك) مع مطلقته الفرنسية التي تمنعه من رؤية ابنته.

قصة الفيلم قد تبدو بسيطة خط درامي واحد ومشكلة واحدة تميل معها الأحداث في البداية للملل والسأمة ولكن مع مرور النصف الأول من الفيلم تبدأ الأحداث في التشابك والتفرع وتأخذ منعطف أخر عندما يقيم توم علاقة مع أنيا...اقرأ المزيد ويعرف جاره في السكن ويهدده بإبلاغ سيراز. الهدوء النسبي لشخصية توم ريكس (إيثان هوك) كان في محله وكذلك الحالات التأملية التي عاش فيه توم كانت مناسبة جدا كمؤلف وروائي، ولم تتوقف رسم شخصية توم عند هذا بل امتدت لتُشكل معها خلفية لشخصية الأمريكي وجعله منبوذ من الفرنسين وعلاقته بزوجته الفرنسية ومشاكله هناك كأمريكي وكل هذا قدم بشكل غير مباشر. لم أعرف الممثل الجزائري الأصل سمير جوسمي قبل ذلك بالرغم من أني قرأت كثيرا عن فيلمه (ملك تعيس الحظ) الذي قدمه عام 1997 ولاقى استحسان كبير عند عرضه، واعتقد أنه أدى دوره بشكل جيد كعربي يمتلك كافيتريا في فرنسا تعج بالعرب تشع منه الشهامة التي رسمها في بدأ الأحداث وكأن العرب يساندون بعضهم البعض في بلاد الغربة ولكن سرعان ما تحول إلى شخص مستغل وعنيف لا يهمه إلا المال واعتقد أن هذا ما يحدث بالفعل بالخارج. وأكثر ما ميز الأحداث الموسيقى التصويرية الهادئة التي ناسبت المشاهد الرومانسية بشكل كبير خاصة المشاهد التي جمعت بين توم ومارجريت وعلاقتهما الحميمية وعلاقة توم بإنيا، وبالرغم من أن الفيلم كثرت فيه المشاهد الجنسية كمحاولة لتصوير حالة البطل النفسية إلا أنني أرى أن حذفها لن يضر بالأحداث وأنها لم تفيد بالشكل المتوقع وخاصة أن شخصية توم كانت أكثر استقرار وثباتا وأن مشكلته تكمن في بعده عن ابنته وليس زوجته. الفيلم قد يبدو للبعض ممل وأحداثه بطيئة ولكن اعتقد أنها مناسبة جدا للقصة ولشخصية البطل.